بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة التعليمية ۩۞۩» > العلوم القانونية والاقتصادية

العلوم القانونية والاقتصادية القانون - قوانين الاقتصاد - قوانين السياسة - قوانين الشريعة


إضافة رد
قديم 2014-03-19, 08:25 PM   #1 (المشاركة)
‏سيف العدالة
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»



الصورة الرمزية ‏سيف العدالة
‏سيف العدالة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4037
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : 2021-07-13 (08:58 PM)
 المشاركات : 471 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي تطوير الموظفين



Bookmark and Share

الإخلاص للنجاح والقدرات
أخلص للنجاح وللقدراتإن تحليل وضع الشركة هو حجر الزاوية بالنسبة لجهودك التطويرية. بعد الانتهاء من تحديد مدى جودة أداء المدراء والوحدات تصبح في وضع تستطيع فيه تحديد الطريقة المثلى لتوزيع موظفيك. إذا كنت تريد أن تحصل على نموّ وتحسن سريعين فعليك أن تطوّر الموظفين بسرعة.

وكلمة السر لتحقيق ذلك هي وضع مهمات صعبة وجديدة ومرهقة.من الواضح أن تتوفر لديك الرغبة لتعيين أفضل المؤهلين في كل الوظائف المهمة (واستعباد المنفذين الهاشميين من هذه الوظائف حتى لا يقفوا حائلا ًفي وجه المواهب الجديدة). ولكن مما قد يكون أقل وضوحا ًهو أن تكون لديك الرغبة في إبقاء كافة المدراء ذوي القدرات العالية في حالة تعلّم وتحدّ مستمرّين.تأكد أن الموهوبين لا يبقون في وظيفة واحدة فترة طويلة من الزمن . ومعظم الناس يحتاجون ما يقرب من سنة لإتقان عمل جديد, ولكنهم في العادة يكررّون أنفسهم بعد أربع سنوات, وعندئذ ربما غفوا وهم على رأس العمل.وفي معظم الشركات , يعمل الناس في مجال واحد لسنوات عديدة وينتقلون ببطء وتثاقل على درجات سلم مهنتهم الحياتية .
وبحلول الوقت الذي يصلون فيه مراكز عالية, يكون العديد منهم قد فقد عزيمته – لقد أصبحوا أغصانا ً ميتة.إن مجرد إعادة تعيين أحد كبار المنفذين ليس كافياً. فلا بد أنك لا ترغب أن يكون كل ما يفعله شخص موهوب هو مجرد تكرار نفس التجربة في حقل مختلف أو على مستوى أعلى بقليل مما كان عليه – إنك بحاجة إلى زيادة خبرة التنفيذيين من خلال الأعمال الجديدة الصعبة التي تعطيهم رؤية أوسع لما يقومون به .ويمكن لوظيفة مختلفة اختلافا ً كاملا ً أن تحقق هذا – مثلا ً: نقل شخص من العمليات الوطنية إلى العمليات الدولية ,أو وضع أحد المدراء في مجال وظيفي جديد , أو أن تدع مهندسا ً منجزا ً يبدأ فترة عمل جديدة .في بيبسيكو لم نفكر إطلاقا ً بجعل كبير المدراء التنفيذيين في شركة فريتو-ليه مديرا ً عاما ً لشركة بيبسي كولا في كندا, أو بترقية كبير المدراء التنفيذيين في نورث أمريكان فان لاينز ليكون رئيس التخطيط في الشركة , أو بتعيين أحد مساعدي رئيس بيبسي كولا الجيدين في عمليات المطاعم. حاولنا أن نتأكد أن يعمل كل رئيس قسم فيما لا يقل عن قسمين شغّالين وفيما لا يقل عن عمل إداري واحد (وليس فقط في وظائف الخطوط). كما قمنا بنقل المدراء الواعدين إلى أفضل وحداتنا إدارة لخفض نسبة تعطل الأعمال لدينا إلى الحد الأدنى وتعريضهم إلى محيطات عمل أفضل.ينبغي على الشركات الكبرى مناوبة مدرائها في وحدات مختلفة كي يبقوا في جوّ التحدي ولمساعدة المؤسسة على إعداد قادة للمستقبل يفهمون أوجهها المختلفة . والشركات التي لديها عدد من الوحدات الأصغر حجما ًأو مشروعا ًدوليا ًهاما ً يمكنها نقل موظفيها بالطريقة التي ذكرنا بلا عناء . ومدراء هذه المشاريع يملكون فرصا ً عديدة نختبرهم فيما ويتعلمون فيها في مواقف حرّة لا تنطوي على مخاطرة كبيرة .
ومن الأفضل اتخاذ القرارات حول تجديد المهام مرة في العام كجزء من مراجعة الأداء السنوية وليس جزءا ًجزءا ًأثناء العام. أن القيام بسلسلة من الخطوات دفعة واحدة يسمح لك بالتفكير في احتياجات المؤسسة بأكملها وبتوزيع تجمع المواهب بأكملها بطريقة مثمرة للغاية.وعندما تتم إعادة توزيع المهام دفعة واحدة , فإنه يتوفر للشركة وقت كاف ٍ للاستقرار وهضم التغيرات. وفي العالم الخارجي, سوف تواجهك بطبيعة الحال بضعة قرارات مجزأة ,غير أن هذا لا يعيب الأسلوب الذي ذكرنا.إن الهدف من إعادة ترتيب الأمور هو استخدام المدراء لديك على أفضل وجه يخدم الشركة, وذلك بدلا ً من الطلب من كل وحدة من وحدات المشاريع أن تبذل أقصى جهدها فيما يخص الموارد الحالية. نود أن نؤكد لك بأنك ستجازف عندما تتجاوز القنوات التقليدية للترقية .أن نقل أحد الموظفين إلى وحدة جديدة كلّية لا يخلو من المخاطر , فالوحدة الجديدة قد لا تحب تدخّلك ,وأسوأ من ذلك – قد يخفق الشخص في الوظيفة الجديدة .ولتحاشي الإستياء أو المقاومة, لا تكره موظفيك المنفذين على قبول من تختارهم – هكذا وببساطة. وكن شديد الحرص عند تنفيذ هذا الجزء من العملية التطويرية, واختر مرشحين تكون مزاياهم للنجاح في قسم جديد مرتفعة . يتوجب على المدراء التشغيليين أن يدركوا أن هؤلاء الموظفين هم منفذون من الدرجة العليا وليسوا أشخاصا ًلفظتهم حقول أخرى.ويتوجب عليك إعطاء مدراء التشغيل قوة النقص فيما يخص المرشحين أو إعطاؤهم قائمة بالأسماء يختارون منها. وفي نهاية المطاف, لا بد وأن يقبل المدراء لعبة« كراسي الشركة الموسيقية» ويساندونها عندما يدركون أنهم يحصلون على موظفين مؤهلين للوظائف الشاغرة لديهم.إذا كنت ممن يقيمون الترقية على أساس الإمكانيات وليس على أساس الخبرة فحسب, فمن الطبيعي أن ترتكب بعض الأخطاء. وأضمن الطرق هي ترقية شخص من داخل القسم وليس من خارجه ممّن يملكون خبرة اقل في هذه الوظيفة. غير أنك لن تستطيع إجراء تعديل كاف على المنظمة إذا ما التزمت بالخيارات المأمونة. فإذا ما اكتشفت أن إحدى تعييناتك قد أخفقت,فعليك بمواجهة المشكلة بسرعة وحاول أن تجد مكانا ً آخر لذلك الشخص. ومع مرور الزمن فسوف تعرف أي الأعمال تتطلب خبرة علاقية (وهناك بعض منها) وأي منها لا يتطلب ذلك (وهناك الكثير) .
وهناك إحدى المخاطر الأخرى التي تنشأ عن تنقّل الموظفين في الشركة . أنك تدير مشروعاً في نهاية المطاف وليس مدرسة مجتمع خاصة للتنفيذيين .والاستمرارية والخبرة مهمان لبناء العلاقات والمهارات الملازمة لها. ولا ينبغي أن تكون الأولويات أحادية الجانب في أي منهما. فالشركة بحاجة إلى توازن. لذا تجنب نقل الموظفين أكثر من اللازم بحيث تدمّر الاستمرارية وبحيث لا يتطور أي منهم حقيقة واحرص كل الحرص على تجديد موظفيك.



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-03-19, 08:27 PM   #2 (المشاركة)
‏سيف العدالة
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»



الصورة الرمزية ‏سيف العدالة
‏سيف العدالة غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4037
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : 2021-07-13 (08:58 PM)
 المشاركات : 471 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
Icon25 تطوير العاملين معك




لا يوجد ببغاء سانت لوشيا إلا في جزيرة سانت لوشيا في البحر الكاريبي. وهذا الجمال رائع الجمال بلون وجهه الأزرق والتركواز القوي، وجناحيه الأخضرين، وصدره الأحمر الغامق. وفي عام 1977 لم يكن قد تبقى من هذه الببغاوات على جزيرة سانت لوشيا إلا مائة ببغاء، حيث كانت قد تعرضت للدمار, أو الصيادين، أومن ينصبون لها الفخاخ لاستخدامها كحيوان زينة. وبدا ببغاء سانت لوشيا على وشك الانقراض، أو كما قال أحد علماء الأحياء، فقد كان هذا الجنس " سيدخل طي النسيان بحلول عام 2000" .
ثم دخل المشهد منُقِذ غير متوقع، وكان طالبًا جامعيًّا اسمه " بول باتلر" . كان " باتلر" ينهي سنته الدراسية الأخيرة بكلية التكنولوجيا في لندن عام 1977, وكان يحب المحميات الطبيعية, وقد سبق له أن قضى خمسة أسابيع أجرى فيها بحثًا في جزيرة سانت لوشيا درس خلالها الببغاء, وقدم توصيات بالمحافظة عليه من الانقراض.قال " باتر" إنه قبل تخرجه مباشرة, و " رغم خوفي من البطالة" - كما قال- تسلم خطابًا من رئيس وزارة الغابات في سانت لوشيا, وكانت المفاجأة أن الخطاب يحمل له وظيفة. وكان الوزير قد أُعجب بالتوصيات التي قدمها " باتر" يعرض عليه أن يعمل لمدة ستة أشهر مستشارا لإدارة الغابات هناك على أن يتقاضى مائتي دولار راتبًا شهريًّا، ويسكن في " سكن حكومي" . لم يصدق " باتلر" نفسه, حيث لم يكن عمره يتجاوز الواحد والعشرين عامًا, وتطلب منه حكومة إحدى جزر البحر الكاريبي أن يعمل معها ليساعدها على الحفاظ على حيوان مهدد بالانقراض.وكانت توصيات " باتلر" للحكومة واضحة، وهي
(1) تفعيل عقوبة صيد أو قتل الببغاء، وزيادتها من غرامة بسيطة إلى غرامة كبيرة وحكم بالسجن,
(2) تأسيس " محمية للببغاء" بداخل المحمية الطبيعية الموجودة لحماية الببغاوات،
(3) توفير المال لصالح عملية الحفاظ على البغاء من خلال إصدار ترخيص " جولات بالغابات المطيرة" التي تتيح للسائحين رؤية المحمية الطبيعية والتمتع بجمالها.وقت مستقطع سريع: لاحظ أن هذه التوصيات- تغيير القوانين، وفرض عقوبات جديدة - هي الأشياء التي تجاهلنا ذكرها في هذا المقال؛ لأن هذه الأدوات ليست متاحة لمعظمنا. ومع ذلك، فإليك الشيء المهم: لم يكن " باتر" يمتلك هذه الأدوات أيضًا، ولم تكن تملكها إدارة الغابات نفسها بسانت لوشيا. وكان تحقيق توصيات " باتلر" يتطلب تغييرًا في قوانين الجزيرة, مما كان يعني أن الرأي العام لابد أن يناصر هذه المبادرة. لذلك لان كان على " باتر" - الشاب حديث التخرج الذي يعمل مع وزارة الغابات، والذي لا تتجاوز ميزانيته بضع مئات من الدولارات- أن يجد طريقة لحشد مواطني الجزيرة للحفاظ على حياة الببغاء الذين كان معظمهم يتعامل معه على أنه أمر مُسلم به (بل كان بعضهم يأكله).لم تكن هناك ميزة اقتصادية واضحة للحفاظ على الببغاء، والحقيقة المؤسفة هي أن معظم سكان الجزيرة ربما لم يكونوا يلاحظون اندثار ذلك الببغاء. عرف " باتلر" أنه لن يستطيع مخاطبة العقل التحليلي للحفاظ على هذا الببغاء؛ لذلك خاطب الانفعالات .لقد كان هدف " باتلر" - باختصار- هو إقناع سكان الجزيرة بأنهم أناس يحمون ما يمتلكنه؛ فقد كان يعلن في المناسبات العامة: " هذا الببغاء ملكنا, ولا يوجد في أي مكان في العالم إلا عندنا، وينبغي أن نحافظ عليه ونهتم به" . لقد فعل كل ما يستطيع فعله حتى يزيد من معرفة الناس بذلك الطائر, حيث استضاف مسرح عرائس عُرضت عليه عروض عرائس للطائر, ووزع قمصانًا عليها صورة الطائر ودعوة للحفاظ عليه, واستطاع إقناع فرقة غنائية محلية لتغني أغنية عن الطائر, وأقنع الفنادق المحلية بأن تطبع ملصقات بصورة الطائر تلصق على السيارات, واستعان بمتطوعين ليرتدوا ملابس بألوان الببغاء, وطلب من رجال الدين أن يقدموا في مواعظهم ما يحث على الحفاظ على الأرواح حتى لو كانت أرواح حيوانات, بل إنه أقنع شركة اتصالات بأن تطبع صورة البغاء على بطاقات الاتصالات المدفوعة مقدمًا التي تصدرها. وعلى إحدى تلك البطاقات كان الببغاء يظهر إلى جوار النسر الأصلع, وهو ما كان أشبه بوضع صورة لــــ " سلمى حايك" إلى جوار صورة لـــــ" ديك تشيني" . لقد كان من الواضح أنه ليست هناك أية دولة لديها طائر أفضل شكلًا.بدأ سكان الجزيرة يهتمون ببغاواتهم كما لو كانت جزءًا من هويتهم القومية. وقد أظهر استطلاع للرأي أجراه " باتلر" ارتفاعًا في الدعم القومي للطائر. وقد جعل هذا الدعم الشعبي الجارف من الممكن أن يتم صياغة توصيات " باتلر" في صورة قانون, وهو ما اقترحه " جابريل تشارلز" وزير البيئة.وبعد سنوات, عاد الطائر للحياة من جديد, حيث قدر إحصاء حديث أعداد الطائر بين ستمائة وسبعمائة طائر- وهي زيادة هائلة لجنس كان على شك الانقراض. وقد توقف الصيد تمامًا, حيث قال " باتلر" عام 2008: " لم يُضبط شخص واحد من سكان الجزيرة يصيد الببغاء على مدار خمسة أعوام" .وفي عام 1988, منحت حكومة الجزيرة " باتلر" المواطنة الكاملة, ثم أنعمت عليه بعد ذلك بميدالية الاستحقاق- وهي واحدة من أعلى صور التكريم في الجزيرة, فقد أوضح لمواطني الجزيرة معنى الفخر بهويتهم, وفي أثناء ذلك أصبح هو نفسه من مواطني الجزيرة.لاحظ آخرون ما فعله " باتلر" ، ففي الثمانينات طلب أحد مسئولي منظمة Rare للمحميات الطبيعية أن يحضر إلى سانت فينسنت, ويفعل ما فعله في سانت لوشيا, فوافق " باتلر" , وانضم لمجلس إدارة المحمية, وفي خلال عام واحد كانت الجزيرة قد سنت قانونًا لحماية الببغاوات فيها أيضًا.لقد أدرك " باتلر" , وغيره من قادة المنظمة أنهم تعاملوا مع المشكلة الأكثر إلحاحًا في المحمية الطبيعية. من الصعب للغاية حماية الأنواع الحيوانية المهددة بالانقراض في العالم دون دعم المواطنين، وقد أثبت " باتلر" أنه يمكن إلهام هؤلاء المواطنين بأن يهتموا ببيئاتهم. وبذلك فقد عقدت المنظمة عزمها على القيام بمشروعات مماثلة أطلقت عليها " حملات الكرامة" حول العالم. وبحلول عام 2009، كانت المنظمة قد نجحت في شن 120 حملة كرامة للحفاظ على الحيوانات المهددة بالانقراض حول العالم في دول عديدة من بنما إلى إندونيسيا (ولا نخفيكم سرًّا, فقد ألهم ما حدث هذا " دان هيث" - أحد مؤلفي هذا - للانضمام إلى منظمة Rare ليصبح أحد الأوصياء بها عام 2009).
وقد ركزت حملات الكرامة على حيوانات تتراوح بين السلاحف البحرية وسمكة نابليون- وهي سمكة زرقاء رائعة تسكن الشعاب المرجانية.




 

رد مع اقتباس
قديم 2014-03-21, 07:25 PM   #3 (المشاركة)
رقيقة القلب
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية رقيقة القلب
رقيقة القلب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2190
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 2021-07-19 (10:14 PM)
 المشاركات : 319 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-03-25, 06:45 PM   #4 (المشاركة)
لمياء العتيبي
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية لمياء العتيبي
لمياء العتيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3711
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 2014-04-22 (08:17 PM)
 المشاركات : 162 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




شكرا لكم ولا حرمنا الله من طلتكم
وبارك الله لكم وبارك الله فيكم



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-08-30, 12:45 PM   #5 (المشاركة)
مخاوي الطيب
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية مخاوي الطيب
مخاوي الطيب غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4099
 تاريخ التسجيل :  Oct 2013
 أخر زيارة : 2014-08-31 (10:15 PM)
 المشاركات : 105 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي





حفظك الله اخي الكريم وشكرا لكم




 

رد مع اقتباس
قديم 2014-09-02, 03:41 PM   #6 (المشاركة)
ثامر الحارثي
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية ثامر الحارثي
ثامر الحارثي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3540
 تاريخ التسجيل :  Jun 2013
 أخر زيارة : 2020-04-04 (12:31 PM)
 المشاركات : 571 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-12-30, 12:24 AM   #7 (المشاركة)
ملاك الروح
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية ملاك الروح
ملاك الروح غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4843
 تاريخ التسجيل :  Aug 2014
 أخر زيارة : 2018-08-27 (08:33 PM)
 المشاركات : 671 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 2015-02-13, 09:52 AM   #8 (المشاركة)
ابراهيم الزراقي
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية ابراهيم الزراقي
ابراهيم الزراقي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5095
 تاريخ التسجيل :  Oct 2014
 أخر زيارة : 2021-07-07 (09:30 PM)
 المشاركات : 604 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
6 وصفات لزيادة رضا الموظفين المعتز بالله العلوم القانونية والاقتصادية 7 2021-01-09 08:29 AM
من عواقب تسريح الموظفين من العمل عبدالرحمن المعبدي العلوم القانونية والاقتصادية 6 2019-10-24 07:26 PM
الغيرة السلبية بين الموظفين وأسبابها عاشق الخير العلوم القانونية والاقتصادية 6 2019-05-15 08:55 PM
إدارة الموظفين بفعالية عبدالعزيز العمري العلوم القانونية والاقتصادية 6 2018-06-14 11:46 PM
6 وصفات لزيادة رضا الموظفين؟ سفير الكلمه ملتقى تطوير الذات 13 2016-07-08 05:51 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39