بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة التعليمية ۩۞۩» > العلوم القانونية والاقتصادية

العلوم القانونية والاقتصادية القانون - قوانين الاقتصاد - قوانين السياسة - قوانين الشريعة


إضافة رد
قديم 2014-03-17, 07:42 PM   #1 (المشاركة)
ريان العطياني
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية ريان العطياني
ريان العطياني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 785
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 2021-07-13 (09:33 PM)
 المشاركات : 1,515 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي التحفيز وقوته وطريق التحفيز



Bookmark and Share

قوة التحفيز
إن من أهم صفات القائد، القدرة على التحفيز، فالقائد يستطيع توليد النشاط والفاعلية في العمل، من خلال قدرته على التحفيز، ولكي يصل كل منا إلى قوة التحفيز لابد وأن يبرع في استخدام واتباع أفضل السبل والطرق التي تؤدي إلى التحفيز.
ومن المهم معرفة أن التحفيز لا يقتصر فقط على وسائل الدعم وتعزيز الإيجابية، بل يتعدى ذلك إلى وسائل التحفيز السلبية، ويشمل ذلك: العقوبات التأديبية، ويختلف نوع المحفز من شأن لآخر حسب طبيعة كل شخصية.
الخطوة الأولى على طريق التحفيز
إن الحوافز عمومًا تنبع من داخل عقول وأفئدة الآخرين، ولذا فلن تستطيع أن تحفز شخصًا لأنك غير قادر على الدخول إلى عقله وفؤاده، ومن ثم غير قادر أن تحفزه على أداء عمل ما، وإنما الدور الأساسي الذي يمكن أن تأديه ببراعه، هو أن تقوم بإيجاد البيئة المناسبة والتي من خلالها يقوم الآخرون بتحفيز أنفسهم.
مبادئ هامة
وفي هذا المقال نشير إلى مبادئ هامة وأساسية في عملية التأسيس، وهي:
الاستماع
إن الموظفين خاصة والناس عمومًا يرغبون وبشدة أن يستمع إليهم الآخرون، وهؤلاء الموظفون حينما يفسح لهم المدير المجال كي يتحدثوا ويستمع هو إليهم، فإنهم سوف يخبرونه بأشياء كثيرة تعد مهمة بالنسبة له، والأهم أنهم سيحدثونه عن أفضل الوسائل التي تحفزهم وتشعل رغبتهم في العمل والإنجاز، ومن ثم يستفيد المدير ويتجه إلى الوسائل الفعالة التي تحفز موظفيه فيهيئ لهم البيئة المحفزة، هكذا يمكنك أن تحفز موظفيك عندما ـ فقط ـ تتيح القليل من الوقت للاستماع لهم .. فأصغ إليهم باهتمام.
التحفيز المادي
إن الكثير من الناس يطلبون المال كوسيلة لتحفيزهم، (فإذا قمت بسؤال مجموعة من العاملين الساخطين عن الشيء الذي يمكن أن يجعلهم سعداء، فإن المال بكل تأكيد سوف يكون على رأس القائمة، ولكن بالرغم من هذا فإنه إذا ما قمت بمنحهم زيادة في الراتب بمقدار 10% فإنه يوجد احتمال كبير أنهم سوف يستمرون في الشعور بالسخط.
لماذا؟ لأن المال لا يمثل كل العوامل التي يمكنها تحفيزهم على العمل أو ربما كان العامل الرئيسي فقط، فالمال يعد من أسهل عوامل التحفيز من حيث القدرة على تقديره والتعبير عنه) [قوة التحفيز، د. إبراهيم الفقي، ص(7)].
الشخص المناسب في المكان المناسب
إن من أهم الأشياء ونحن نتخذ من الوسائل ما يعيننا على تحفيز الآخرين، أن نتأكد من أن الشخص المناسب في المكان المناسب، إنه التأكد من إسناد المهمة المناسبة للشخص المناسب القادر على أدائها، فمن المهم أن يتأكد المدير من أن المرؤسين قد تدربوا جيدًا على المهمة بقدر كافي وأن كل الإمدادات التي يحتاجونها في أداء مهمتهم قد تم توفيرها لهم، وبالإضافة إلى ذلك نتأكد من أننا قد غرسنا بداخلهم الثقة الكافية حتى يؤمنوا بقدرتهم على أداء المهمة، ويعلموا تمامًا أننا واثقون في قدراتهم.
التعامل الصحيح
(نحن جميعًا على دراية بالقاعدة الذهبية التي تقول: (قم بمعاملة الآخرين بالطريقة التي تحب أن يعاملوك بها)، فلقد نشأت هذه المقولة معنا منذ حداثتنا سواء في عالمنا الدنيوي، أو من خلال أفكارنا الدينية، وتلك العبارة تحمل إحدى الحقائق التي إذا تم تطبيقها، فإنها من الممكن أن تجعل الحياة أفضل بالنسبة لنا جميعًا.
ولقد تم اختبار هذه القاعدة الذهبية أيضًا ووضعها في العديد من الأشكال والنماذج التي تحتوي على وجهات نظر مريرة تصيب بالاشمئزاز، فإن القاعدة الذهبية المالية (أن الذين يملكون المال، هم القادرون على سن القوانين)، تلخص وجهة نظر منتشرة إلى حد كبير في مجتمعنا، كما أن القاعدة الذهبية للأشخاص المتشائمين (تعامل مع الآخرين قبل أن يقوموا بالتعامل معك)، غالبًا ما يتم ترديدها في عالم الشراء والبيع.
ولكن في سبيلنا إلى تحفيز الآخرين، فإن القاعدة الذهبية للإدارة (عامل الآخرين كما تحب أن يعاملوك)، هي التي تملي علينا، فهب أنك تقوم بتجميع كل الخيوط التي سبق وأن تحدثنا عنها، وتقوم بغزلها معًا في نسيج متماسك، فإن مهمتنا كمدراء هي أن نقوم بالاستماع إلى الآخرين، وملاحظة الأشخاص الذين نقوم بإدارتهم حتى نعرف كيف يرغبون في أن يتم معاملتهم) [قوة التحفيز، د. إبراهم الفقي، ص(9)].
الحوافز المعنوية
إن الحوافز المعنوية التي يقدمها المدير إلى موظفيه لها بالغ الأثر على نفسية المرؤسين، إذا أن الموظف يشعر أن جهده وإبداعه المتواصل في عمله يتم رصده وتقديره من قبل مديره، ولاشك أن هذا التحفيز يضاعف من جهد الموظفين والعاملين ويزيدهم تفانيًا.
وهناك العديد من الحوافز المعنوية التي يمكن للمدير أن يقدمها للموظفين، ومنها:
الفهم
فمن المهم أن تجعل مرؤسيك (يفهمون الهدف الحقيقي من العمل أو المهمة الموكلة إليهم: بدون هدف, لا يمكن أن يلقى العمل الحماس المطلوب لإنجازه, إذ لا يمكنك توليد شحنات الطاقة لدى موظفيك, إذا أمرتهم بانجاز العمل ولم توضح لهم حقيقة الهدف النهائي من ذلك, فلو أنك تعاملت مع الآخرين بطريقة أنك المسئول وأن عليهم تنفيذ ما يطلب منهم, فلا شك أنك ستخسر روح الحماس مع مرور الوقت من موظفيك, لأنهم سيكونوا قد سئموا من التعامل بهذه الطريقة, وتم إحباط معنوياتهم بطريقة مجحفة) [5 طرق لتحفيز الآخرين، دونالد لاتوماهينا].
التقدير الجماعي:
ويكون ذلك بأن يجتمع المدير مع موظفيه، ويقوم بعرض أثر جهودهم في العمل على المؤسسة وزيادة الإنتاج، ويقدم لهم شكره عن تلك الجهود الرائعة التي تساهم في تقدم المؤسسة إلى الأمام.
لائحة الشرف
كثير منا عندما يدخل إلى بعض المؤسسات أو الشركات، يجد (لائحة الشرف) وبها أسماء بعض الموظفين والعاملين، فهي من وسائل التحفيز المعنوي التي تترك أثرًا كبيرًا في نفسية الموظف، كما أنها تؤثر في بيئة العمل بشكل إيجابي، فيمكنك أن تعد لائحة للشرف وتعلق بها أسماء الأشخاص المتميزين أو أولئك الذين قدموا جهودًا تستحق التقدير، ويكون ذلك بصورة دورية.
ويكون ذلك بابًا من أبواب التحفيز من ناحية، وبابًا من أبواب المنافسة في الاجتهاد والإبداع من ناحية أخرى.
هذا قليل من كثير، فتحفيز الآخرين له وسائل وسبل كثيرة، ولكن كان ما سبق مبادئ أساسية لمن أراد أن يحفز من حوله ويشعل الحماس بداخلهم، وما تبقى من كلام في هذا المضمار يأتي بإذن الله في مقالات قادمة.



 
 توقيع : ريان العطياني

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجأة نقمتك ، وجميع سخطك
اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في الدار المقامة ، فإن جار البادية يتحول
اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً متقبلاً


رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 07:43 PM   #2 (المشاركة)
ريان العطياني
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية ريان العطياني
ريان العطياني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 785
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 2021-07-13 (09:33 PM)
 المشاركات : 1,515 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
Icon25 كيف تحفز موظفينك للعمل؟




(منح التقدير للآخرين هو شيء رائع؛ إنه يجعل أفضل ما يملكه الآخرون ملكًا لك أيضًا) [فولتير].
يحكي زيج زيجلار أحد رواد التنمية البشرية في العالم قصة وقعت له شخصيًّا، يقول: (منذ عدة سنوات مضت، جرحت ركبتي وأنا ألعب البولنج، ولهذا أصبحت أعاني من صعوبة في الحركة لعدة أيام، وفي الليلة التالية لهذا الحادث كنت ألقي حديثًا في مدينة أوماها بولاية نبراسكا.
وبعد أن تم تقديمي للجماهير أخذت أعرج على خشبة المسرح، ووضع رئيس الاحتفال الميكروفون أمامي، وحينئذٍ كان يمكنني أن أسمع بكل وضوح أفكار الجماهير وهم يقولون: انظروا كيف يعرج زيج! إنه مجروح ولكنه سيقدم أفضل ما عنده من أداء، لقد كنت أعرف أنني أتمتع بتعاطف هؤلاء الحضور وبانتباههم التام.
وعلى مدار الساعة التي تلت ذلك، كنت أقوم وأجلس وأنحني وأجلس القرفصاء وأخاطب الجماهير وأتحرك هنا وهناك، والمهم أنني كنت لا أشعر بأي ألم في ركبتي وكنت أتحرك دون أن أعرج، ولكن في اللحظة التي وضعت فيها الميكروفون جانبًا، وأخذت طريقي للنزول عن خشبة المسرح، انهارت ركبتي ووقعت أرضًا).
إذًا هو الحافز، جعل من زيج زيجلار يتخطى متاعبه، ويتغلب على آلامه، لقد كان حافز إفادة الناس مسيطرًا عليه، وهكذا يصنع الحافز المستحيل.
أول الطريق:
ما هو التحفيز؟ هو ببساطة أي قول أو فعل يصل بأتباعك إلى حالة من الشغف والسعادة والإقبال على الأعمال وإنجاز الأهداف، وذلك من خلال مجموعة من الدوافع التي تحثنا على عمل شيء ما.
ومن ثم فإن المدير الناجح هو القادر على إيجاد تلك الدوافع عن مرؤوسيه أو على الأقل تذكيرهم بها، ومن ثم تحفيزهم من أجل إتقان وسرعة العمل.
شرط بشرط:
ولكن هل عملية التحفيز مؤقتة أم مستمرة؟ وهذه من الأمور التي اختلف عليها البشر؛ فهناك فريق يرى عملية التحفيز ما هي إلا شرارة ما تلبث أن تضيء حتى تنطفئ، بينما يرى آخرون أنها عملية قد تستمر لوقت طويل.
ونحن نرى أن عملية التحفيز عملية مستمرة، ولكن بشرط أن يكون التحفيز مبنيًّا على أساس من ثقة المدير بمرؤوسية؛ فلن تنفع كلمات التحميس الجوفاء، ولن تحدث أثرها إلا أن خرجت يملؤها الثقة بالآخرين، فكما يقول لو تسو: (إن الذي لا يضع ثقته في الآخرين لن يجدهم أبدًا أهلًا للثقة).
فالمدير الذي لا يثق بمرؤوسيه، سيظل كاهله مثقلًا بكل المهام، وسوف يفتقد فريق عمله الحماسة والتحفيز الكافيين لإنجاز المهام وتحقيق الأهداف، كما أن هذه الثقة ستمنحه عديد الفوائد والآثار الإيجابية من أهمها ما يلي:
1. شعور العامل أنه جزء لا يتجزأ من هذه المؤسسة: نجاحها نجاح له وفشلها فشل له.
2. اقتناع كل عامل في المؤسسة أنه عضو مهم في هذه المؤسسة: فمهما كان عمله صغيرًا فلا يوجد أبدًا عمل تافه.
3. وجود مساحة للاختيار: لابد للمدير الناجح أن يترك مساحة للاختيار للعاملين معه، فيطرح عليهم المشكلة، ويطرح بدائل لحلها، ويستشير العاملين معه.
الحل السحري:
عزيزي القارئ، هل تشتكي من كثرة تغيب موظفيك؟ هل تشكو من ضعف إنتاجيتهم بالرغم من تدريبك لهم وسعيك في إنجاحهم؟ فكثيرًا ما ترد تلك الشكاوى، وربما يكون لنا في التحفيز كلمة السر، والحل السحري، فهو يحوي من الفوائد الكثير، ومن أهمها ما يلي:
1. زيادة نواتج العمل في شكل كميات إنتاج، وجودة إنتاج، ومبيعات، وأرباح.
2. تخفيض الفاقد في العمل، ومن أمثلته تخفيض التكاليف، وتخفيض كميات الخامات، وتخفيض الفاقد في الموارد البشرية، وأي موارد أخرى.
3. إشباع احتياجات العاملين بشتى أنواعها، وعلى الأخص ما يسمى التقدير والاحترام والشعور بالمكانة.
4. إشعار العاملين بروح العدالة داخل المنظمة.
5. جذب العاملين إلى المنظمة، ورفع روح الولاء والانتماء.
6. تنمية روح التعاون بين العاملين، وتنمية روح الفريق والتضامن.
المفتاح المناسب:
يختلف الناس في طريقتهم للاستجابة للتحفيز, فمنهم من يؤثر فيه المكافآت، ومنهم من يؤثر فيه التقدير والمدح، ولذا؛ فلابد من إيجاد بيئة محفزة لكل أنواع البشر على اختلافاتهم، ولذا؛ يرى الدكتور طارق السويدان أن (طبيعة الأفراد تتفاوت من حيث استجابتهم إلى العوامل التي تؤثر على حافزيتهم أو دافعيتهم للعمل، من فرد لآخر، ومن مؤسسة لأخرى ... فالقيادة هي: تحريك الناس نحو الهدف، والقائد الفعال من يحسن عملية التحريك، باستعمال المفتاح المناسب للأتباع).
ويصف الدكتور سيد الهواري روشتة سريعة يوضح فيها دور المدير في التحفيز فيقول: (إن الفكرة المسيطرة على المدير الفعال دائمًا هي كيفية نسج حاجات الناس ورغباتهم بمتطلبات العمل، أو باختصار كيفية ربط مصلحة الناس بمصلحة العمل ربطًا عضويًا، ربطًا في شكل نسيج عضوي قوى).
أنواع التحفيز:
فكما أن الأبواب المختلفة لا تفتح بمفتاح واحد، فكذلك أنماط البشر المختلفة لا تحفز بطريقة وحيدة، ومن هنا تعددت أنواع التحفيز، ومنها:
1. الحوافز المادية:
وتشمل الحوافز المادية المكافآت, وزيادة الأجور والرواتب, والمشاركة في الأرباح، ومنح نسبة من المبيعات أو الأرباح، والترقيات الوظيفية، والمناصب الإدارية، وغيرها.
2. الحوافز المعنوية:
وتشمل خطابات الشكر، والمشاركة في القرارات الإدارية، والثناء والمديح، وشهادات التفوق والتميز، وغيرها، وقبل الحديث عن التحفيز المعنوي، لابد أن نلقي نظرة على الحاجات الإنسانية التي يتوقف التحفيز الجيد على إشباعها:
1. الحاجات الفسيولوجية: كالحاجة للطعام، والماء، والنوم.
2. حاجات الأمان: مثل الشعور بالأمان النفسي، والمعنوي، وكذلك المادي، كاستقرار الفرد في عمله، وانتظام دخله، وتأمين مستقبله.
3. الحاجات الاجتماعية: كحاجة الفرد إلى الانتماء إلى جماعة وأصدقاء، يبادلونه الود والحب.
4. حاجات التقدير: شعور الفرد بالتقدير والاحترام من قبل الآخرين، أو التقدير الذاتي.
5. حاجات تحقيق الذات: انطلاق الفرد بقدراته، ومواهبه ورغباته، إلى آفاق تتيح له أن يكون ما تمكنه منه استعداداته أن يكون.
فلك أن تتأمل في أهمية تقدير الشخص وخطورته، فبتقديرك للشخص تكون قد أشبعت حاجة نفسية أساسية فيه، وبالتالي؛ تكون قد وصلت إلى أعماق قلبه، ولب فؤاده).
ومن ثم يصبح دور المدير أو القائد هو ربط ما يجب على مرؤوسيه إنجازه بما يشبع حاجاتهم الإنسانية؛ وهكذا يمكن للمديرين الاستفادة بقوة من مبادئ نظرية ماسلو في دفع الموظفين وتحفيزهم للعمل؛ من خلال تعرفهم على احتياجات الأفراد ودرجة إشباعها، والتركيز على الحاجات غير المشبعة.
ولكن هل موظفو القرن الحادي والعشرين يتم تحفيزهم بنفس الطرق القديمة، أم ماذا؟! ستتعرف على ذلك في مقال قادم إن شاء الله.



 
 توقيع : ريان العطياني

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجأة نقمتك ، وجميع سخطك
اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في الدار المقامة ، فإن جار البادية يتحول
اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً متقبلاً


رد مع اقتباس
قديم 2014-03-17, 07:44 PM   #3 (المشاركة)
ريان العطياني
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية ريان العطياني
ريان العطياني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 785
 تاريخ التسجيل :  Oct 2010
 أخر زيارة : 2021-07-13 (09:33 PM)
 المشاركات : 1,515 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
Icon25 كيف تحفز موظفو القرن ال21 ؟




" مفهوم التحفيز وأهميته المحورية وتأثيره على العمل وزيادة إنتاجية الموظفين وارتفاع مستوى الإنتاج في أي مؤسسة أو هيئة، وتحدثنا عن أهم شروط التحفيز حتى ينجح ويؤتي ثماره، وعن أهم أنواع التحفيز المعروفة، ونتحدث في هذا المقال إن شاء الله عن كيفية تحفيز موظفو القرن ال 21.
لاشك أن الأفراد يختلفون باختلاف الأزمنة والعصور, ولا ريب بأن موظفي القرن ال21 يختلفون عن موظفي القرن الماضي, يقول كين بلانشارد: ما الذي يحفز موظفي اليوم؟ بالنسبة لما يراه الدكتور جيرالد جرهام ـ الأستاذ بجامعة ولاية ويتشا ـ فالحوافز هى:
ü ما يأتي مباشرة من المديرين: بدلًا من أن تأتي الحوافز من حيث لا يدري الموظفون، فإن الموظفين يقدرون كثيرًا قيمة التقدير الذي يأتي مباشرة من مديريهم أو من مشرفيهم.
ü ما يتوقف على الأداء: يريد الموظفون دائمًا تقدير جهودهم في أداء وظائفهم، ولهذا تستند الحوافز شديدة الفاعلية على أداء الوظيفة، وليس على الأشياء الأخرى التي لا تتعلق بالأداء مثل الحضور والإنصراف وحسن المظهر وما إلى ذلك.
أهمية التحفيز المعنوي:


1.بلا حدود:
إن التحفيز من خلال التقدير له من الأثر البالغ ما يفوق التوقعات، يقول كوزس وبوسنر: (إن التقدير اللفظي للأداء أمام زملاء الفرد والمكافآت الملموسة مثل: الشهادات، والمعلقات، والهدايا الظاهرة الآخرى لها من القوة ما ليس له حدود).

1.ارتفاع الرضا الوظيفي:
يؤدي التحفيز المعنوي إلى مستويات عالية من الرضا الوظيفي, يقول كوزس وبوسنر متحدثًا عن المكافآت المعنوية: (وهذه المكافآت تمثل أهمية أكثر من الراتب والمنافع المادية؛ لزيادة الرضا الوظيفي والالتزام والمحافظة والأداء، وتكون غالبًا إيماءة شخصية بسيطة ومع ذلك فهي أكثر المكافآت قوة، من الحقيقي أن المال يجعل الناس يقومون بالعمل، ولكنه لا يكفي ليجعلهم يقومون بعمل جيد).

1.ارتفاع الأداء:
يؤدي التحفيز اللفظي إلى ارتفاع أداء الموظفين, يقول روبين سبكيو لاند: (إن إضافة اللمسات الشخصية عند التعامل مع الموظفين يمكن أن يكون له تأثير كبير، فإمطارهم بكلمات المديح والتشجيع وحتى المصافحة باليد أو العناق يمكن أن تزيد من أدائهم؛ إن الكلمات البسيطة مثل: (شكرًا) أو (عمل رائع) يمكن أن يكون لها أثر كبير).
المحاذير الأربع:
هناك محاذير ومعوقات أربع يمكن أن يقع فيها المديرون، ومن ثم فقد تؤثر على أداء الموظفين، ومن ذلك ما يلي:
1. عدم التقدير:
فقد يكون سببًا في أن ترك موظف لوظيفته, (فقد أثبتت إحدى الدراسات في الولايات المتحدة، أن 46% ممكن تركوا وظائفهم كانت بسبب عدم شعوهم بالتقدير).
ولذا يوصي كين بلانشارد في كتابه (الإدارة المبتدئين)، فيقول: (لا ينبغي أبدًا أن تمنعك مشغولياتك من توفير دقيقة أو اثنتين لتقدر في أثنائهما إنجازات موظفيك؛ فالروح المعنوية لموظفيك وأداؤهم وشعورهم بالولاء سوف يتحسن بالطبع نتيجة لذلك).
2. عدم المصداقية في التقدير:
وإن كان غياب التقدير خطأ إداريًّا فادحًا، فإن عدم المصداقية فيه أكثر خطأ، ولذا يقول باتريك فورسيث: (ولكن لتكن على حذر، إذ ينبغي أن يكون اهتمامك حقيقيًا، فلو شاب تصرفاتك عدم المصداقية أو التظاهر، فسيسهل اكتشافه؛ مما قد يأتي بنتائج على نقيض ما تريد).
3. الاعتقاد بأن التقدير عديم الفائدة:
وعلى النقيض، قد يظن البعض أن تقدير المدير للمرؤوسين هراء لا فائدة منه، ومضيعة للوقت، وهنا يبادرنا باتريك فورسيث بنصيحة أخرى قائلًا: (لا تدع أحدًا يخبرك بأن الوقت الذي تقضيه في التحفيز ـ وربما يكون طويلًا ـ لا طائل منه).
4. كثير الكلام قليل العمل:
وما نقصده هو أن هناك بعض المدراء من يضع خطة لرفع المعنويات ويبذل من الوقت ما يبذل، ولكنه لا ينفذ من ذلك شيء, يقول ستيف جوتري: (ليس مهمًا كيف تتابع أداء موظفيك ولا الطريقة التي تبني وترفع بها المعنويات، المهم أن تقوم بذلك فعلًا).
تقدير بلا مشاكل:
وإليك بعض الخطوات العملية لجعل التحفيز المعنوي فعالًا:
1. اشكر الموظفين بنفسك على القيام بأعمال جيدة: وجهًا لوجه، أو بشكل مكتوب، أو بكليهما، افعل ذلك باستمرار وحرارة.
2. كن مستعدًا لتوفير وقت تلتقي فيه بموظفيك وتستمع إليهم: وذلك بحسب ما يحتاج إليه الموظفون أو يردونه.
3. اعمل على إمداد الموظفين بمعلومات دقيقة ومتواصلة عن مستوى أدائهم، وادعم موظفيك وساعدهم على تحسين أدائهم.
4. قدر الموظفين المتميزين وكافئهم ووفر لهم الترقيات: وتعامل مع الموظفين العاديين ومنخفضي المستوى؛ بما يجعلهم يحسنون مستوى أدائهم أو يتركون الشركة.
5. وفِّر للموظفين المعلومات التي تتعلق بكيفية كسب الشركة للمال وخسارتها له وبالمنتجات التالية وبالخدمات والاستراتيجيات التنافسية.
6. أشرك الموظفين في القرارات، وبخاصة تلك التي تؤثر عليهم، إن الاشتراك يقابلة الالتزام.
7. أتح الفرصة للموظفين للنمو ولتعلم مهارات جديدة وشجعهم على بذل قصارى جهودهم، وضِّح لهم كيف يمكنك مساعدتهم في تحقيق أهدافهم وتحقيق أهداف الشركة في نفس الوقت، وفِّر مناخًا من الشراكة بينك وبين كل موظف.
8. اجعل موظفيك يشعرون كما لو كانت الشركة ملكهم، قد تكون هذه الملكية رمزية، فعلى سبيل المثال: توفير بطاقات شخصية لجميع الموظفين، سواءً أكانوا يحتاجون إلى هذه البطاقات في أعمالهم أم لم يكونوا في حاجة إليها.
9. اعمل على توفير مناخ عمل يتسم بالصراحة والثقة والإمتاع، شجِّع الأفكار الجديدة والمقترحات والمبادرات، اجعل موظفيك يتعلمون من الأخطاء، وتعلَّم أنت أيضًا معهم بدلًا من أن تعاقبهم عليها.
10. احتفل بالنجاحات: نجاحات الشركة، أو القسم ، أو الأفراد داخل الأقسام، خصص بعضًا من وقتك للاجتماعات والأنشطة التي تعمل على بناء فرق العمل ورفع الروح المعنوية.



 
 توقيع : ريان العطياني

اللهم إني أعوذ بك من زوال نعمتك ، وتحول عافيتك ، وفجأة نقمتك ، وجميع سخطك
اللهم إني أعوذ بك من جار السوء في الدار المقامة ، فإن جار البادية يتحول
اللهم إني أسألك علماً نافعاً ورزقاً طيباً متقبلاً


رد مع اقتباس
قديم 2014-04-12, 06:14 PM   #4 (المشاركة)
عبدالله الفهيدي
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية عبدالله الفهيدي
عبدالله الفهيدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2677
 تاريخ التسجيل :  Feb 2013
 أخر زيارة : 2014-04-12 (06:14 PM)
 المشاركات : 150 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




بورك فيكم على المشاركة وتقبلوا مروري



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-06-25, 09:55 AM   #5 (المشاركة)
سمو الابداع
«۩۞۩ مشرف عام ۩۞۩»


الصورة الرمزية سمو الابداع
سمو الابداع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 973
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 2018-08-23 (12:35 AM)
 المشاركات : 12,467 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




شكرا لكـ والله يعطيكـ العافية



 
 توقيع : سمو الابداع

كُنْ كَالْوَرْدِ- كُلَّمَا جُرِحَ -بِزَخَّاتِ الْمَطَرِ- فَاحَ عِطْرًا



رد مع اقتباس
قديم 2015-08-29, 08:47 PM   #6 (المشاركة)
أشرف البشري
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية أشرف البشري
أشرف البشري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5409
 تاريخ التسجيل :  Mar 2015
 أخر زيارة : 2020-03-17 (06:05 PM)
 المشاركات : 315 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 
 توقيع : أشرف البشري

اللهم إني أعوذ بك من العجز والكسل والجبن والهرم والبخل
اللهم أعوذ بك من عذاب القبر ومن فتنة المحيا والممات
اللهم أهدني وسددني ، اللهم إني أسالك الهدى والسداد


رد مع اقتباس
قديم 2018-09-09, 11:54 PM   #7 (المشاركة)
اعتماد
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية اعتماد
اعتماد غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6410
 تاريخ التسجيل :  Apr 2016
 أخر زيارة : 2020-05-16 (01:28 AM)
 المشاركات : 223 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




دمتم في حفظ الرحمن وجزاكمـ الله الجنة



 
 توقيع : اعتماد

إن لم تكن مستعدا للفشل، كن مستعدا لعـدم النجاح


رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
نظريات وطرائق التحفيز عاشق الخير العلوم القانونية والاقتصادية 6 2019-10-24 07:19 PM
التحفيز ومفهومه صقر الغروب العلوم القانونية والاقتصادية 6 2018-07-04 08:06 PM
التحفيز والتطوُّر التاريخي عاشق الخير العلوم القانونية والاقتصادية 6 2018-07-04 08:04 PM
التحفيز الذاتي عطرالحروف ملتقى تطوير الذات 9 2017-03-29 07:54 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39