بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة الاليكترونية ۩۞۩» > تاريخ القبائل والانساب


تاريخ القبائل والانساب وادي فاطمة - محافظة الجموم - الجزيرة العربية


إضافة رد
قديم 2016-07-27, 10:55 PM   #1 (المشاركة)
بسمة بن حسن
«۩۞۩ عضو جديد ۩۞۩»


الصورة الرمزية بسمة بن حسن
بسمة بن حسن غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6077
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 العمر : 27
 أخر زيارة : 2017-10-21 (12:47 AM)
 المشاركات : 14 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي نسب قبيلة الاهدل



Bookmark and Share

تحفة الدهر

في

نسب الأشراف بني بحر

ونسب مَن حقّق نسبه وسيرته من أهل العصر



للعلامة السيد محمد بن الطاهر البحر



القسم الخاص بأنساب السادة

آل الأهدل



فصل

اعلم أن السؤال كثر في هذه الأزمنة على نسب قبيلتين إحداهما: بنو الأهدل والأخرى المباحصة، فأقول وبالله التوفيق:

طريق الإنصاف القول بشرف الأهدليين، فقد تواترت بذلك المصنفات، واشتهر ذكر نسبهم في كثير من المؤلفات، فقد ذكر بدر الدين حسين بن عبد الرحمن الأهدل في (تحفة الزمن)، والشرجي في (الطبقات)، وصاحب (العقد الثمين)، وصاحب (النفحة العنبرية)، فقال بعد أن ذكر نسب الشريف عبد الرحمن بن سالم بن عيسى بن أحمد بن بدر الدين بن موسى بن الحسن بن هارون بن محمد الكامل بن تقي الدين بن أحمد الكامل بن موسى بن أبي عبد الله جعفر بن علي التقي بن الحسن العسكري بن علي التقي أيضاً بن محمد الجواد بن علي الرضا بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق المشهور في سلسلة الحسينيين، ومن ولده أيضاً بنو الأهدل بفتح الهمزة، وسكون الهاء، ولامٌ بعد دال مهملة، يسكنون المراوعة مشهورون ببيت التصوف والفقه.

قيل: وأول من تظاهر منهم بالتصوف وأخفى اسم الشرف محمد الكامل بن تقي الدين أحمد لأجل قبض الزكاة، فإن العرب إذا سمعوا بالشريف منعوه الزكاة، وليس لهم مروة أخرى، وكأنه خرج من عراق العجم، ولم أعرف صورة اتصال أبي عبد الله محمد الأهدل بالشريف عبد الرحمن بن سالم، انتهى معناه

وذكر الشرجي في (الطبقات)، أن سبب إخفاء شرفهم أن جدهم كان إذا سئل عن نسبه انتسب إلى الفقر ونحوه في (تحفة الزمن)، وأفاد فيها أن منهم بنو مُطيره بضم الميم وفتح المهملة والهاء الساكنة، بالتصغير والتأنيث، وإنما نبهت على ذلك لأن كثيراً من الأهدليين الذين لا خبرة لهم ينكرون نسبهم إلى الأهدل، ومما يدل على شرفهم قولي الولي الشهير الفقيه المحدث الصوفي بدر الدين حسين بن الصديق بن حسين بن عبد الرحمن الأهدل في بعض قصائده:

فإن غصني من أغصان دوحتكم





فالله في رحمي فالرحم موصول



وقال الفقيه العلامة ضياء الدين إبراهيم بن أبي القاسم مطير في بعض قصائده التي توسل بها:

وبالأهدليين الكرام فإنهم





لهم نسب في ذروة العز يرتمي



و الله أعلم بحقائق الأمور، قلت وأنا الفقير محمد: وقول المجير داني من علماء اللامية:

من أهل بيت الوحي منشأ أصله





فطاب من الطيبين لنبله



إلى تمام القصيدة، وقول عبد الرحيم البرعي في القطع بشرفهم مشهور في قصائده.

وأما المباحصة فالذي نعتقده عدم شرفهم إذ لم نرى ونسمع أحداً ممن يعتبر به، ويصلح أن يكون مستنداً قوله إلا ما يوجد في بعض الكتب بخط النساخ، كتب برسم الشريف فلان الفلاني الحسيني نسباً؛ وهذا لا يصلح عمدة ولا يقف العقل عنده، فليس في ذلك إخراج ذي نسب من نسبه لاسيما وقد ذكر من اعتنى بهذا الشأن، وكان له فيه طول بيان، بدر الدين حسين بن عبد الرحمن الأهدل في (التحفة)، أن المباحصة قبيلة من بني عبيدة بفتح العين المهملة وكسر الياء الموحدة مكبراً، وبنو عبيدة قبيلة من قبائل عك بن عدنان، فقد بان بذلك ما بان، وقد ذكر العلماء أنه تجوز الشهادة بالنسب مع الاستناد إلى التسامع إلا إذا لم يعارض بطعن، وهذا النسب قد طعن فيه، وعامة الناس ينفيه، وليس إخراج نسب من نسب بأعظم من إدخال غيره، هذا حاصل ما أمكن الاطلاع عليه، و الوصول إليه والأنساب صعبة انتهى.



فصل

قال الفقير إلى الله محمد: ونشرع الآن في ذكر نسب الأهدليين بما هو مقرر في (تحفة الزمن) للإمام حسين الأهدل، وما هو منقول من (الأحساب العلية في الأنساب الأهدلية) لشيخنا السيد العلامة أبي بكر بن أبي القاسم الأهدل صاحب المحط من رمع.

قال الفقيه حسين الأهدل نفع الله به: ومن المراوعة الشيخ الكبير الولي الشهير جدي علي بن عمر بن محمد عرف بالأهدل.

قال الجندي: من أعيان المشايخ أهل الكرامات والإفادات، يقال: إن جدهم محمداً خرج من العراق على قدم التصوف وهو شريف حسيني، وسكن أجواف السوداء من أرض سهام هذا لفظ الجندي،ولم يرفع نسبه.

ووجدت في بعض الأوراق نسبه مرفوعاً، فقال محمد بن سليمان بن عبيد بن عيسى بن علوي بن محمد بن حمحام بن عون بن موسى الكاظم بن جعفر الصادق بن محمد بن علي زين العابدين بن الحسين بن علي بن أبي طالب كرم الله وجهه، ورضي الله عنه، بن عبد المطلب بن هاشم.

ولم أثق بهذا الموجود في هذه الأوراق إلا بشواهد، وقد ذكرته كما وجدته حتى ننظر فيه مع ثبوت أصل النسب.

وأعرف في أول طلبي للعلم أن أبا القاسم المدني الأنصاري بحث عن نسب الأهدليين، وكتب إلى أخيه الشيخ أبي حامد المطري فجوّب عليه: ذكر أن جدهم محمد المذكور ممن خرج من أشراف العراق إلى اليمن، ولم أحتفل يومئذ بنقله، وبحثت عن الورقة بعد ذلك فإذا هي قد ضاعت.

وحكى لنا بعضهم: أن محمداً المذكور خرج هو وأخ له، وابن عم، فعمد أخوه وابن عمه إلى الشرق،فذريته آل باعلوي بحضرموت.

وسمعت الشريف الصالح إبراهيم بن أحمد القديمي يحدثني عن والدي، أنه قال له: جدنا وجدكم أخوان أو أبناء عم.

ولم أزل أسمع الأهل بني الأهدل يُنسبون إلى الشرف كابراً عن كابر، وجرت عادتهم أنهم لا يُزوِّجون بناتهم من غيرهم غالباً، وذلك من قديم زمانهم، ونسبهم مستفاض بين من يعرفهم، من أهل ناحيتهم وغيرهم، وصرح به الشعراء في مدائحهم ومراثيهم، وإن كان بعض الأغمار لا يعرف ذلك، وكثيراً ما يسألني بعض الأصحاب، فأميل إلى التواضع والخمول على عادة الأهل في الاعتزاء إلى المشيخة دون الشرف، فالمحبُّ المنصِفُ يفهم المراد، والحسودُ المعنِّفُ يقول ما يقول.

قال الجندي: فنشأ علي الأهدل نشوءاً حسناً، وذكر أحواله.

ثم قال: توفي سنة سبع وستمائة، وفي بعض التاريخ أنه توفي في سنة اثنتين أو ثلاث وستمائة، وعُمَّر نحو ثلاثين سنة فقط، ولم يصل الأربعين باتفاق الذرية.

ولسيدي الشيخ علي الأهدل ولدان: أحدهما: أبو بكر، هو الذي ذكره الجندي:بالفقه، والمعروف بالفقه عمر.

وحُكي عن أبي قبيع المجدلي الآتي ذكره،سأله عن نسبه، فقال: إلى الله.

وفي روايةٍ أجابه بحديث: ( نحن معاشر الأنبياء لا نُورَث )، وفيه إشارةٌ إلى انتسابه إلى النبي صلى الله عليه وسلم.

وفي روايةٍ: أنه أشار إلى الأرض، ومعلومٌ أنّ من قواعد هذه الطريق التخلي عن الأسباب والأنساب، وكذلك لم تر هذه الطائفة اشتهار هذه النسبة.

وقيل:كان سبب إخفاء نسبهم فتنة قرابتهم مع المنسكيين، فتركوا إظهار النسبة، مع أن علماء زمانهم قد دوّنوها في كتبهم،منهم الجندي كما ترى، والقاضي محمد بن عبد الله بن محمد الناشري في كتابه (الدرر)، ومنهم ولده القاضي عبد الله بن محمد الناشري، فإنه ذكر لي في إجازة، وصرح بالنسبة إلى الحسين، وكذلك الشيخ علي القرشي الشاذلي،كان يُصرِّح بذلك مكاتبةً ومخاطبةً، وكذلك شيخنا الفقيه سليمان العلوي فيما كتب به إليَّ، وصرّح بالنسبة، وذلك حسبما عرفوه من تاريخ الجندي وغيره، وكذلك أحمد الرداد كتب لي إجازة، وصرح فيها بالنسبة الحسينية حققها الله لنا.

ومعلوم أن في طريق الأنساب منذ أعصار متقدمة، قد وَعُرَت مسالكها؛ لتباعد الأصول وإهمال الدواوين، ولكنّ المرء مصدق في نسبه، كيف إذا اعتضد بالشواهد، فلله الحمد على نعمه ونسأله المزيد من فضله.

ولقد سمعت من الفقيه أبي بكر بن محمد الزيلعي أنه كان يقول: ليس في مناصب اليمن أكبر قدرا من الشيخ علي بن عمر الأهدل انتهى، أو كما قال.

وهذا إذا اعتبر بالإنصاف، صح عقلاً وحِسّاً، وسمعت شيخنا محمد العرضي، يقول ما معناه: إنّ خرقة غالب مناصب سُردد، ترجع إلى الشيخ علي بن عمر الأهدل، نفع الله به.

ومن المشهور أن الشيخ كان أُميّاً لكن رفع الله قدره بالزهد، والعبادة، والصدق،والإخلاص، وأحيى ذكره بالكرامات، والذرية المباركة ذوي المآثر المشهورة.

وكان الشيخ رحمه الله كثير الاستغراق في الذكر والصمت، ولذلك سُمِّيَ: المُفَدَّم، بالفاء، وقلت في بعض القصائد في مدحه، ومدحِ كُلِّ صامتٍ، وكُلِّ ناطقٍ بالحق ثابت:

فهم بين قوّال بالحق وصامت





كما جبل راس كملحان أو ثلا



فنوِّه بأُميٍّ من القوم قد غدا





على فمه منه فِدامٌ فما خلا



وذاك علي الأهدل الشيخ ينتمي





إلى ذروة الشرف المنيف تأهلا



وقد كان مخطوب المواهب قُطبها





وكاتمها ما زاغ قولاً و أفعلا



ومن كان هذا نهجه في تصوف





فأحبب بهذا صامتاً متبتلاً



ومولاه يُكفيه الذي قد ينوبُه





فاحسبه مولاه كهفا وموئلا





ذكر أولاد الشيخ علي بن عمر الأهدل

تقدم أنه كان له ولدان، عمر، وأبو بكر، أما عمر فكان له ثلاثة أولاد، أحمد وأبو القاسم، وعلي، فأحمد له ولدان، عمر وعلي، فعمر له الفقيه المعروف عندهم بالفقيه الكبير، ولم يكن له غيره، فتفقه الفقيه أحمد بالفقيه أبي بكر بن عشيقه بفتح العين وكسر الشين المهملة المعجمة، وكان فقيهاً صالحاً يسكن محل الدارية، وهو ممن تفقه بعلي بن الصريدحٍ تلميذ أحمد بن موسى العجيل، فكان الفقيه أحمد بن عمر فرضياً نحوياً مشاركاً في علوم أخرى، ورِعاً عابداً زاهداً ورزق مروءة كثيرة، وربما أدرك صنعة الكيمياء، وملك أرضاً بالمراوعة، وكان يفعل المعروف في دنياه، ولا يرد من قصده خائباً، ولديه جماعة من الدرسة، وحصل كتباً كثيرة، وكان مؤاخياً للفقيه الصالح أبي بكر المعمر بن أبي القاسم بن عمر ونصبه شيخاً، وعمل يوم نصبه طعاماً كثيراً، واستدعى شيخه المشايخ الصوفية من أهل تلك الناحية، وعملوا سماعاً مباركاً، وقام الشعراء بمدائحهم.

قال الفقير إلى الله حذفت من الكتاب هذا الشعر وألفاظاً لا حاجة إليها، ثم ذكر الفقيه حسين الأهدل فقال: وله كرامات كثيرة يطول شرحها، ثم قال فأولاده لصلبه أربعة أكبرهم وأجلهم محمد، توفي في حياة أبيه، في آخر عشر المائة الثامنة، ثانيهم عمر وهو جد بني عمر، ثالثهم عثمان وهو جد بني عثمان، رابعهم يحيى وهو جد بني يحيى فأما محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن علي الأهدل، فله أحمد، وأبو بكر، شقيقان، وعمر، وإبراهيم، وعثمان، فأحمد توفي في سنة سبع و عشرين وثمان مائة، ومدحه عبد الرحيم البرعي، وتوفي عبد الرحيم البرعي بعد الثلاثين وثمانمائة، كما ذكره البريهي في تاريخه، هذا آخر كلام حسين الأهدل.

وقال السيد أبو بكر بن أبي القاسم بن أحمد بن عمر الأهدل في الأحساب العلية: بنو أحمد ومن أفضلهم السيد طاهر بن محمد بن عمر بن عبد القادر بن أحمد بن الحسن بن عمر بن محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن عمر بن علي الأهدل، وإخوانه عبد الباري، وعمر وأحمد، فللسيد الطاهر من الولد محمد، وعبد القادر، ويوسف، وجماعة صغار، وعلي درج، موجودن الآن، أخيار وصالحون، ولعبد الباري؛ أحمد، والطاهر، والناصر، والمشهور، وإخوة لهم لم أتحقق إخاءهم، وأما عمر فله من الولد عبد الرحمن، وأحمد وسليمان، ولأحمد بن محمد، حاتم وغيره، موجودون الآن، ولا نطيل بذكرهم وشهرتهم تغني عن التصريح بأحوالهم، وغير ذلك من قراءة القرآن وقراءة بعض العلوم والقيام بحقوق الوافدين، وقد سبق تعريف أحوالهم، وكان والدهم السيد محمد بن عمر من الممكنين أهل الحل والعقد، وكذلك والده السيد عمر بن عبد القادر أشتهر بالولاية التامة والقيام التام في حوائج المسلمين.

وأما والده الشيخ عبد القادر بن أحمد، وكان من أجل المشايخ طريقة وحقيقة لا يوارى ولا يبارى في مرتبته، وكان والده الشيخ الكبير الجليل الولي المشهور أحمد بن حسن من مشايخ الطريقة والحقيقة وشهر بكلام الأموات، كما هو مستفاض على ألسنة العالم، وذلك فضل الله يؤتيه من يشاء، وتوفي في سنة أربع وأربعين وتسعمائة في أوائل دولة الأورام باليمن، ودفن بجبل صفعان من أعمال حراز، وقبره به مشهور، نفع الله به وشهر عنهم أن من زاره من ولده مات، وإلى الآن لم يزره أحد من ذريته.

فصل

ومن بني أحمد بن عمر السيد حاتم بن أحمد وجماعته، و هو السيد حاتم بن أحمد بن موسى بن أبي القاسم بن محمد بن أبي بكر بن محمد بن احمد بن عمر بن علي الأهدل كان المذكور من المشايخ الصالحين الصادقين مسكنهم المخا هو وأخوه القاسم، وانتقل ولده إلى موزع، وله أولاد وذرية بها، وله ديوان شعر رائق في الحقائق، وكلام منثور يدل على تمكنه، وله أخ اسمه القاسم، ولعل السيد حاتم توفي سنة العشر بعد الألف.

قال السيد أبو بكر بن أبي القاسم الأهدل: ولأبي القاسم بن إبراهيم بن أحمد بن عمر، محمد الخطيب بعدما ذكرنا في ذرية المذكور بالمراوعة، وهو محمد بن أبي القاسم بن إبراهيم بن محمد بن أحمد بن عمر بن أحمد بن عمر بن علي الأهدل، وجماعته بنو أحمد كثيرون مذكورون في الأحساب، ولا نطيل بذكرهم غير أني أشير إلى من تيسر مطلقاً، فمنهم بنو الدمل الساكنون القطيع، وبنو كوكب الساكنون من جهة اليمن عنها، وبنو موسى، وبنو الأرتن وجمع محفوظون مع أهلهم، ومن أجلائهم الشيخ الولي الكبير عبد الله بن عمر، وكان شيخاً كبيراً، وهو مقبور في المراوعة، وكذلك سيدنا الشيخ عبد القادر بن أحمد وولده عمر، وولده محمد، وإخوته مقبورون في المراوعة ليعلم.

وتوفي الشيخ عبد الله بن عمر هذا سنة تسع و سبعين وثمان مائة وله ذرية موجودون مشهورون، ومنهم بنو مرضية، قال السيد أبو بكر بن أبي القاسم بن أحمد بن محمد بن أبي بكر بن سليمان بن أبي بكر بن عمر بن أبي القاسم الخزانة بن أبي بكر المعمر بن أبي القاسم الفقيه بن عمر بن علي الأهدل، نفع الله به آمين:



فصل

الفرع الثاني في ذكر أولاد السيد الأجل أبي القاسم بن عمر الأهدل له ولدان أحدهما شيخ الشيوخ أبي بكر المعمر، والثاني عمر بن أبي القاسم، فأما أبو بكر المعمر فكان شيخاً مباركاً، ومشهوراً بالعلم و العمل والولاية التامة وشهر أن الشيخ الكبير الولي الشهير إسماعيل إبراهيم الجبرتي أخذ عنه اليد والخرقة واجتمع به الإمام اليافعي وتربى به البدر حسين الأهدل، وذكره الحافظ الشرجي في طبقات الخواص، وذكره في أثناء ترجمة ولده عمر بن أبي القاسم فأولد الفقيه أبا القاسم، وهو المشهور بالفقه، فلأبي القاسم هذا من الولد ستة، سليمان، وعفيف، وعلي، ومحمد، وأبي بكر، والولي المشهور عمر بن أبي القاسم، فعمر هذا الخزانة فسكن القطيع القرية المعروفة من أعمال المنسكية، والقيلقية بالتصغير، وقبر بها، ولعله الذي اختطها، وتوفي في آخر جمعة من محرم سنة أربع وثلاثين وثمان مائة، وقد قارب التسعين، وكان شيخاً كبيراً ذا كرامات خارقة وأنفاس صادقة وشهر بخزانة الأدب، ووالده أبو القاسم عمر كذلك، وأبو بكر المعمر فوق التسعين نفع الله بهم، للفقيه عمر من الذكور سبعة أولاد، أبو بكر، وأبو القاسم، وعبد الله، والهجام، وعبد القادر، وعبد الله الأصغر، وعبد الرحمن، فأما أبو بكر فأولاده، بنو أبي بكر بن عمر، معروفين عند الأهل، وأما أبو القاسم بن عمر فله من الولد سليمان، وأبو بكر، ويشهرون بذرية أبي القاسم، وأما أبو القاسم بن عمر فله من الولد سليمان، وأبو بكر، ويشهرون بذرية أبي القاسم، وأما عبد الله الأكبر بن عمر بن أبي القاسم فله محمد صاحب العقارب، ويعرفون ببني عبد الله، وأما الهجام بن عمر بن أبي القاسم فأولد أبو أبكر وعمر الأرتن، الأرتن لا عقب له، وأما أبو بكر فأعقب المقبول، وللمقبول أبو بكر و أبو القاسم، وأما عمر، فأولد أبو بكر السيد المقبول، و السيد الهجام، وكانا رجلين صالحين، الولاية عليهما ظاهرة. وكان شيخنا جمال الدين محمد بن عمر الحشيبري يقول: السيد الهجام مشيته تشبه مشية الرسول صلى الله عليه وسلم، يتمايل يميناً وشمالاً من غير اكتراث، وكان بينهما، وبين والدي صحبة أكيدة وأخوة في الله عتيدة، بالغة شديدة، وإلى الآن بيننا وبين أولادهم جعلها الله خالصة لوجهه الكريم، وتوفي السيد المقبول في حدود سنة ثمانية عشر بعد الألف، وتوفي الهجام في حدود سنة ثلاثين بعد الألف، فللمقبول هذا أبو القاسم، وسليمان، وأبو بكر، وعبد الله، وعبد الرحمن، لم يعقب منهم إلا أبو القاسم له جماعة من الأولاد موجودون الآن، وللهجام من الولد العبد الصالح أبو بكر بن الهجام له من الولد أبو القاسم و المقبول وسليمان، والهجام، ونحو ثلاثة صغار موجودون، وكل له عقب موجود، ومسكنهم زاوية القطيع قائمين بحال الوافدين وأمور المسلمين، ولهم دنيا متسعة وجاه رفيع بفضل الله تعالى، وللسيد الهجام يحيى، وعلي والطاهر، وعبد الرحمن، وعبد القادر، بن يحيى بن حسين بن يحيى، ومحمد بن يحيى، وجماعة، ولعلي ثلاثة من الولد موجودون، ولكل ذرية نفع الله بالجميع.

وأما عبد الله بن عمر بن أبي القاسم فذريته معروفون في الأحساب، وكذلك عبد الرحمن بن عمر بن أبي القاسم اليابلي، وعبد الله المكرم، ذريته بنو المكرم واستقصاء نسبهم في الأحساب، معروفون، وإذا تعذر هذا فنقول نسب السيد أبي بكر بن الهجام بن أبي بكر بن المقبول بن أبي بكر بن الهجام بن عمر بن أبي القاسم الخزانة بن أبي بكر المعمر بن أبي القاسم بن عمر بن علي بن عمر الأهدل واتصال الباقي بهذه السلسلة معروف.

فصل

قال السيد أبو بكر بن أبي القاسم بن أحمد المؤلف للأحساب: وأما الفقيه الصالح سليمان بن أبي القاسم وهو جد المشار إليه، و قبره ببيت كبيس غرب القطيع، فله من الولد محمد، وأبو بكر، أما محمد بن سليمان بن أبي القاسم فأولد أبا بكر، وأبا القاسم، وأحمد وعمر، لا عقب لعمر، وأما أبو بكر فله محمد، فلمحمد هذا أبو القاسم الأصنج، انقطع عقبه، وأما أحمد فله ثلاثة أولاد ذكوراً، أجلهم الشيخ أبو القاسم المشهور بقائد الوحوش، شهر على ألسنة العالم أن الله سخرها له إكراماً، وكانت وفاته بالمحرم سنة اثنتين وعشرين من بعد الألف في المحط من أعمال رمع وقبر بها، كما هو محط رحالهم، وكان هو المنتقل إليها.

للمذكور جماعة من الرجال، أجلهم السيد الإمام العلامة شيخنا رضي الدين الوسيلة إلى الله، ذو الجد، والاجتهاد، أبو القاسم بن أبي القاسم الأهدل، وقد مر رفع نسبه في أول الكراسة، وذكر وفاته في أوائل التاريخ، ولعله في حدود سنة أربع وثلاثين، وقبر في المخا أيضاً، وأخوه السيد سليمان، السيد الفاضل العلامة الصوفي النحوي الفرضي، المحدث ، الشاعر المطلاق سليمان بن أبي القاسم، موجود الآن على خير من ربه ينشر العلم على الطلبة ويفيض المواهب الإلهية على السائلين، وكف بصره، وحج في سنة ستين بعد الألف، وتوفي ولده محمد في المراوعة ، وله بقية ذرية، ولأخيه أبي بكر، أبو القاسم، توفي سنة تسع وخمسين، ولم أتحقق من خَلَف، ولهم أخوة هم: عمر، والمقبول، وعبد الرحمن، وعبد المحسن، ومحمد، كل منهم له عقب، وبقية جماعة السيد المشار إليه معروفون، والأحساب في الساحل، وغيره لا نطيل بذكرهم، وتوفي عمر بن أبي القاسم في شهر المحرم في سنة سبع وخمسين في بلاد بني الجعد من أعمال الجعفرية، والحمد لله.

فصل

وأما بيت الفقيه أبو القاسم بن عمر بن أبي القاسم بن أبي بكر فذريته أبو بكر، وسليمان الولي المشهور، ولا عقب له، وأما أبو بكر، فله من الولد محمد، وأبو القاسم وأحمد، وعمر المضوني، وعبد الله، وعلي، ستة ذكور، وقريتهم زاوية الأحمري غربي المراوعة إلى جهة القبلة، ولكل منهم ذرية مباركة أشهرهم الفقيه عمر بن أبي القاسم بن عمر المضوني بن أبي بكر بن أبي القاسم بن عمر بن أبي القاسم الخزانة، وأخوه سليمان بن أبي القاسم، وكل منهم له ذرية موجودون الآن، وأما أصحاب الإشارة فمنهم جماعة يسكنون الحديدة الظاهر عليهم الصلاح، ومنهم عبد الله بن أحمد بن المقبول بن أبي القاسم الخزانة بن أبي بكر بن أبي القاسم بن عمر بن أبي القاسم الخزانة وعبد الله بن أحمد هذا جدته أم أبيه عمة أبي، واسمها زينب بنت إبراهيم بن أبي القاسم البحر، وله من الولد أربعة أولاد: أحمد، وسليمان، وسرين، ويحيى، أما يحيى ففي الأحمري، وأما أحمد ففي الحديدة، وأما سرين، وسليمان فعندنا في المنصورية، الإشارة إلى سرين، له قبول عظيم عند الناس، وأما أبو القاسم بن أبي بكر فذريته معروفون عند الأهل أيضاً منهم أهل الساحل، ومنهم بنو عبد القادر معلومون عندهم.

فصل

وأما عفيف بن أبي القاسم بن أبي بكر المعمر بن أبي القاسم بن عمر بن علي الأهدل فهو جد بني عفيف أهل الوادي سهام، وغيرهم مشهورين عند الأهل.

فصل

وأما علي بن أبي القاسم بن أبي بكر فأولاده، بنو الخزام وبنو الهاملي، وقرابتهم معلومين عند الأهل.

فصل

وأما محمد بن أبي القاسم بن أبي بكر بن المعمر، فله الأزنم وعلي، وذريتهم معلومين بين الذرية.

فصل

وأما الفقيه عمر بن أبي القاسم بن عمر بن علي الأهدل فهو جد بني بردين، وبني الأزنم وعلي وذريتهم معلومين بين الذرية.

فصل

وأما الفقيه عمر بن أبي القاسم بن عمر جد بني بردين وبني الأزنم موجودون في الوادي رمال، وبيت الفقيه، وغيرها، ومن بني الأزنم رجل يسكن محل إبراهيم من أعمال المنصورية، يقال له أبكر بن أزنم، تمت وانتهت ذرية الفقيه الصالح أبي بكر المعمر وأخيه عمر، و الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات.



الفرع الثالث

في أولاد الشيخ علي بن عمر بن علي الأهدل المعروفين ببني علي سكان القري التي يماني المرواعة و غربها، منهم جماعة متفرقون في البلدان وتقرير أنسابهم مستقصى في الأحساب العلية غير أني أشير إلى طرف من أسمائهم المعروفة بالألقاب، غالباً، فمنهم بنو الرمحي،وبنو القاسم بن محمد وبنو أبكر جديني الفقيه، وبنو الحنش وبنو الأتهم، وبنو الرحيم، بالتصغير، وبنو البغلة، وبنو الديل بالكسر، وبنو البجاش، وبنو عيين، وبنو الدانب، وبنو المجينين، وبنو المؤذن، وبنو إسحق، وبنو المحنبر، وبنو سنينه، وبنو الأعسر، وبنو الردين، وبنو السلطان وبنو عكاشة، وبنو قحنين، وبنو كبحة، وبنو الأغبر، وبنو الخليفي، وبنو الدهلكي، وبنو أبي الخير، وبنو عبد النبي، وبنو القحم، بنو الشريف، وبنو الدمندحي، وبنو غراب، وبنو القديمي، وبنو الأكرم، وبنو الأعشم، وبنو النقيري، وبنو المطرق بالتشديد، وبنو عمران، وبنو فريصة، وبنو الفتين، وبنو الدحمل، وبنو رميثة، وبنو قنبر، وبنو الزل، وبنو جند دود، وبنو الزاهر، وبنو الحميق.

قلت: وهذه الألقاب لها أصل وهو ما حكاه لي السيد محمد بن أبي القاسم صاحب المنيرة، وكان له معرفة تامة بأنساب الأهدليين أنهم كانوا يتحاربون في الزمن القديم، ويتنابزون بالألقاب كلاً منهم له تأثير في الكون بقدرة من الله تعالى، غالباً إلى الآن ما تفوهوا به ثبت من خير أو شر، ومن غير بني علي، جماعة لهم ألقاب كشتم ورباحة، وقرقر، والأدم، والبطاح، والمغاوي، وبنو عضار، وبنو الحزين، وبنو الشريعي، وبنو القماط، وبنو القرزع، وبنو العطا، وبنو الهدافي، وبنو ملاكد، وجريبان، والزعاور، والغرايا، ورقيبة، و الفرج، و بنو المعراج،وبنو الهيج، وغير ذلك جملة مستكثرة.



القسم الثاني من ذرية الشيخ الولي علي بن عمر الأهدل

ذكر أولاد الشيخ أبي بكر بن علي الولي الكبير الشهير الملقب بصاحب القوس و الكركاش نفع الله به، وأولاده خمسة الأول منهم: علي بن أبي بكر، وهو جد أهل القحرية والزيدية بنو الحي وأهل ذؤال وما داناها، من جملتهم بنو حسين، وبنو المقبول، وبنو عفيف القحرية، وما داناها، وأهل المنيرة، كما سيأتي.

الثاني: محمد بن أبي بكر بن علي هو جد بني حفصة، وبني الأعضب، وبني المنشد، وبني القماط.

الثالث: عثمان بن أبي بكر، وهو جد بني سعد. وبني خضر.

الرابع: أحمد بن أبي بكر بن علي هو بن المواركة.

الخامس: عبد الرحمن بن أبي بكر بن علي الأهدل، وهو جد الشراعية، وبني الأسد.

الفرع الأول في أولاد الشيخ علي بن أبي بكر له ثلاثة أولاد أبو بكر الأصم ولا عقب له، وهو الولي المشهور صاحب التربة في أسافل القصرية، يستسقى به الغيث، وأخوين عمر، ومحمد، فأما محمد فله من الولد خمسة أولاد، و عبد الرحمن جد بني عبد الرحمن، وأبو القاسم جد بني يحيى، و أحمد جد بني جربيان، وبني الأدرم، و عبد الله جد بني الخبيتية، و أهل قرية السلام، و أبو بكر جد بني مطيرة أهل المهدلية، المشهورون من أعمال القحرية.

فصل

أما عبد الرحمن بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل فكان عبداً صالحاً ورعاً زاهدا روى عنه حسين بن عبد الرحمن في تحفة الزمن أنه قال: مكثت في القحرية بين القحريين نحو أربعين عاماً أخالطهم في الفرح و الكره، لم آكل لهم على خوان، ولا شربت من آنيتهم، و لا أكلت من طعامهم لتخليطهم فهذا من أعلى الورع، وقبره ببيت متخذ من أعمال الجثة، للمذكور اثنا عشر ابناً هم: السيد الإمام حسين بن عبد الرحمن جد بني حسين، و أبو القاسم، وإبراهيم، ويحيى، وحسن، ومحمد، وأبو بكر، وعمر، وعلي، و عبدالله، وعباس، و أحمد الشريف.

فأحمد، وعباس، وحسن، لم يعقبوا، وأما حسين فجد بني حسين، وأبو القاسم جد أهل عدن، وأبو بكر جد بني موسى، وبني عبد الله، وعمر جد بني الدويل، وبني عمر، وعلي جد بني الأشعل، وعبد الله جد بني الدميني، وبني عمران.

فصل

في ذكر أولاد الفقيه الإمام العلامة الهمام حسين بن عبد الرحمن وذكر مولده

ذُكر أن مولده لنحو تسع و سبعين وسبعمائة تقريباً، ووفاته بأبيات حسين من أعمال الزيدية سنة خمس وخمسين وثمان مائة، للمذكور ستة أولاد ذكور الصديق، وعبد الله، وأحمد، و السيد، و محمد و الهادي.

أما الصديق فله الوليان المشهوران حسين بن الصديق، و عبد الرحمن بن الصديق، فحسين ولايته لا تخفى، ونور سره لا يطفأ، وهو المقبور بعدن، ولد في ربيع الأول سنة خمسين و ثمان مائة في حياة جده بأبيات حسين، وتوفي في سلخ ذي القعدة الحرام سنة ثلاث وتسع مائة، رحمه الله ونفع به، آمين، له من الولد ثمانية كما سترى، محمد و علي الأكبر و أبو بكر وعبد الرحمن والصديق، والمساوي و علي الأصغر وعبد القادر.

وأما علي الأكبر وعلي الأصغر و محمد و المساوي فلا عقب لهم، المعقبون أربعة أبو بكر بن حسين توفي بعدن عند والده، فله من الولد حسين وعبد الرحمن ومحمد والمقبول و يحيى والمكين بن أبكر بن حسين بن الصديق، وعبد القادر، وعبد الهادي، فمحمد لا عقب له.

وأما المكين بن أبكر بن حسين بن الصديق بن حسين بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي، فهو جد بني المكين، منهم السيد العلامة المكين بن أبي بكر بن المكين بن أبي بكر بن المكين بن أبي بكر بن حسين بن الصديق بن حسين، وهو تلميذ السيد أبي بكر المصنف، توفي في المدينة المشرفة، في سنة الخمسين بعد الألف، وله أخ موجود اسمه محمد، وله ولد طالب موجود، ومنهم السيد المكين بن محمد بن المكين بن أبي بكر بن حسين، له جملة أولاد، الأمين وحسين وأخوتهم موجودين في العكاشية، من أعمال المنصورية، وله جملة أخوة أجلهم السيد علي بن المكين ذو علم وإصلاح و ولاية تامة مجذوب موجود، وله عبد المحسن، له ثلاثة أولاد اسم أحدهم زيد بن محسن، وله أخوة يسكنون بُرع، اسم أحدهم حسين بن المكين، ومنهم السيد الأمين بن المكين له ذرية في شجينة، ومنهم السيد حسين بن المكين كان عبداً صالحاً له المساوي، يسكن المصنوى، للمساوى ثلاثة أولاد، وله جملة أخوة، وبنوهم، ومنهم الطاهر مكين، موجود، وله ذرية، ومنهم حسن قادري بن المكين أعقب محمد بن حسن، وعبد الرحمن بن حسن، وجماعة من الذكور يسكنون عواجة بيت أبي القاسم، وله بنو عم في رمع، ولمحمد بن حسن جملة أولاد، وجدهم عبداً صالحاً اسمه أحمد.

وأما عبد القادر بن أبي بكر بن حسين بن صديق فهو جد أهل المحط منهم جماعة مشهورون في الأحساب، ومن ذرية حسين بن الصديق السيد المشهور، العلم، المذكور، عبد الرحمن بن حسين صاحب القبة المنورة العظيمة، والتربة الفخمية في مدينة زبيد، مولده سنة إحدى وتسعين وثمان مائة، ووفاته في عصر السبت الثاني والعشرين من جمادى الأخرى، سنة إحدى وسبعين وتسعمائة، نفع الله به، لحق والدي في أواخر عمره، وذكر أنه كان من أهل الولاية التامة، ورزق القبول التام عند الناس، والجاه الواسع العظيم، وله من الولد ثلاثة، الأمين ومحيي الدين، وعبد المحسن، فالأمين هو المستقيم بعد أبيه في المكان وقام أتم قيام، ثم توفي، وله أربعة أولاد أو خمسة، المعقب منهم، المساوى، كان عبداً صالحاً من الذين لا يسألون الناس إلحافاً، ومن زهاد هذه الأمة لحقته، وتبركت به في سنة اثنتين وعشرين أو ثلاث وعشرين من بعد الألف في زبيد، وتوفي بعدها، وخلفه ولده السيد الفاضل حسين بن المساوى الذكار، وهو وارث مقام السيد أحمد بن عبد المحسن الآن، ولد نجيب طالب، وهو على خير من ربه، وانقرض عقب محيي الدين، ولعل باق منهم ولد في المخا.

وأما السيد عبد المحسن بن عبد الرحمن بن حسين بن الصديق بن حسين بن عبدالرحمن بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل، قام بالمحل في مدينة زبيد أتم القيام، ورزق القبول التام عند الخاص والعام، وتوفي في زبيد، وقبر عند آبائه، وقام بعده ولده السيد أحمد بن عبد المحسن أتم قيام وورث الحال، وربى الرجال، وزاده الله من الجاه، ورزقه الله من الدين ما يكفيه لكن رزقه الله سلامة القلب والعافية من جل مهمات الدنيا، وما كان إلا عاكفاً على القات والطيب، والذكر لله تعالى، قريب الدمعة، أنوف ذلول، كيف قِيد أنقاد، صحبته وأخذت عن أنفاسه، نفع الله بهم، وكان مولد السيد عبد المحسن سنة ثلاث وثلاثين وتسعمائة، ووفاته سنة تسع بعد الألف رحمه الله ومولد ولده في عشر ستين، ووفاته سنة إحدى وسبعين بعد الألف كما سبق، وقبر في القُرية تصغير قرية ، كما سبق وبني بها عليه مشهد عظيم ومسجد.

فرع

وأما حسن بن حسين بن الصديق بن حسين، فأولاده سبعة: أبو بكر، وحسين وعبد الرحمن، والمساوى، وحسين الأصغر، ومحمد الأمين، وأحمد وكلهم صلحاء، ولا نطيل بذكرهم، اختصارا.

فصل

وأما عبد الرحمن بن الصديق بن حسين بن عبد الرحمن فأولاده: حسين، وعبد الهادي، وعبد القادر، والصديق، وعبد الحميد، فلعبد الهادي، عبد القادر بن الصديق، وحسين، ولعل الصديق هذا جد السيد أحمد بن محمد بن السيد بن الصديق بن عبد الهادي بن صديق بن عبد الرحمن بن الصديق بن حسين بن عبد الرحمن الأهدل، وإخوته أبو بكر، مات في المنصورية، ولم يعقب، وبحرين مات، ولا عقب(له)، وعمر الأصبح له علي وإخوة لم أعرفهم، وأما احمد فرزق القبول التام، وهو وارث حال الجماعة، له من العقب المساوى، فقيه عارف وحسن فقيه عارف وصديق توفي شابا وأبو بكر هؤلاء أمهم الحبشية في العكاشة وله من الرقابية عبد الرحمن و جبريل وله من الزيدية ثلاثة أولاد الجميع موجودون ولهم بنو عم وجماعة يسكنون المراوعة وما داناها معروفون عند الأهل وعبد القادر، ولعله جد السيد علي قادري، والمساوى، الساكن عندنا في المنصورية.

وأما حسين فهو جد الطاهر بن حسين، الموجود في المراوعة أمه بنت السيد الطاهر بن عبد القادر وعمه العلامة المحدث خاتمة الحفاظ وهو شيخ مشايخنا كالفقيه البرهان إبراهيم بن محمد جمعان، والفقيه أحمد بن محمد الصابوني والشيخ الصديق الخاص، وهو أخد عن الربيع، ولكنه عمّر عمرا طويلا حتى ألحق الأحفاد بالأجداد وإذا تقرر هذا، فهو السيد الطاهر بن حسين بن الطاهر عبد الرحمن بن الصديق بن حسين بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل، وله من الولد المساوى، وأبو بكر، وعمر أولد أبو بكر عبد الله، ومحمداً وحسيناً، سكن محمد زبيداً وكان تاجرا صالحا، وسكن عبد الله المراوعة، وكان تاجرا صالحا، وكان يسميه والدنا تاجر الأخوة، وقبر هو ومحمد في المراوعة، انقطع عقب محمد، وبقى لعبد الله ابن موجود في المراوعة، اسمه محمد أمه بنت أحمد بن السيد، وأما المساوى بن الطاهر، فله من الولد السيد، وعمر وجماعة انقطع عقبهم في زبيد، وبقية متفرقة قرابتهم في الأحساب.

فصل

ومن بني يحي بنو الصديق، وبنو يحيى، ومن بني حسين بيت يقال لهم بنو محمد بن حسين بن عبد الرحمن المشاهير، منهم الصديق بن حسين له ثلاثة أولاد محمد له ثلاثة أولاد، وحسين نعم الرجل الصالح، له أولاد في المخا، وعبد العزيز موجودون الآن، وبنو عمهم إبراهيم، وابن عمهم المكين حسن، كان من أهل الخير، ومنهم السيد محمد بن عبد الرحمن بن المكين، كان من أهل الخير، ومنهم السيد محمد بن عبد الرحمن بن المكين، كان من أهل الرئاسة بزبيد، وتوفي بها كما سبق، ولا عقب له، ولهم قرابة معروفون، ومنهم بنو عبد الله حسين بن عبد الرحمن، وبنو أحمد بن حسين بن عبد الرحمن.

فصل

وأما الفقيه العلامة أحمد (بن) السيد حسين بن عبد الرحمن الأهدل، فله من الولد سيدنا الشيخ الإمام المحدث، عبد المحسن بن أحمد كان مولده سنة سبعين وثمان مائة ووفاته سنة خمس وخمسين وتسعمائة، فله من الولد عبد الله ويحيى وعلي.

أما عبد الله، فجد أهل المراوعة، وقد مات أكثرهم، وأما يحيى فهو سيدنا وشيخنا وعمدتنا سابق الذكر حسين بن يحيى بن عبد المحسن بن أحمد السيد حسين بن عبد الرحمن بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل، نفع الله به، وقد مر وصف السيد المشار إليه، وقبر والده في الكيبنية، قرية غربي المنصورية، وقبر السيد حسين بزبيد وخلفه ولده يحيى، توفي وخلفه ولده حسين، توفي وقبر في القرية عند جده لأمه أحمد بن عبد المحسن، والحمد لله.

وأخبر السيد حسين أن مولد والده يحيى سنة اثنتين وعشرين وتسعمائة ووفاته سنة خمس وسبعين وتسعمائة، وأن مولد السيد حسين المشار إليه سنة أربع وخمسين وتسعمائة ووفاته سنة ثلاثين بعد الألف في سابع رمضان كما مر.

فصل

وأما الهادي بن حسين بن عبد الرحمن فذريته يسكنون مسكت من نواحي ظفار وأحمد الساكن في الرغد منهم، انتهى ذكر ذرية الفقيه حسين بن عبد الرحمن الأهدل.



ذكر أولاد أخيه الشيخ محمد بن عبد الرحمن

منهم المنادبة وجمع لا نطيل بذكرهم، وفروع شتى في القحرية، وما داناها وأبو القاسم بن يحيى جد قريش معروف هو وقبيلته وقرابته من هذا الفخذ، وأما بنو جريبان فأجلهم العبد الصالح علي بن أحمد جريبان له أبو بكر الأدرم وإخوانه معروفون عند الأهل في الأحساب.

ذكر أولاد الشيخ أبي بكر بن علي جد بني مطيرة

ذكر باقي الأصول من ذرية الشيخ أبي بكر بن علي الأهدل، يجمعهم عبد الرحمن كما سبق أن أولاده عشرة، والد المصنف عبد الرحمن، وبنو إبراهيم بن عبد الرحمن، وبنو يحي بن عبد الرحمن، وبنو عمر بن عبد الرحمن وبنو محمد بن عبد الرحمن، وبنو أبي القاسم بن عبد الرحمن كما سبق.

فصل

في ذكر أولاد الشيخ محمد بن علي بن أبي بكر بن علي

هو جد بني يحيى ومن إليهم أما الشيخ عبد الله بن محمد بن علي بن أبي بكر بن علي جد أهل السلام والخبتية كما سبق ذكر أولاد الشيخ أبي القاسم بن أبي بكر معروفون في الأحساب وعند الأهل.

فصل

في ذكر أولاد الشيخ عمر بن علي أبي بكر بن علي الأهدل

فهو جد أهل المنيرة والمنهلة للشيخ عمر خمسة أولاد عبد الله، ومحمد، وعلي عرف بعبد الحي، وأبو بكر وأبو القاسم ، أما عبد الله، فهو صاحب المنيرة، روى لنا أنه كان يتهجد في القحرية فرأى نورا يسطع من محل مسجدهم الآن فتبعه حتى وقف عليه فابتنى مسجدا، فسميت المنيرة، وكان مشهورا بالفضل، والصلاح، والكرامات، وتوفي لبضع وسبعين وسبعمائة ودفن في المنيرة، ولم يعقب، وأما أخوة محمد بن عمر بن علي بن أبي بكر بن علي فله خمسة أولاد إبراهيم، وحسن وحسين التوأمان، وعلي جد بني سليمان، وأحمد صاحب البرت، وأما إبراهيم فأثنى عليه بالولاية التامة، وتوفي في سنة خمسة عشرة وثمان مائة، وله من الولد عشرة: يحيى، ومحمد، و أبو بكر، وأحمد، وعبد الله، وأبو القاسم، وحسن، وحسين، وعمر، وهارون.

أما يحيى فجد بني يحيى، وأما أبو بكر فجد بني اليتيم، وأما أحمد فجد أهل المحطة، وأما عبد الله فجد بني سكينه، وأما أبو القاسم فذريته معلومة، وأما أبو بكر بن محمد بن عمر فجد أهل الثعلة.

فصل

في ذكر ذرية الشيخ يحيى بن إبراهيم الولي المذكور، والسيد المشهور، اثنا عليه الأهدل في تاريخه ثناء حسنا، وذكر لي أن يحيى بن إسماعيل الملك الطاهر الرسولي كان يجله ويعتقده، قال الأهدل، وأما يحيى فنشأ نشوء حسنا ورؤي له أن رسول صلى الله عليه وسلم غسله عند ولادته، فحفظ القرآن قبل بلوغه ثم لهى عنه قليلا فذكر أنه رأى في منامه أن الفقيه محمد بن عبد الله الحرازي، وكان من الصالحين، قال: يا يحيى أجب القرآن فأنه يدعوك، قال: فقمت معه إلى المسجد فقابلني شخص حسن الصورة فدخل فيَّ حتى امتزج بي، كذا سمعته يقول: فكان بعد هذا سريع التلاوة يختم القرآن في كل يوم، وربما يشرع ويختم عرضا في مجلس، ويقرأ إشرافا كثيرة عرضا في الساعة، ووسع الله عليه في الدنيا، وآتاه من أصناف الأموال، وكان له زرع كثير، ورزق القبول مع السلطان الناصر،وابنه المنصور ومع الأشراف، ومع الطاهر يحيى بن إسماعيل على عادتهم نسأل الله دوام نعمه عليهم، وعلينا.

وليحيى مكارم، وصدقات لطيفة بحيث لا يخيب من قصده غالبا، وله مكارم أخر نفع الله به، وله تسعة أولاد: أحمد، وأبو بكر، وعبد الله، وعمر، ومحمد، ويوسف، وأبو القاسم، والمشهور واسمه علي، فأما الشيخ أحمد بن يحيى فهو جد السادة الأخيار ذوي الولاية بني المقبول، أولد المشار إليه المقبول، وعبد الله، والمحجوب، وعمر، وإبراهيم ذيبين، ويحيى، أما المقبول هو الشيخ الولي المقبول بن أحمد بن إبراهيم، أولد الشيخ الشهير الولي الشهير عديم النظير ذو الكرامات الخارقة، والأنفاس الصادقة أحمد بن المقبول صاحب التربة في شرقي الدريهمي من أعمال الحجبة، وهو جد بني أحمد(سحيم).

وأما أبو بكر فهو جد بني أبي بكر، وأما إبراهيم فهو جد بني إبراهيم، ويحيى فهو جد بني يحيى، وعمر فهو جد بني عمر، وحسين صاحب دخنان، فأما الشيخ أحمد فهو أحد الأحامد الذين أخذوا السند عن الشيخ حسين بن صديق الأهدل، وكان في أيام بني طاهر، ولعل المنتقل منهم إلى الحجبة هو المقبول، أعطاه الله اليد على غالب عرب تهامة، هو وذريته، ونال ولاية عظيمة تقصر عنها ألسن الواصفين، وله من الولد المقبول، والمشهور، والطاهر، وعبد الهادي، وعبد الولي، وأبو حامد، وعبد اللطيف.

أما عبد الولي فهو جد بني عبد الولي منهم: الطاهر بن عبد الولي، وأولاده، عبد الرحمن، وإخوانه معروفون، وبنو عمهم كذلك عند الأهل، وعبد اللطيف لا عقب له، وأما أبو الحامد فله عقب موجود، وكذلك عبد الهادي معلومون عند الأهل، قال السيد أبو بكر بن أبي القاسم الأهدل المشهور بن أحمد: عبد الله، والمقبول، أما المقبول فهو الشهير بالولاية والعلوم اللدنية، والحقائق الربانية، وله من الكرامات والمكاشفات ما لا يوصف، وتوفي سنة عشر بعد الألف، وله من الولد خمسة: علي، وعبد الله، وإبراهيم، والمساوى، وأبو القاسم.

وأما علي فهو أجل القوم أخوانا في الله، السيد الجليل الولي الشهير شمس المعارف علي المقبول تمكن كل التمكن واختط قرية الدريهمي، وبنى جامعها بالآجر والنورة، وعمر بالجمعة والجماعة، وأقام أتم قيام ورزق القبول عند الخاص والعام، وله في الطب اليد الطولى، كما لأبيه وجده فتحا من الله تعالى وبيني وبينه صحبة جزاه الله عنا خير، وتوفي في سنة خمس وخمسين بعد الألف وله من الولد خمسة ذكور: محمد وإليه الإشارة، وعبد الله، وإبراهيم وأبو القاسم، وعمر، فتح الله عليهم بدنيا واسعة، وجاه مكين بارك الله فيهم وأما المساوى نعم الرجل الصالح الأديب مؤثراً للخمول، وله حكم ومعارف وصناعات يخترعها، تدل على تنوير بصيرته، وله خط عظيم، ومذاكرة، وله جملة أولاد أكبرهم عبد الرحمن له ذرية، ويحيى وجماعة موجودون، وأما عبد الله، فله أربعة أولاد موجودون، وأما أبو القاسم فكذلك له جماعة من الأولاد وأما إبراهيم فله المساوى، وعمر ويحيى، أكرم بهم من نجباء صالحين موجودين، ولهم ذرية، وإذا تقرر هذا فنسبهم محمد بن علي بن المقبول بن المشهور بن أحمد بن المقبول بن أحمد بن يحيى بن إبراهيم بن محمد بن عمر بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل، نفع الله بهم وأما بنو إبراهيم بن المقبول بن أحمد بن يحيى بن إبراهيم فأشهرهم السيد الولي المعمر المساوى بن إبراهيم بن المقبول سكن مقبله من أعمال اللامية ومحل إبراهيم من أعمال المنصورية، وعمر نحو مائة وعشر سنين لحقته في حدود سنة إحدى عشرة بعد الألف وجدته مكفوف البصر، ولعله توفي فيها أو التي بعدها، وله من الولد المقبول، ومحمد وعبيد، للمقبول المساوى وأولاده المقبول، وعمر كل له عقب موجودون الآن، ولمحمد من الولد أربعة أبو القاسم وعبد الله وأبو بكر والمساوى كل له عقب موجودون الجميع، ومسكنهم قرى المنصورية، ولعبيد: يحيى عبيد وأخوه وكل له ذرية موجودون ومن بني إبراهيم السيد محيي الدين بن الأمين بن حسين بن يحيى بن إبراهيم بن المقبول بن أحمد ساكن سامر وله بنو عم ومن بني إبراهيم أهل الكبينية ومحل إبراهيم والقصيرة منهم أولاد الشيخ أحمد بن عبدالله بن يحي بن إبراهيم بن القاسم وعبد الله والمشهور وعبد المحسن موجودون , وكل منهم له عقب موجودون ومنهم الشيخ أحمد بن إبراهيم الأخن وأخوه المساوى، وعمر نجار وكل منهم له ذرية ومنهم أولاد الشيخ أبي بكر بن محمد مسكنه القصيرة، أحمد له ذرية ومحمد له ولد واحد وبنو عمهم الطاهر بن حسين وأولاده ومحمد بن الحسين له ذرية ولا نطيل بذكرهم.

وأما أولاد الشيخ عبد الله بن المشهور بن أحمد بن المقبول معلومون عند أهلهم، المشهور منهم بالصلاح أبو بكر بن محمد بن عبد الله وحسين بن عبد الله وإخوانهم وكل منهم له عقب وكذلك أهل الدخينه منهم معلومون عند الأهل.



وأما أولاد الشيخ أبي بكر بن المقبول بن أحمد بن يحيى بن إبراهيم فهم عبد الله بن أبي بكر وأبو القاسم والمقبول وأحمد مات هذا عقيما وأما أبو القاسم فأولد محمدا وحسينا، والمقبول، وعبد الله، ويحيى، وعمر، وأحمد، وعليا، وعبد الرحمن، مات الثلاثة الآخرون ولا عقب لهم، وأما محمد فله من الولد أبو القاسم بن محمد، وعمر بن محمد، نعم الرجلان الصالحان، لأبي القاسم حسين، ومحمد، وأحمد، وعمر أولد حسين عبد الرحمن، وأحمد، ومحمد، فلمحمد:عمر، وعلي، والطاهر، وإبراهيم، ولعبد الرحمن:حسين فقط، ولعمر:علي فقط، وأما المقبول بن أبي القاسم بن أبي بكر، فله من الولد أبو بكر بن المقبول، وعبد السلام، والعيدروس، وأما عبد الله بن أبي القاسم، فله من الولد الغربي، وعمر، وأما يحيى فله إبراهيم، مات وله يحيى، وأحمد، وللغربي أبو القاسم، وعمر، وثالث اسمه عبد الله، وأما عمر بن أبي القاسم فله من الولد الطاهر، والمقبول، وعبيد، وأحمد.

للطاهر عمر، ومحمد، وعبد الرحمن، وأبو القاسم، وللمقبول: حسين، ولحسين ولد لم يعرف اسمه، ولعبيد أبو بكر، لأبي بكر ولدان، وأما أحمد فخلف عمر لعمر ولد، هؤلاء بنو أبي القاسم بن أبي بكر بن المقبول، وأما عبد الله بن أبي بكر، فأولاده علي بن عبد الله، وأحمد بن عبد الله، وإبراهيم، وأبا بكر بن عبد الله، ومحمد بن عبد الله، محمد له عمر، لعمر ثلاثة أولاد، منهم بنت بلال في الحديدة، وأما علي بن عبد الله، ومحمد بن عبد الله انقطع عقبه، وكذلك أبو بكر لا عقب له، وأما أحمد فله من الولد أبو القاسم، وعبد القادر وعمر، وحسين، وعبد الولي، ومحمد، لأبي القاسم بن أحمد، أبو بكر، وأخ له، وأما القادري فله الطاهر، وعمر وأبو القاسم، وعبد الله، وأحمد، وأما حسين بن أحمد فله عبيد، وأبو بكر، وأما عبد الولي فلا عقب له، وأما محمد بن أحمد فله ولد، وأما إبراهيم بن عبد الله فله ذرية، وهذه ذرية أحمد بن عبد الله بن أبي بكر بن المقبول، وأما المقبول بن أبي بكر بن المقبول فله من الولد أبو القاسم، وأبو بكر وعمر والقادري لأبي القاسم، عمر، وأبو بكر، وأحمد، لعمر إبراهيم، ومحمد وأما أبو بكر، فله القاسم بن أبي بكر، ولأحمد بن أبي القاسم، له عمر، وعبد الولي، والهادي، للهادي ولدان، ولعبد الولي ولدان، أما أبو بكر بن المقبول فله عبد السلام، وعبد الله، لعبد السلام أحمد، وعبد الله، وأبو القاسم، لعبد الله، ولدان موجودان، وأما عمر بن المقبول فله أبو القاسم بن عمر فقط، له من الولد عمر، وإبراهيم، وعلي، موجودون، وأما القادري فله من الولد عمر، والغربي، مات الغربي، وخلف اثنين درجوا، ولم يعقبوا فهذه ذرية الشيخ أبي بكر بن المقبول، ولكل منهم ذرية موجودون، وسكن عمر وأبي القاسم، وبني عمهم، وأولادهم قرية العثمانية.

وأما بنو الجيلان إبراهيم بن المقبول فمنهم بنو الهجام الشيخ عبيد بن الهجام، وأخوه، وبنو عمه محمد هجام، وأحمد هجام، وبنو الجيلان مشهورون في مقبله، والكبينيه، والجماعة بنو المقبول جملة مستكثرة، وقد تفرقوا في البلاد كبلاد المجاملة، والدحفية، والمدني، والوادي زبيد، واللاوية، والرامية والحديدة، وغيرها حتى قيل: إن منهم في الهند والحبش، وشهرتهم تغني عن التصريح بحالهم، وللناس فيهم معتقد عظيم لما شهر أن كل من تعدى عليهم عوقب فورا والحمد لله.



فصل

وأما بنو المحجوب، وبن ذيبين فهم مذكورون في الأحساب، ومنهم إبراهيم ذيبين يسكن العُرَش من بلاد بني صليل، والحمد لله.

فصل

وأما الشيخ عبد الله بن يحيى بن إبراهيم فأولاده تسعة: محمد، ويحيى، وعمر، وإبراهيم، والمقبول، و أبو بكر الأكبر، و أبو بكر الأصغر، والمحجوب الأصغر، (والمحجوب الأكبر) وذريتهم معلومة عند القرابة، منهم أخونا في الله تعالى، وصاحبنا الحميم السيد الناصح الصالح أبو الفضائل الدائب في عبادة الله تعالى الرحمن، المحافظ على تلاوة القران عديم النظير في هذا الزمان، صفي الدين أحمد بن المساوى بن إبراهيم بن علي ابن إبراهيم بن عبد الله بن يحيى بن إبراهيم بن محمد بن عمر بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل، المذكور، الموجود الآن في المحط سنة ستين محط رحال الوافدين القائم بحقوق المسلمين له اليد الطولى في أفعال البر وهو معتكف في بيته يتلوا كتاب الله في الأرض ليس على السرير وهو متمكن من الديباج والحرير ولا يخرج إلا لمهم يتعين، حفظه الله تعالى وله جماعة أولاد موجودون الآن وقرابة وهو صهر السيد أبي بكر بن أبي القاسم المصنف زوج بنته نفع الله بهم آمين .

فصل

وأما الشيخ أبو القاسم بن يحيى بن إبراهيم فله ولدان محمد وأحمد لمحمد أبو الغيث وحسين وابراهيم وشهر بالمذنب وللشيخ أحمد بن أبي القاسم أبو القاسم وعمر وعلي ويحيى وعبد الله وأبو الغيث فلأبي القاسم محمد وأحمد و أبو بكر وعبد الله لا عقب لأبي بكر وإما محمد فله أبو القاسم وأبو الغيث الولي المشهور المحتجب ويحيى وأبو بكر وعبد الله فأولد السيد أبو القاسم سيدنا العلامة الجليل العزيز الأصيل عبد الله بن أبي القاسم كان المذكور كامل من المعرفة بالعلوم من الفقه والحديث والتفسير والنحو والمنطق وله الحكم العجيبة فتح من الله وله القدم الراسخ في العبادة وقد سبق تاريخ وفاته في عشر الأربعين بعد الألف وله ذري موجودون من اجلهم محمد بن عبد الله طالب راغب نجيب وله إخوة وأما أخوه السيد العارف بالله محمد بن أبي القاسم له مشاركه في العلوم وفي الأنساب وفي سعي الخير بين العرب والولاة ولهم فيه معتقد عظيم توفي جد الفقيه وهو في سنة اثنتين وأربعين أو ما داناها وله من الولد جماعة اجلهم السيد الرشيد المهذب الحميد الفقيه العلامة المحدث أبو القاسم بن محمد وهو القائم بزاويتهم الآن بعد والده وعمه ولهم الجاه المكين عند ذوي الأمر وعند العرب خصوصا أولاد الشريف جابر فإن لهم عليهم اليد المستطيلة بفضل الله وعلى القحرى المهادلة وشهر بين مهادلة الدنيا أن كل من قتل وركب على تربتهم أو تربة سيدنا أبي بكر بن علي الأصم عُفي عنه ولا يؤخذ منه قَودٌ ولا دية ومسكنهم المنيرة قائمين بالجمعة والجماعة وامتحنوا في أيام فضل الله باشا بمغالطة نسبت إليهم وهي على العرب بني صليل فاستشهد منهم جماعة لسعادة سبقت وأظن أن زوال دولة الأورام من اليمن بسببهم؛ لأن السيد عبد الله بن أبي القاسم لما قتلوا ولده وأسروه جعل صرخة إلى النبي صلى الله عليه وسلم محفوظة عندنا وقال فيها: وبظلمهم وبجورهم أنزل بهم وتمام القصيدة معروف ولا نطيل بذكرها وله جماعة من الإخوة أجلهم السيد عبد الله بن محمد نجيب عارف وله من الولد أربعة محمد المهدي وعلي زين العابدين وأبو القاسم المكين واحمد الطيب وبنتان هما الزهراء وخديجة أو فاطمة نفع الله بهم وأنبتهم نباتا حسناً وأخوهما أبو بكر ابن محمد موجود صالح على سر عظيم ولهم عقب وقرابة ولم أتحقق بقيه القوم الآن إلا أن شهرتهم تغني عن التصريح بأحوالهم ولأبي القاسم من الولد جماعة نجباء أجلهم أبو الغيث بن أبي القاسم بن محمد وكل منهم (معروف).

فصل

وأما الشيخ علي المشهور بن يحيى بن إبراهيم فهو صاحب المشهد في قرية المحط من أعمال رمع له كرامات وذريه منهم بنو عفيف القحرية غير بني عفيف القاسميين أهل سهام الموجودين الآن وهم يحيى بن محمد بن علي وأخوته وبنو عمه عمر بن علي وجماعتهم الجميع مشهورون بالولاية والنظر الثاقب في الطب من غير كتب ويخترعون حكماً عجيبة من غير تعليم وهذا مما يدل على العناية بهم ومحلهم محط رحال الوافدين من أعمال القحرية، أما يحيى فله مشاركة في العلوم ومذاكرة وفهم وأبوه كان مشهوراً بالولاية التامة يتكلم على المغيبات وأبوه علي عفيف وأخوه عفيف كذلك،ولعمر:علي بن عمر وإخوته ورثوا حال أبيهم في الولاية والتصرف والقبول التام عند الناس وكل منهم على خير من ربه توفي الشيخ محمد بن علي في حدود سنه أربع وأربعين تقريباً وتوفي أخوه عمر بن علي سنة خمس وخمسين وإذا تقرر هذا، فهو يحيى بن علي بن عبد الله بن يحيى بن عفيف المشهور بن يحيى بن إبراهيم الجامع لبني المقبول ولأهل المنيرة وللسيد أحمد بن المساوى وجماعتهم كما نسب الشيخ عبد الله وأخيه محمد بن أبي القاسم بن محمد بن القاسم بن احمد بن أبي القاسم بن يحيى بن إبراهيم بن محمد بن عمر بن علي بن أبي بكر بن علي الأهدل نفع الله بهم آمين، انتهى ذكر ذرية الشيخ يحيى بن إبراهيم والحمد لله رب العالمين.



ذكر أولاد الشيخ هارون بن إبراهيم

فهم عشرة: محمد ,وعمر وإبراهيم و حسن ويوسف وعلي و النهاري وأبو القاسم و المحجوب و أبو بكر وكل منهم له عقب ذريتهم معروفون عند الأهل في (الأحساب).

فصل

في ذكر أولاد الشيخ حسن التوم بن محمد بن عمر جد أهل الأحنفية له عبد الله وإبراهيم وأبو بكر وأحمد وكل منهم له عقب معروف عندهم.

ذكر أولاد الشيخ احمد بن محمد بن عمر، له إبراهيم والصديق وكل منهم له عقب معلوم.

ذكر أولاد الشيخ حسين توم بن محمد، له محمد وأحمد فأعقب محمد ولا عقب لأحمد، فمن أولاد محمد بن حسين الشيخ أبكر بن عبد الله وأبا القاسم وأبا الفرج وهاشم له ذرية في العثمانية وإخوة الشيخ أبكر هم: إبراهيم والحسين كل له عقب، أما عمهم الصديق بن أحمد فله أحمد فلأحمد ولدان في القنابر ولده علي له ثلاثة أولاد: المساوي وأحمد وعبد الله أمهم الغنية بنت الشيخ عبد الله بن أحمد، وأما الشيخ أبو القاسم بن أحمد فأولد الطاهر وأحمد عبد الحق ولعلي إبراهيم وأبو بكر لأبي بكر ثلاثة أولاد من بنت احمد مهدلي ولهم قرابة وجماعة.

فصل

في ذرية أخيه أبي القاسم بن عمر، له محمد جد أهل المتروج وعبد الله جد بني الخيزران وبني شميل وبني إسماعيل وأبو بكر جد أهل المنهلة وقد تقدم وقد تفرقوا ومن عقبه الزعاور الذين يسكنون بلد المعازبة وسلامة التربية وغيرها منهم الشيخ الهادي بن إبراهيم وقرابته موجودون الآن.

فصل

في ذكر أولاد الشيخ عبدالله بن أبي القاسم بن عمر: قد سبق أنهم بنو الخيزران وبنو إسماعيل والقواشر.

وأولاد أخيه أبي بكر بن أبي القاسم بن عمر في المنهلة وفي بني رباط صفيح في الغنيمة وبيت الدفين.

فصل

في ذكر أولاد أخيه علي بن علي (بن عمر ) الشهير بعبد الحي، وذريته في القحرية ووادي الحسينية والجبيل والمنصر في سهام والحديده، ومنهم بنو الخبيتي وبنو الشهاب وبنو الهبة، ومن بني الهبة السيد العارف بالله أبو بكر هبه صاحب الزاوية في بندر الحديدة، وقبره مشهور يزار ويتبرك به ومن ذرية الشيخ إبراهيم هبة في مشورة وله ذريةٌ مشهورون لا نطيل بذكرهم.

فصل

يتلوه ذكر ذرية الشيخ أبي بكر بن علي بن أبي بكر الأهدل، له يوسف وانتشرت منه ذرية كثيرة معروفة في كتبهم، قاله السيد أبو بكر بن أبي القاسم المصنف،واختصرت كلامه.



الفرع الثاني

من الفروع الخمسة المعقودة أول هذا القسم لأولاد الشيخ أبي بكر بن علي الأهدل،وهو ذرية محمد بن أبي بكر:جد بني حفصة، وبني القماط، وبني الأعضب، وبني المسد، فهؤلاء أمهات بطون لهم فروع كثيرة ينظر إليها في (الأحساب العلية).

قال:الفرع الثالث في ذرية الشيخ عثمان بن أبي بكر علي الأهدل:

وهو جد بني سعيد، وبني القعطي، وبني خضر، وأهل القسيمة، وأهل الشتوية، وبيت الدفين، وبلاد الربصة، وبني الشيباني، وبني السِيْد بالتخفيف، وبني المغاوي، وكلٌّ له ذريةٌ، أما بنو المغاوي فيسكنون المنصورية، الباقي لهم ولدان الشيخ الهديش، وأما بنو السِيْد فمنهم الشيخ أبكر سِيْد، له ثلاثة أولاد يسكنون المدور من أعمال رباط النهاري في قعار، وكُلٌّ من الفخوذ له ذرية وفروع كثيرة معروفه في (الأحساب).

والمعروف في زماننا هذا من بني خضر جماعة متفرقون في القحرية، وبلد المعازبة، والدريهمي، وبلد الحجبة، وبيت الأكيد، وزبيد أهل الركبة، والمنصورية، ومنهم بنو الأزنم الشيخ أبو بكر الأزنم أولد عشرة المعروف منهم عبد الله، وعبد الرحيم، وعلي، ويحيى، وحسين، والوجيه، وأحمد.

ومن أولاد الشيخ عثمان بن أبي بكر بن محمد بن عثمان،محمد خلف من الولد أحمد بن محمد وأبا القاسم بن محمد فأبو القاسم خلف الأهدل بن أبي القاسم ومنهم أهل محوى الحياص بني الأهدل بن أبي القاسم المشهور منهم الآن السيد عبد الله بن أحمد على خير من ربه، وأما أحمد بن محمد فأولد إبراهيم ولإبراهيم عبيد ولعبيد هذا أحمد ويحيى، أما يحيى فله من الولد القادري بن يحيى وعمر بن يحيى، وللقادري عبد الله، ولعبد الله هذا القادري وعمر لا عقب لهما، وأما أحمد بن عبيد فله: الهادي ويحيى، وللهادي: إبراهيم وأحمد وأبو القاسم والمقبول، للمقبول عبد الله مات عقيماً، ولإبراهيم المساوى وعمر ويحيى ومحمد وأبي القاسم يحيى، ولا عقب لأحمد، وأما يحيى بن أحمد فله من الولد الهادي، وللهادي يحيى والطيب الجميع موجودون الآن في حدود سنه ألف ومائه وست في قرية العطفة من أعمال المنصورية محل الفقيه الولي محمد بن عبدالله الهرملي نفع الله به، وإذا تقرر هذا فهو السيد أبو القاسم الهادي بن أحمد بن عبيد بن إبراهيم بن أحمد بن محمد بن عمر بن أبي بكر بن علي الأهدل بن عمر بن محمد العراقي وباقي النسب إلى سيدي الحسين بن علي كرم الله وجهه معلوم ولا حاجة إلى ذكره فليعلم.

الفرع الرابع في ذكر أولاد الشيخ أحمد بن أبي بكر بن علي الأهدل:

وهو جد المواركة، وبني حمزة، وبني القحيم، وبني الأدرم، وبني البحيري،الشيخ أحمد حسين وهو جد بني الأدرم، وعلي وهو جد بني القحيم،وأبي القاسم وهو جد بني الموركي وبني البحيري، ومحمد وهو جد بني يعقوب وكعيليل الحبيلي ويسمون بني الأعمر.

الفرع الخامس في ذكر أولاد الشيخ عبدالرحمن بن أبي بكر بن علي نفع الله بهم.

وهو جد الشراعية وللمذكور أبو بكر وأحمد، أما أبو بكر فله عبد الرحمن الشريعي وأحمد البدري وعمر، فلعبد الرحمن الشريعي: أحمد جد بني جحريه، وعمر جد بني الشبيلي، وأبو بكر الأصم ومحمد وأبو القاسم انقرض عقبهم، ومن بني جحرية شيخنا وشيخ السيد أبو بكر العالم الفقيه الصالح محمد بن أبي بكر بن محمد بن يحيى بن عفيف بن الهادي بن جحريه بتقديم الجيم مع الياء الموحدة المتأخرة بن أبي القاسم بن أحمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن علي الأهدل هذا لفظ السيد أبي بكر المصنف، قلت: وأنا لحقته سنه اثنتين وعشرين من بعد الألف وقرأت عليه بعض المنهاج وكان على قدر عظيم من العبادة والزهاده عاكفا في مقصورة من مقاصير الجامع الظافري بمدينه زبيد ولا يخرج إلا لحاجة وترك ولداً اسمه أحمد مجذوباً والحمد لله , وله عم اسمه أحمد بن يحيى كان مجذوباً متجرداً يتلو القرآن وله كرامات ظاهره وشهر بالقاري لما عهد من كثرة تلاوته، وله من الأولاد المشهور وأبو بكر ومحمد، وللمشهور محمد والمقبول وعبد الله، لا عقب للمقبول، وعبد الله له علي، وأما محمد فله عبد الولي ومحمد وعبد الله، وأما أبو بكر فله عبد الرحيم وعبد الله وعلي وكل منهم له عقب، مسكنهم الخلفي من أطراف بلد المجاملة وباقي الفروع معلومة في كتاب (الأحساب) وعند الأهل.

فصل

ومن ذرية أحمد بن عبد الرحمن بنو الأسد وممن أدركنا منهم الشيخ الصالح محمد بن عبد العليم بن أبي بكر بن محمد بن أحمد بن عبد الرحمن بن أبي بكر بن علي، كان إليه رئاسة الحديده ذو جاه ومكارم وأخلاق رضيه ودنيا واسعة، وله بوالدي صحب وأخوه في الله حضر جنازته وصلى عليه وقبر في الحديده سنه ثماني عشر بعد الألف أو سبعة عشر، وله من الأولاد عبد العليم وأحمد لأحمد ولدان محمد والمساوي، مات محمد. من ذرية عبد العليم بن الأمين بن عبد العليم موجود الآن، وللشيخ محمد أولاد عم هم: الشيخ المقبول بن الصديق والشيخ عبد الرزاق والشيخ حسين والشيخ عبد القادر بنو الصديق بن محمد بن أبي بكر كان للشيخ ولدان عبد الرحيم وعبد الرحمن درجوا ولم يخلف إلا عبد الرحمن اثنين في جده، وأما عبد الرزاق فله من الولد الصديق ومحمد وعلي والهادي وأبو القاسم والطاهر، للصديق حسين وعبد القادر نواخيذ في جدة ومحمد له ذريه موجودون ولا أعرف الباقين غير أن الطاهرله ولدان في الحديده يتعاطيان عمل البحر ولهم قرابة وبنو عم لم يحتج لذكرهم وكانوا هؤلاء القوم أهل مكارم وأخلاق رضيه، ولهم جلاب تسافر في البحر وجاه مكين ولنا بهم أخوة وصحبه جزاهم الله عنا خيراً وبارك فيهم وفي نسلهم، وهذا آخر ما يسره الله من اختصار (الأحساب العلية) للسيد أبي بكر نفع الله به والحمد لله رب العالمين.



منقول

نقلته : بسمه أحمد بن حسن الاهدل



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-07-28, 09:08 PM   #2 (المشاركة)
إبن الوادي
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية إبن الوادي
إبن الوادي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5660
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2017-11-16 (12:23 PM)
 المشاركات : 2,089 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




بارك الله فيكم وشكرا لكم



 
 توقيع : إبن الوادي

إن قلت وادي ترى وادي فاطمة جنـه
لجواد سكانها تشهد لهم ضيوف مكـه


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-29, 06:05 PM   #3 (المشاركة)
جميل الانصاري
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية جميل الانصاري
جميل الانصاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4038
 تاريخ التسجيل :  Sep 2013
 أخر زيارة : 2017-09-18 (09:38 PM)
 المشاركات : 226 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكراً وباركـ الله فيكـ



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-07-29, 06:14 PM   #4 (المشاركة)
نايف الزهراني
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية نايف الزهراني
نايف الزهراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1506
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 2017-11-10 (01:55 PM)
 المشاركات : 424 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكرآ لكم ولجهودكَمَ وتقبلوا مروريَ



 
 توقيع : نايف الزهراني

جعل الفرح يطرق على بابك ويرضيك
جعل الحزن تايه عنك وناسيك
جعل ربي دايم الدوم يهنيك
جعل ثوب العافية دايم الدوم يكسيك
جعلك تذكر من هو دايم الدوم يطريك
جعل عامك تتحقق فيه كل امانيك


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-29, 06:33 PM   #5 (المشاركة)
الأسمري
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية الأسمري
الأسمري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1564
 تاريخ التسجيل :  Jul 2012
 أخر زيارة : 2017-11-10 (01:57 PM)
 المشاركات : 151 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




بارك الله فيكم ونفعنا بما قدمتم



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-07-29, 08:08 PM   #6 (المشاركة)
الزهرة العذراء
«۩۞۩ عضوية فضية ۩۞۩»


الصورة الرمزية الزهرة العذراء
الزهرة العذراء غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1433
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2017-11-05 (05:53 AM)
 المشاركات : 1,136 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




دمتم في حفظ الرحمن وجزاكـ الله الجنة



 
 توقيع : الزهرة العذراء



رد مع اقتباس
قديم 2016-07-30, 03:42 PM   #7 (المشاركة)
فائز الحربي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية فائز الحربي
فائز الحربي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5688
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2017-09-19 (08:24 PM)
 المشاركات : 269 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكراً وجزاكـ الله عنا الخير الكثير



 
 توقيع : فائز الحربي

اللهم ارزقني حُبك وحُب من ينفعني حُبّهُ عندك
اللهم ما رزقتني مما أُحبُ فاجعله قوة لي فيما تحب
اللهم ما زويت عني مما أُحب فاجعله فراغاً لي فيما تحب


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-30, 03:45 PM   #8 (المشاركة)
بندر الحسيني
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية بندر الحسيني
بندر الحسيني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5420
 تاريخ التسجيل :  Apr 2015
 أخر زيارة : 2017-09-29 (07:40 AM)
 المشاركات : 226 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




بارك الله فيكـ وشكرا لكـ



 
 توقيع : بندر الحسيني



رد مع اقتباس
قديم 2016-07-30, 03:51 PM   #9 (المشاركة)
بندر الانصاري
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية بندر الانصاري
بندر الانصاري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5675
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2017-10-06 (09:03 PM)
 المشاركات : 271 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




الله يعطيكـ العافية ودوام الصحة



 
 توقيع : بندر الانصاري

يا الله أنك الواحد الأحد الصمد الذي لم يلد ولم يولد ولم يكن له كفواً أحد
أن تغفر لي ذنوبي إنك أنت الغفور الرحيم


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-30, 04:43 PM   #10 (المشاركة)
احمد المنعمي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية احمد المنعمي
احمد المنعمي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5704
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2017-09-18 (09:36 PM)
 المشاركات : 248 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




بارك الله فيكـ وشكرا لكـ



 
 توقيع : احمد المنعمي

إذا استشارك عدوك فقدم له النصيحة ، لأنه بالاستشارة قد خرج من معاداتك إلى موالاتك


رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
قبيلة بني بكر احمد البكري تاريخ القبائل والانساب 7 2016-07-31 07:56 PM
نسب قبيلة يام القبيسي تاريخ القبائل والانساب 8 2016-07-15 12:08 PM
نسب قبيلة شمر القبيسي تاريخ القبائل والانساب 7 2016-06-24 09:33 PM
قبيلة خثعم وعلاقتها مع قبيلة شمران القبيسي تاريخ القبائل والانساب 7 2016-06-10 10:05 PM
قبيلة ذوي زيد سمو الابداع تاريخ القبائل والانساب 14 2014-07-20 03:31 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61