بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة للثقافة الادبية ۩۞۩» > لآلِئُ الأدب العربي

لآلِئُ الأدب العربي شعر - قصائد - أبيات - نثر - خواطر - عذب الكلام - همس القوافي - ذآئقة شعرية - ملحميات


إضافة رد
قديم 2016-07-19, 06:45 PM   #1 (المشاركة)
خاوي وجود
«۩۞۩ شاعر ۩۞۩»


الصورة الرمزية خاوي وجود
خاوي وجود متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5789
 تاريخ التسجيل :  Jul 2015
 أخر زيارة : يوم أمس (10:54 PM)
 المشاركات : 1,411 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Orange
windows_98_nt_2000safari
افتراضي أدب وأدباء ام كلثوم تصف ام كلثوم و هي تغني



Bookmark and Share

موضوع: قراءة في قصيدة ( سلو كؤوس الطِلا ) لأمير الشعراء
كثيراً مايرتبط شعر شوقي الغزلي بالليل، ظلاماً ودجىً، ومنه يصعد التغريد.
بهذه الوسيلة الفنيّة يجعل شوقي لحاسة السمع أهمية اكبر من حاسة البصر ليحقق جوّاً للسماع أفضل.
يتمكن الشاعر بوسيلة الليل كذلك ربط الاصوات والاصداء باصوات وأصداء غيبيَّة مجهولة، فتأخذ بعداً غامضاً.
أحمد شوقي مولع بسكونية الحركة، ورأينا كيف يسكّن حركة الطير بحصارها بالظلام. من السهولة إذن أن يجعل مغنيه او مغنيته بديلاً عن الطير.
بكلمات أخرى يجعله طيراً أو أشبه شئ به.
كان شوقي يقدِّر أمّ كلثوم لأنها أديبة تفهم ما تغنّي، وهي تحفظ القرآن، ولا تشرب الخمر. وفي غزل شوقي تلميح إلى ذلك".
ويقول عبدالمنعم شميس في كتابه " شخصيات في حياة شوقي"...:" وعَشِق أمّ كلثوم وكتب لها قصيدة التحدي التي غنتها بعد وفاته بسنوات ، وهي التي يقول في مطلعها:
سلوا كؤوسَ الطلا هل لامستْ فاها *** واستخبروا الراحَ هل مسّتْ ثناياها
وكان يريد منها أن تشرب معه كأساً فأبت وغضب وغضبت ، ثم انتهت القصة حتى مات".
نلاحظ هنا اختلاف الروايتين.
في الاولى يقدر شوقي أمَّ كلثوم لانها لا تشرب الخمر وفي الثانية يغضب لانها لا تشرب معه الخمر!.
يبدأ شوقي قصيدته الفارهة الايقاع، والرحيبة القافية:
كان الشاعر أحمد شوقي من المعجبين بصوت المطرب محمد عبدالوهاب، وكان يخصص له أجمل قصائده ليغنيها، وبالتالي لم يجرؤ أي من منافسيه في حقل الطرب على الاقتراب من الشاعر الكبير، ومنهم أم كلثوم. لكن حب شوقي للفن دفعه يوما إلى استضافة أم كلثوم في «كرمة ابن هاني»، ووافقت على دعوته مسرورة، فقد أتتها فرصة اللقاء بأمير الشعراء، وهناك غنت وأبدعت، وطرب لها شوقي وقام من مجلسه وحياها، وقدّم لها كأسا من الطلا، أو الخمر! وهنا تصرفت أم كلثوم بلباقة كبيرة، حيث رفعت الكأس، ومست بها شفتيها من دون أن ترتشف شيئا، فقد كانت لا تشرب الخمر، وقد أُعجب شوقي بتصرّفها ولباقتها، فضلا عن إعجابه بغنائها. وفي اليوم التالي جاء لبيت السيدة أم كلثوم من يحمل رسالة من شوقي، فظنت أن بها مكافأة مالية منه لغنائها، ولكنها وجدت بداخلها قصيدة صاغها الشاعر فيها في الليلة ذاتها. ويقال إن هدية شوقي بقيت لديها لسنوات قبل أن تقرر في عام 1936، وبعد 4 سنوات من وفاة من نظمها، أن تغنيها، وهكذا وضع لها رياض السنباطي لحنا سيبقى خالداً.
سلوا كؤوسَ الطلا هل لامستْ فاها *** واستخبروا الراحَ هل مسّتْ ثناياها
لماذا أبتدأ الشاعر بـ " سلوا " بالجمع؟ لا بدَّ أنه ذُهل وانبهت واستغلق عليه سّرها، فاستنجد.
أو هل كان يدفع عنه لومة لائم، فعزا جنونه بها إلى ما أصابه من ثمل؟ كانت تغني، فلماذا قال كؤوس الطلا؟ ربما لأن حاستين هما حاسة الذوق وحاسة السمع انصهرتا في حاسة واحدة، وكأنَّ لصوتها فعل الخمر.
لتكثيف الحيرة اكثر، قال الشاعر:" كؤوس الطلا" أي انواعاً مختلفة من الخمور.
للجمع في هذه القصيدة : مثل: سلوا واستخبروا، وكذلك كؤوس وثنايها أهميّتان فنيّتان.
الأولى أن الشاعر جعل المشهد وكأنّه كورس أو مهرجان.
الثانية أن الشاعر حين يتكلم فيما بعد بصيغة المفرد ستكون له ميزة آستثنائية.
كلمتا : لامست ومسّتْ تنمّان عن عفة شرب الخمر.
إلاّ أنهما من ناحية شعرية مختلفتان. فالألف في لامست تدلّ على ارتفاع وهو ما يتناسب مع رفع الكأس إلى الفم، بينما مسّت تدلّ على انتشار تخديري ، " واستخبروا الراح هل مسَّت ثناياها" ، حركة الجسد هي الاخرى تتأود وكأنْ من فعل الثمل.
توحي حركة الثنايا على تموّج، يوحي هو بدوره، بليونة غصن.
استعمل شوقي حاسة اللمس " لامس ومسَّ" بنعومة ريش ، وهو بداية الخدر.
ثم ألا توحي " فاها " بأنفاس عطرة فائحة و " ثناياها" بهفيف أغصان طرية؟
يبدو أنّ شوقي هنا جعل فتاته شجرة، ليناً وغضارة وعطراً وتأوّدا. القافية التي اختارها الشاعر وهي : "آها" تؤدي ثلاثة أغراض في آن واحد :النسائم المهفهفة في الاغصان، وما أرقّّ، وتأوّهات الشاعر وما أحرّ، وأنفاسها، وما أعطرَ وأطيب.
من ناحية أخرى، ربما يذكّر تكرّر السينات في البيت، ببيت المتنبي:
ياساقييَّ أخَمرٌ في كؤوسكما *** أم في كؤوسكما همٌّ وتسهيدُ
حينما طال انتظار شوقي ولم يسمع جواباً، راح يعزّي نفسه باستذكار ما حدث:
باتت على الروض تسقيني بصافيةٍ *** لا للسلاف ولا للورد ريّاها
ما ضرَّ لو جعلت كأسي مراشفها ***ولو سقتني بصافٍ من حميّاها
رغم ان راوية القصيدة اكثر صحواً في البيت الثاني إلاّ أنه حائر بما سقته من خمرٍ لا ينتمي إلى الخمر بمفعوله ولا إلى الورد برائحته.
هكذا ينتقل الشاعر من حاسّة اللمس في البيت إلى حاستي الذوق والشمّ في البيت الثاني.
أي أن الصورة الشعرية أصبحت أكثر كثافة، ولا تتكثف الحواس إلاّ إذا إقترب الشاعر من نفسه أكثر فأكثر. فحينما نصل إلى قوله: " ماضرّ لو جعلت..." ندرك أن الشاعر لايتحدث إلاّ إلى نفسه معزولاً عن كل بشر وشريعة وعرف، لذا يحل له أن تكون مراشفها كأسه.
قدّم الشاعر الكأس على المراشف:
"ما ضرَّ لو جعلت كأسي مراشفها"
أي انه لم يقل " لو جعلت مراشفها كأسي" إن هذا التأخير للمراشف ينمُّ عن تردد الشاعر وربما خجله من الافصاح عما يجول في ذهنه.
أمّا الشطر الثاني : " ولو سقتني" وكأنَّ رغباته بدأت تنهمر وتتداعى.
في البيت الرابع:
هيفاء كالبان يلتفُّ النسيم بها *** وينثني فيه تحت الوشي عطفاها
يعود الشاعر إلى "ثناياها" في البيت الأوّل فيصفها بالهيفاء، أي الدقيقة الخصر، الضامرة البطن.
وبدقّة الخصر، وضمور البطن يكون الثوب أكثر تموّجاً مع كل حركة أوهبة نسيم.
توحي كلمة : يلتفّ هنا إلى التصاق الثوب بمفاتن الجسد عند التأوّد والحركة.
إنها مثلما ينثني الغصن تنثني تحت الثياب المنقوشة.
ألا تدلّ صيغة المفرد هنا : هيفاء،و كالبان، والنسيم، على أنّ الشاعر شرع يقترب منها بأنانية.
اقترب منها أكثر حينما قال: تحت الوشي.
واقترب أكثر حينما قال : عطفاها، وهي كلمة حسية، ازدادت حسّيتها بتثنيتها : عطفاها.
على هذا حينما ينتقل الشاعر بعد ذلك مباشرة من عالمٍ حسّي إلى عالم روحاني يكون قد نشل نفسه إلى قمّة فنّية سامقة.
في البيت الخامس:
حديثها السحر إلا ّأنه نغمٌ *** جرتْ على فم داودٍ فغنّاها
قد نجد صعوبة في ايجاد علاقة ظاهرية بين هذا البيت، والبيت الذي سبقه ، ولكن عند التمعّن ندرك تداعيات العقل الباطن ، فمن ناحية أصبح حفيف الاغصان سحراً في فمها، وجلب السحر قدسية ما، مثل قدسية مزمار داود. بهذا تكتمل صورة الثمل الروحي.
في البيت كما نوّهنا، رنّة دينَّية صافية، فمن ناحية قد يشير تعبير:
" حديثها السحر" الى قول ( إن من البيان لسحرا) كما يشير فم داود الى مزماره.
ومن هنا يكون الانتقال من فم داود الى " حمامة الايك" انتقالاً منطقياً، ولاسيّما ان الانسان والشجر والطير تتداخل فيما بينها تداخل أغصان اشجار متجاورة:
حمامةُ الايكِ مَنْ بالشجو طارحها *** ومَنْ وراء الدجى بالشوق ناجاها
يكشف لنا شوقي في هذا البيت خصلتين: ارتباط غناء الحمام بالليل، وثمة صوت موحٍ قادم من عمق ينده الذكريات.
التفتت حمامة الايك، أصغت ولكن عينيها لم تتبينا مصدر الصوت، لأن حاسة البصر معطّلة بفعل الليل.
يتراوح غناؤها بين البكاء والهتاف وهما أقصى مأساة إذا اجتمعا ولاسيما في الليل.
وكنوع من المواساة لحمامة الايك يختتم شوقي قصيدته:
ياجارةَ الأيك أيّامُ الهوى ذهبتْ *** كالحلم آهاً لأيّام الهوى آها
حقق شوقي في هذا البيت عدة أغراض فنيَّة ، ففي " ياجارة الايك" أصبحت الحمامة أو ما ترمز إليه بعيدة من حيث سكنها، لا سيّما وهو يسمعها ولا يراها.
فإذا صحَّ هذا الافتراض يكون حرف النداء " يا " مؤكداً لذلك ، بالاضافة فإن الذكريات التي كانت في يوم ما واقعية معاشة أصبحت كالحلم ، وحين يقول الشاعر " آهاً لأيام الهوى آها" يكون قد انتقلت اليه عدوى الغناء، فأصبح هو المغنّي الملذوع.
هكذا تصبح القصيدة جوقة من الأصوات : ناي داود وحنجرة شاعر، وحفيف نسيم في غصون وحفيفه في ثياب فتاة، وهديل حمامة. ربما هذا ما يُعنى بالهارمونية في العمل الفني.
يبدو أنّ مأساة أحمد شوقي اكبر من مأساة الشاعر الإنكليزي جون ملتون، في فردوسة المفقود.
مأساة ملتون سماوية ، أمّا شوقي فكان يعاني من انفراط الأيام، انفراط الزمن، من بين يديه، فهو في قلق دنيوي دائم، والأنكى لا مفرّ منه.

سلوا كؤوس الطلا هل لامست فاها
واستخبروا الراح هل مست ثناياها
باتت على الروض تسقيني بصـافــيـه
لا لــلـسـلاف ولا لــلــــورد ريـــاهـــا
ما ضر لو جعلت كأسي مراشـــفهـــا
ولو سقتني بصاف من حـمـيـــاهــا
هيفاء كالبان يـلـتـف الـنـسـيـم بـهـــا
ويلفت الطير تحت الوشي عطفـاهــا
حـديـثـهـا الـسـحـر إلا انـــه نـــغـــــم
جــرت علــــــي فــم داود فــغــنـاهـا
حمامة الأيك من بالـشــجـو طـارحـها
ومن وراء الدجي بالشوق نـــاجـاهــا
القت إلي اللـيـل جـيـدا نــافـرا ورمــت
إليه اذنا وحــــــــارت فـيـــه عـيـنـاهـا
وعادها الشوق للاحباب فـــانـبـعثـت
تبكي وتـهـتــف احــيـانـا بـشـكـواهــا
ياجارة الأيك أيام الــــــهـوي ذهـبــت
كالحلم آهــــــــــــا لأيام الهــوى آهــا
----------------------------------------
تحياتــــــــــــــــــــــــــــي
خ ــــــــــــاوي وجـــــــــــود



 
 توقيع : خاوي وجود

__________________
إذا حار أمرك في معنيين ولم تدرِ أين الخطأ والصواب
فخالف هواك فإن الهوى يقود النفوس إلى ما يعاب


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-20, 09:52 PM   #2 (المشاركة)
ولد ‏مرموق
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية ولد ‏مرموق
ولد ‏مرموق غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4697
 تاريخ التسجيل :  Jun 2014
 أخر زيارة : 2018-02-27 (12:08 PM)
 المشاركات : 341 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




جزاك الله كل الخير



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-07-21, 07:48 PM   #3 (المشاركة)
زامل الكريمي الشريف
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية زامل الكريمي الشريف
زامل الكريمي الشريف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 6122
 تاريخ التسجيل :  Dec 2015
 أخر زيارة : 2020-10-20 (06:46 PM)
 المشاركات : 233 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




جزاكـ الله كل الخير وتقبلوا مروري



 
 توقيع : زامل الكريمي الشريف

لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين
اللهم إني أسألك بان لك الحمد لا إله إلا أنت وحدك لا شريك لك
يا بديع السماوات والأرض يا ذا الجلال والإكرام يا حي يا قيوم إني اسالك الجنة وأعوذ بك من النار


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-21, 08:11 PM   #4 (المشاركة)
محمد الشعيبي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية محمد الشعيبي
محمد الشعيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5733
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2020-03-28 (12:33 PM)
 المشاركات : 283 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكراً لكـ وتقبلوا مروري



 
 توقيع : محمد الشعيبي

قوة السلسلة تقاس بقوة اضعف حلقاتها


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-27, 01:08 AM   #5 (المشاركة)
إبن الوادي
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية إبن الوادي
إبن الوادي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5660
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2020-09-09 (08:57 AM)
 المشاركات : 2,274 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




بارك الله فيكم وشكرا لكم



 
 توقيع : إبن الوادي

إن قلت وادي ترى وادي فاطمة جنـه
لجواد سكانها تشهد لهم ضيوف مكـه


رد مع اقتباس
قديم 2016-07-27, 07:19 PM   #6 (المشاركة)
امـوـآـج ـآلخـليـج
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية امـوـآـج ـآلخـليـج
امـوـآـج ـآلخـليـج غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4889
 تاريخ التسجيل :  Aug 2014
 أخر زيارة : 2018-08-26 (05:07 PM)
 المشاركات : 506 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة






1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267