بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة التعليمية ۩۞۩» > العلوم التطبيقية - العلوم البحتة

العلوم التطبيقية - العلوم البحتة الهندسة - الصناعة - التقنيات - التكنولوجيا - الرياضيات - الكيمياء - الفيزياء - الفلك - الزراعة - البيطرية - علم الأرض - علم البحار - علم الحيوان - علم النبات


إضافة رد
قديم 2014-08-18, 09:40 PM   #1 (المشاركة)
راعي الدار
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية راعي الدار
راعي الدار غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4674
 تاريخ التسجيل :  May 2014
 أخر زيارة : 2018-08-25 (11:22 AM)
 المشاركات : 512 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي الهندسة الزراعية agricultural engineering



Bookmark and Share

الهندسة الزراعية agricultural engineering بمفهومها الواسع تضم العلوم التي تدرس نشاط الإنسان في المجتمع ومحاولته استخدام الموارد الطبيعية المتوافرة ووضعها تحت تصرفه لإشباع حاجاته المتعددة على نحو مرضٍ ومستدام، وكذلك العلوم التي تعدّ المتخصصين في مختلف ميادين الزراعة، وتؤهل طلابها، وتزودهم بسوية عالية من المعرفة في مجال تخصصاتهم على نحو يواكب تقدم العلوم والتقانات الحديثة العالمية.

تعدّ الهندسة الزراعية أحد أهم الأسس في البنية الاقتصادية للدول، فقد لاقت تطوراً كبيراً سعى الإنسان بها إلى بناء قاعدة اقتصادية متينة أسهمت فيها التقنيات المتطورة في الخدمات الزراعية؛ مما أدى إلى قلب الحياة الزراعية وتطويرها وتخفيض تكاليف الإنتاج وزيادته وتحسينه وتقديم إنتاج أفضل بثمن أقل في مدة أقصر.
ويعدّ الاعتماد على التقانات الزراعية الحديثة أمراً ضرورياً لتلبية حاجات السكان المتزايدة للغذاء، ولاسيما في بلدان العالم الثالث، كما أدت هذه التقانات إلى اتساع كوادر المهندسين واختصاصاتهم، وإلى زيادة الخبرة الإنتاجية التقنية عند المزارعين وارتفاع مستوى ثقافتهم ووعيهم.

لمحة تاريخية:
يقدر المؤرخون أن الزراعة اكتشفت قبل نحو 10 آلاف سنة (أي نحو سنة 8000ق.م)، وبعبارة أخرى: لم يكن الإنتاج الزراعي معروفاً قبل هذا التاريخ؛ إذ كان الإنسان يعيش على ما تُقدم له الطبيعة، فكان يجني الثمار البرية، ويجمع الأوراق والجذور، ويقتنص الحيوانات، ويمارس الصيد من دون أن يزرع الأرض. وحينما اكتشف الإنسان القوة الإنتاجية للبذرة بدأ يمارس زراعة البذور، وغالباً في منطقة الشرق الأدنى، ثم انتشرت منها إلى مناطق أخرى في العالم، وعمت أوربا منذ عام 1500 ق.م، ومن ثم بدأ الإنسان يتدخل لإخضاع الطبيعة وتطويعها لمصلحته، فاستخدم الطاقة الحيوانية في الأعمال الزراعية، وطوّر الأدوات الزراعية المستخدمة بتطبيق النظام الزراعي الذي يجمع بين النبات والحيوان، كما استبدل بنظام تبوير الأرض نظام الدورة الزراعية المناسبة.

ويمكن القول: إنه مع تحسن الآلات وأدوات الزراعة وزيادة حجمها وإنتاجها؛ فقد بقيت الطاقة الحيوانية هي الطاقة الأساسية المستخدمة إلى عهد قريب. وبعد الحرب العالمية الثانية عمّ استخدام الآلات في العمليات الزراعية؛ مما أدى إلى التقليل من استعمال الحيوانات وإلى تخصيصها للإنتاج الحيواني لتوفر مزيداً من اللحوم والدهن والحليب والصوف والبيض والجلود، كما أدى ذلك إلى تخفيض العمل الشاق المضني وتسهيل القيام بالعمليات الزراعية المختلفة بدقة أكثر وبسرعة أكبر وهذا ما ساعد على التخلص من تلف المحاصيل وفسادها أو قلة إنتاجها.
وفي القرن العشرين حدثت تطورات مهمة منها معرفة العناصر الغذائية الضرورية للنبات والحيوان، وتحليل الترب لمعرفة تركيبها الكيمياوي، وكذلك تصنيع الأسمدة الكيمياوية واستعمالها، واكتشاف المبيدات الحشرية ومبيدات الجراثيم والفطريات والأعشاب واكتشاف منظمات النمو النباتي، وزيادة إنتاج الفواكه والخضر وإنتاج الحليب، وتم اكتشاف النظائر المشعة واستخدامها في مجالات زراعية عديدة ومفيدة جداً في تطوير الزراعة وتنميتها.

كما أجريت تحسينات واسعة على سلالات النباتات والحيوانات حتى صار - مثلاً - قمح اليوم يختلف عن القمح القديم، وكذلك الذرة الهجينة وغيرها. وفي جميع الحالات تمكنت السلالات الجديدة من النباتات والحيوانات أن تتميز إنتاجياً ونوعياً من السلالات القديمة؛ مما زاد في الثروة القومية ورفع من مستوى حياة المزارع.
أمّا يتعلق بالدور العربي في هذا المجال؛ فقد استطاع العرب أن يحولوا الأندلس إلى جنة خضراء بالعلوم الزراعية في الري والتسميد وإنتاج أنواع وأصناف جديدة من الفواكه والأزهار، ومارسوا الدورة الزراعية بدقة فائقة، وأبدعوا في طرائق تطعيم النباتات واستخدام مبيدات كيمياوية كثيرة كالكبريت والزرنيخ وغيرهما في مكافحة الآفات الزراعية.
حظيت علوم الهندسة الزراعية عناية فائقة من قبل علماء الزراعة في الأندلس، فأقيمت البساتين والحدائق التي كانت تعدّ مختبرات تجري فيها التجارب والأبحاث، كما كان العرب يستعينون بأحدث ما ألف من الكتب في علوم الهندسة الزراعية، وقد اقتبست أوربا الأسس العلمية للتجارب الزراعية التي توصل إليها العرب في الأندلس، كما كان لأهل الأندلس الدور الأساسي في وضع أسس هندسة الحدائق والبساتين وجمالها وروعتها في غرناطة وإشبيلية وقرطبة وبلنسية والزهراء. وألَّف العلماء العرب في الأندلس كتباً كثيرة على أساس علمي في التنمية الزراعية، منها «الفلاحة الأندلسيـة» لابن العوام الإشبيلي (في القرن السادس الهجري)، وذكر طريقة الري بالتنقيط أول مرّة في التاريخ، والتي نسب اختراعها اليوم إلى العالم الغربي، وكذلك الحدائق النباتية التي لم تظهر في أوربا إلا في القرن 16 الميلادي - ولاسيما في إيطاليا- مقتبسة فكرتها من حدائق الأندلس.

يمكن الاستنتاج مما تقدم أن علوم الهندسة الزراعية كانت وافرة عند العرب عبر التاريخ، ولاسيما في العصور الوسطى، وقد تجلت هذه المعرفة الزراعية في العلوم الأولية لدى المزارع العربي، مثل علم المياه وإدارة الأراضي الزراعية وعلم المناخ وعلم التربة والبيئة النباتية وأساليب الري المختلفة والغرس ومكافحة الآفات الزراعية وتسميد المحاصيل المختلفة وغيرها وجميع الأعمال الخاصة بالعناية وطرائق تحسين الزراعة والنبات والقطاف والحصاد

مجالات العمل والتطبيق:
من بين الأولويات المحددة للهندسة الزراعية تشجيع البحوث العلمية الزراعية والتنمية الزراعية والريفية المستدامة وإيجاد الحلول المناسبة لمشكلاتها، وهو ما يعدّ استراتيجية طويلة الأمد لزيادة الإنتاج الغذائي وإرساء الأمن الغذائي مع صون استدامة الموارد الطبيعية وإدارتها في الوقت ذاته. ويظل الهدف المنشود هو تلبية احتياجات الحاضر والمستقبل على حد سواء بترويج تدابير التنمية الزراعية الصالحة بيئياً والملائمة تقنياً والسليمة اقتصادياً والمقبولة اجتماعياً.
وقد برز أثر استخدام التقنيات الحديثة في الدول المتقدمة في تكثيف الزراعة والتوسع في المساحات المزروعة وتنوع المحاصيل؛ مما تطلب الاعتماد على آخر المبتكرات العلمية في المجال الزراعي.

تتصف الزراعة المتقدمة باعتمادها الواضح على مكننة الزراعة وكهربة المزارع وإحداث تغييرات وراثية بعيدة المدى في السلالات النباتية والحيوانية باستخدام التهجين النباتي والحيواني وإدخال الكيمياء في خدمة الزراعة بإنتاج المخصّبات والأسمدة والمبيدات الآفية والعشبية ومنظمات النمو والبذار المحسن وراثياً ووسائل الري الحديثة وتقانات زراعة الأنسجة والهندسة الوراثية والتنوع الحيوي والاستشعار عن بعد والتصوير الجوي في الجيولوجيا والهيدرولوجيا والجيومورفولوجيا ودراسة المياه السطحية والجوفية باستخدام الحاسوب وغيره من الأجهزة الحديثة، وقد أدت غالبية هذه التقنيات إلى ازدياد الإنتاج الزراعي ورفع سوية الإنتاجية الزراعية للموارد الزراعية ووحدة المساحة والعامل وسوية الوحدة الإنتاجية الحيوانية، كما ارتفعت الغلة ارتفاعاً كبيراً من الهكتار للمحاصيل الزراعية، وكذلك إنتاجية حيوانات اللحم والحليب والدواجن وغيرها.
وبعبارة أخرى: أدت الهندسة الزراعية إلى تحويل الزراعة من صناعة تعتمد اعتماداً كبيراً على العوامل البيئية والبيولوجية، وتتأثر بها إلى صناعة يمكن للإنسان أن يسيطر على كثير من عملياتها؛ مما يمكنه من إخضاعها بدرجة أكبر إلى إرادته.

وبات واضحاً الدور الحيوي الذي يؤديه قطاع الهندسة الزراعية في عملية التنمية الاقتصادية والاجتماعية على مستوى المنطقة العربية، ولعله صار أيضاً من المسلم به أن رفع الإنتاج والإنتاجية الزراعية يعدّ مطلباً أساسياً ومحور ارتكاز لأي تنمية زراعية حقيقية توفر احتياجات أهم عناصر التنمية الشاملة ومقوماتها ومتطلباتها.
هذه الحقيقة تظهرها المعوّقات التي تشير إليها الخبرات والتجارب والدراسات المهمة في مجالات الهندسة الزراعية. وهي فعلاً كانت - وستبقى إلى أجل ليس بقريب - الشغل الشاغل للمهتمين بقضاياها ولواضعي سياسة للتنمية الزراعية ومخططيها. ويمكن القول: إن تنمية الموارد البشرية تعدّ حجر الزاوية في هذه العملية. فالإنسان هو الأداة والهدف للتنمية، وبطبيعة الحال فإن تطوير التعليم الزراعي ينعكس إيجابياً على تنمية العنصر البشري، ومن أهم المجالات المطروحة عربياً في هذا الإطار والتي أمكن رصدها من المعوّقات والخبرات والتجارب والدراسات السابقة ما يمكن تلخيصها كما يأتي:
1- كفاية استخدام الموارد الزراعية المتاحة وإدارتها وصيانتها، الأرضية منها والنباتية والمائية والسمكية والرعوية والغابية.
2- استصلاح أراض جديدة واستزراعها وتعمير الصحراء ومكافحة التصحر.
3- الترابط والتكامل بين الأجهزة المختلفة ذات العلاقة المباشرة وغير المباشرة بمجالات الهندسة الزراعية وتنميتها.
4- نقل التقنيات الحديثة إلى مختلف النشاطات الزراعية وتطوير وسائل البحث العلمي وطرائق التدريس وأصوله في الكليات الزراعية ومؤسساتها المختلفة وإعداد المؤلفات التعليمية الجامعية المتطورة ودفع عملية التعريب في مختلف مؤسسات التعليم وتوحيد المصطلحات العربية المقابلة للأجنبية.
5- ترشيد استخدام الطاقة والبحث عن بدائل أقل تكلفة للاستخدامات الزراعية والإسهام في دورات التأهيل والتدريب والتعليم في شتى الميادين الزراعية.
6- التعديلات الهيكلية في قوانين السياسات الزراعية السعرية والتسويقية والتوزيعية والتنظيمية وغيرها.
7- تطوير أجهزة الإرشاد والبحوث الزراعية والعمل على تنمية شخصية الطالب العلمية وإنماء وعيه القومي وحبه للعمل.
8- مكافحة الزحف العمراني على الأراضي الزراعية.
9- التنمية الريفية المتكاملة.
10- تنمية التجارة البينية العربية للمنتجات الزراعية.
11- فتح أسواق عالمية جديدة للصادرات الزراعية العربية والتوسع بها.
12- التوطين الزراعي والحد من الهجرة الداخلية.
13- الاستفادة من طاقات المرأة العاملة في التنمية الريفية.
14- رفع مستوى دخل المزارع الصغير وكفاية أدائه.
15- تطوير الأنماط الزراعية وأساليبها وممارساتها والتوجه نحو الزراعة العضوية (الأحيائية).
16- تعديل الحيازة الزراعية والإدارة المزرعية وأنماطها بما يتناسب مع التنمية الزراعية وتطورها.
17- رفع الكفاية الإنتاجية للثروة الحيوانية ولقطاع صيد الأسماك والاهتمام بالصحة الحيوانية والقطعان الرحّالة ومناطق البادية وبالتنوع الحيوي في الوطن العربي وغيرها من قضايا التنمية الزراعية.
18- إجراء دراسات للمشكلات الزراعية التي تعانيها الأقطار العربية.
19- عقد الندوات العلمية والمؤتمرات العلمية المتخصصة لدراسة قضايا التنمية الزراعية، والتعاون مع مؤسسات البحوث والتمويل الدولية لإنجاز الدراسات العربية وتعرف كفاياتها العلمية وترجمة الكتب العلمية المهمة ونشرها.
20- الإسهام في تطوير المجالات الزراعية والاهتمام بموضوعاتها وقضاياها وبتبادل الخبرات والمعلومات الزراعية ووضعها في خدمة الوطن العربي.
21- العمل مع الجامعات والوزارات والجهات العلمية الأخرى العربية للارتقاء بمستوى الاختصاص الزراعي وتوفير الاختصاصات النادرة والإسهام في دعم البحث العلمي لتحقيق أهداف التنمية الاقتصادية في المجالات الزراعية.
22- إجراء دراسات عن تنسيق التكامل الاقتصادي الزراعي في الوطن العربي وفي توفير الخبرات الزراعية الفنية وفي تخطيط برامج التعليم الزراعي.
23- وضع المبادئ الأساسية للارتقاء بمهنة الهندسة الزراعية والعمل على توحيد شروط مزاولتها ورفع شأنها وشأن العاملين فيها وتنسيق تبادل المعلومات والخبرات والبحوث بينهم والتعاون مع المنظمات المهنية والاتحادات والهيئات القومية العربية والدولية الزراعية.
فروعها المختلفة:
شهدت الهندسة الزراعية تطوراً كبيراً جداً بتنامي اختصاصاتها وتعدد فروعها التدريسية في كليات الزراعة والمؤسسات الزراعية الأخرى المتطورة وباستخدام التقانات الحديثة والمعلوماتية في العمليات التعليمية وبالتوسع في برامج البحوث العلمية الزراعية، وعلى سبيل المثال تشمل فروعها في كليات الزراعة في سورية دراسة المقررات النظرية والعملية موزعة على سنوات الدراسة فيها كما يأتي:
في السنة الأولى:
علم النبات (الوصفي والتشريحي)، الكيمياء العامة والتحليلية، الكيمياء العضوية، علم الحيوان، الرياضيات، الفيزياء، علم البيئة العام، المناخ والأرصاد الجوية، علم النبات (تكاثر وتصنيف)، اللغة العربية، الاقتصاد الزراعي، الثقافة القومية الاشتراكية، اللغة الأجنبية، الإحصاء.
في السنة الثانية:
الكيمياء الحيوية، أسس علم التربة والجيولوجيا، علم الحشرات العام، أساسيات البستنة، أساسيات الإنتاج الحيواني، فيزيولوجيا النبات، الأحياء الدقيقة، أساسيات المحاصيل الحقلية، فيزيولوجيا الحيوانات الزراعية، علم الوراثة والبيولوجيا الجزيئية، البرمجة ونظم المعلومات والآلات الزراعية.
في السنة الثالثة:
الحشرات النافعة، محاصيل الحبوب والبقول، إنتاج الخضر، الإرشاد والتنميـة الريفية، خصوبة التربة والتسميد، المساحة والمنشآت الزراعية، المراعي والبادية، إنتاج الفاكهة، تغذية الحيوان، إنتاج المحاصيل الصناعية، علم الألبان والتسويق، التعاون الزراعي.
في السنة الرابعة:
الإدارة والمحاسبة، تصميم التجارب وتحليلها، تصنيع الأغذية، الغابات والتحريج، رعاية الحيوان وصحته، علم أمراض النبات، الآفات الزراعية، تربية النبات والهندسة الوراثية، صيانة التربة، المبيدات وأسس المكافحة، نباتات الزينة وأسس تنسيق الحدائق، الري والصرف.
أما في السنة الخامسة:
فتتضمن دراسات مقررات تخصصية دقيقة، إضافة إلى مشروعات التخرج وفقاً لتوجهات الطلاب الاختيارية والفروع الآتية:
إنتاج حيواني (الدواجن أو المجترات)، وقاية النبات، علوم الأغذية، المحاصيل الحقلية، التربة واستصلاح الأراضي، علوم البستنة، الحراج والبيئة، الإرشاد الزراعي، الاقتصاد الزراعي، والهندسة الريفية.
وتجدر الإشارة إلى أن كلاً من هذه التخصصات يشمل دراسة ما لا يقل عن 10 مقررات درسية متخصصة في كل منها.
وتمنح كليات الزراعة درجة الإجازة العامة في الهندسة الزراعية بعد دراسة مدتها خمس سنوات، ودرجة الإجازة الخاصة في الهندسة الزراعية بعد دراسة مدتها خمس سنوات في أحد التخصصات السابقة.
وفيما يتعلق بالدراسات العليا يمكن للطلاب المتفوقين والحاصلين على درجة جيد جداً في كلية الزراعة متابعة تخصصهم في البحوث العلمية للحصول على شهادتي الماجستير والدكتوراه في فروع الاختصاصات الزراعية المشار إليها سابقاً في المخابر والمراكز البحثية المتخصصة، وذلك حسب الأنظمة والقوانين النافذة في الجامعات.



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-08-18, 10:39 PM   #2 (المشاركة)
سلمان الحايك
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية سلمان الحايك
سلمان الحايك غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4656
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 2014-08-18 (10:46 PM)
 المشاركات : 107 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




بارك الله فيك والله يعطيك الصحة والعافية



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-08-18, 11:09 PM   #3 (المشاركة)
مساعد الجدعاني
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية مساعد الجدعاني
مساعد الجدعاني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4655
 تاريخ التسجيل :  Apr 2014
 أخر زيارة : 2014-08-18 (11:14 PM)
 المشاركات : 108 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




اشكر لكم هذا النقل المفيد
وجزاكم الله الخير كله



 

رد مع اقتباس
قديم 2014-08-19, 10:10 PM   #4 (المشاركة)
المنتصر بالله
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية المنتصر بالله
المنتصر بالله غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 4592
 تاريخ التسجيل :  Mar 2014
 أخر زيارة : 2018-02-27 (11:58 AM)
 المشاركات : 290 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-06-17, 09:10 PM   #5 (المشاركة)
حسن الزهراني
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية حسن الزهراني
حسن الزهراني غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5669
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2018-09-29 (10:00 PM)
 المشاركات : 275 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




بارك الله فيكـ



 
 توقيع : حسن الزهراني

من يفقد الخلان بالصبر ملزوم يجلس يقيس الجرح بدموع واحزان


رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
الهندسة الإلكترونية electronic engineering إبن الراشد العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 5 2018-09-15 09:23 AM
الهندسة العكسية reverse engineering إبن الراشد العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 5 2018-09-15 09:23 AM
الهندسة الكهربائية electrical engineering إبن الراشد العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 5 2018-09-03 11:13 PM
الهندسة المعلوماتية informatics engineering إبن الراشد العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 5 2018-09-03 10:55 PM
الهندسة النووية nuclear engineering زاوية الدائرة العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 8 2018-08-08 10:07 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285