بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة التعليمية ۩۞۩» > العلوم التطبيقية - العلوم البحتة

العلوم التطبيقية - العلوم البحتة الهندسة - الصناعة - التقنيات - التكنولوجيا - الرياضيات - الكيمياء - الفيزياء - الفلك - الزراعة - البيطرية - علم الأرض - علم البحار - علم الحيوان - علم النبات


إضافة رد
قديم 2013-02-01, 12:01 PM   #1 (المشاركة)
ابوعدنان
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية ابوعدنان
ابوعدنان غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1462
 تاريخ التسجيل :  May 2012
 أخر زيارة : 2017-06-02 (08:49 PM)
 المشاركات : 431 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي الكائنات الحية النافعة و التي لها دورها الأساسي في الحفاظ على حيوية التربة



Bookmark and Share

الكائنات الحية النافعة و التي لها دورها الأساسي في الحفاظ على حيوية التربة وتمكين كائناتها الحية من مهاجمة الآفات الضارة و بالتالي اكتمال الصورة الطيبة لنشاط نظامي العضوي .
أولا : كائنات التربة الكبيرة و تشمل :
  • دودة الأرض Earthworm
دودة الأرض باللون الأزرق
إن ما تتعرض له الأرض من معاملات جائزة سواءا كانت كيماوية كالمبيدات و المعقمات أو ميكانيكية كالحراثة المتكررة و خاصة العميقة منها أدت إلى تناقص أعداد دودة الأرض بشكل مذهل إن لم يحدث لها انقراض . مثل هذه الأوضاع حرمت التربة من مزايا عدة كان بالإمكان أن تقدمها تلك الديدان لو بقيت بكثافتها العددية و بنشاطها الطبيعي . و من هذه المزايا : أنها تعمل على إنتاج الدبال بتحليل بقايا
النباتات بما فيها الأوراق المتساقطة بواسطة إفرازات القناة الهضمية و خلطها مع بقايا النباتات . و تتميز هذه الإفرازات بأنها تحتوي على مواد هلامية نافعة و كائنات مجهرية تساعد في هضم و تحسين مواصفات الدبال المنتج ليتفوق في جودته و بشكل كبير على جميع أنواع الدبال المنتج بطرق أخرى .

كما أنها تعمل على خلط التربة و جعلها أكثر نفاذية و امتصاصا للماء و ذلك عن طريق تحقيق أفضل نسبة لمكونات التربة الثلاثة و هي
الهواء : الماء : التراب . من شأن ذلك أن يحسن من قدرة التربة على امتصاص الماء و الاحتفاظ بجزء جيد منه ، و في الوقت نفسه تصريف الماء الزائد و رفع محتوى التربة من المواد العضوية ، كل ذلك يؤدي إلى الرفع من وتيرة النشاط الميكروبي في التربة و تحسين مواصفات التربة و توفير الظروف الأفضل لنمو النباتات فيما بعد . و بدون ديدان التربة فإن الأرض تحتاج بصورة دائمة إلى تكرار في الحراثة العميقة منها والسطحية والتي بدورها تؤدي إلى زيادة رص التربة في طبقاتها تحت السطحية و خلق ما يسمى بالـ Hard pan الذي يعيق حركة الديدان و حركة المياه إلى الأسفل وإلى الأعلى واختراق الجذور لهذه الطبقة مما يحصر امتصاصها للعناصر الغذائية في الطبقة السطحية . وتتميز كذلك بأنها ترفع من معدل نفاذية التربة للماء بزيادة القنوات في التربة مما يؤدي إلى زيادة قدرة التربة على امتصاص الماء و التخلص من الماء الزائد .

كما أنها تعمل على معادلة حموضة التربة ذلك لأن
مخلفات ديدان الأرض أو فضلاتها الخارجة من القناة الهضمية بعد هضمها تتميز بدرجة حموضة متعادلة ( pH=7 ) ، بغض النظر عن درجة حموضة تلك الفضلات قبل هضمها سواء كانت أكثر أو أقل من 7 و هذا يتم بواسطة غدة موجودة في الدودة تنتج حامض الكربونيك و الذي له مفعول معادلة الحموضة و إن مزج تلك المخلفات مع التراب يسهم في معادلة حموضة التراب . و تعمل أيضا على رفع العناصر الغذائية و المعادن من الأعماق إلى المناطق السطحية حيث تتوفر أغلب جذور المحاصيل و جعلها أكثر قابلة للامتصاص حيث دلت نتائج التجارب على أن التربة التي مرت من خلال الجهاز الهضمي لدودة الأرض تحتوي على كميات أكبر من الفسفور و البوتاس القابلة الامتصاص من التربة في نفس الموقع قبل مرورها في القناة الهضمية للدودة .

و تعمل كذلك على تنشيط الكائنات الحية الدقيقة الأخرى في التربة ، يؤكد ذلك ما تم التوصل إليه من تزايد أعداد بكتيريا تثبيت النيتروجين على الجذور التي تخترق أو تكون محاذية لممرات دودة الأرض . ذلك لأن المادة المخاطية التي تفرزها الدودة على سطح الممرات هي مصدر غذائي ممتاز و
بيئة مناسبة لنمو هذه البكتيريا و نشاطها . على العكس من ذلك فإن الحراثة و التسميد و إن كانت تسهم في توفير ظروف مناسبة ( تربة رخوة و ناعمة ) لنمو و تطور الجذور ، إلا أنها تقوم بتدمير كثير من الجذور والشعيرات الجذرية وبالتالي القضاء على جزء من التجمعات البكتيرية .
و لها دورها الهام في تقليل أعداد ديدان النيماتودا و التي تعتبر من أكثر ديدان التربة ضررا للنباتات التي تهاجم ، فقد وجد أن التربة التي تحتوي على ديدان الأرض يوجد بها أعداد أقل من النيماتود الضارة من التربة التي لا يوجد فيها ديدان الأرض ذلك لما توفره تلك الديدان من نشاط و حيوية في التربة تزيد من منافسة الكائنات النافعة للديدان و الكائنات الضارة .

نستنتج مما سبق أن وفرة ديدان الأرض هي أفضل مؤشر على صحة التربة فالتربة التي تزخر بالكائنات النافعة من شتى الأصناف و التي تنشط بشكل مباشر بفعل نشاط ديدان الأرض Earthworm تكون أكثر قدرة على صيد و مهاجمة و طرد الكائنات الضارة من التربة في المقابل فإن التربة التي لا تحتوي على الديدان يجب أن يتم تعقيمها بالمبيدات التي تقتل جميع الكائنات الحية الموجودة في التربة سواء أكانت نافعة أو ضارة مما يوفر ظروف نقاء من الأمراض في البداية و
النباتات ما زالت صغيرة و لكن بمجرد دخول الأمراض ولأي سبب ( تلوث البذور ، تلوث مياه الري أو انتقال المرض من مزرعة إلى أخرى ) تصبح هذه الأمراض وبائية لغياب منافسة و تطفل الكائنات النافعة .
كيف السبيل لزيادة أعداد و نشاط ديدان الأرض ؟

كل السبل تنصب في المحافظة على التوازن الطبيعي في التربة وعدم الإخلال به بتصرفات بني الإنسان كالحراثة المبالغ فيها عددا و عمقا واستخدام الأسمدة و المبيدات الكيماوية السامة بشتى أنواعها . فالحراثة مثلا ، تقلل من تواجد ديدان الأرض كما دلت نتائج دراسة أجريت في إنجلترا ، حيث وجد أنه بعد زراعة الأرض لمدة 25 سنة و تعرضها لنوع من الحراثة العميقة قد تناقصت أعداد ديدان الأرض بحوالي 80% فقدروا أن كل عملية حراثة عميقة تقتل حوالي 1% من مجموع ديدان الأرض . أما الحراثة السطحية فتأثيرها السلبي على أعداد الديدان يبقى ضئيلا . إلا أن أحد المؤثرات غير المباشرة لأي شكل من أشكال الحراثة هو أنها تزيد من تراص التربة و التي تؤثر بشكل سلبي على ديدان الأرض . فالبرغم من أن الحراثة تفكك أول 10سم من سطح التربة إلا أن ما تحتها يتحول إلى طبقة صماء صلبة مع كل مرور للآليات فوقها و من الممكن التقليل من التأثيرات السلبية للحراثة عن طريق زراعة محاصيل التغطية و إضافة الأسمدة العضوية و هذه الممارسات تحسن بيئة الطبقة العليا من التربة و تزود التربة بمصادر غذائية .

و تتفاوت الأسمدة الكيماوية في تأثيرها على ديدان الأرض حسب نوع السماد ، فعلى سبيل المثال نجد أن سلفات الأمونياك يمكن أن يكون لها تأثير مدمر ، لأنها تزيد من حموضة التربة للحد الذي لا تتحمله تلك الديدان فيؤدي إلى القضاء على معظمها إن لم يكن انقراضها و خاصة على المستويات المنخفضة من الحموضة ( pH 4 . 5 فأقل ) . و يمكن معالجة ذلك بإضافة الجير إلى التربة الحامضية للعودة بحموضتها إلى المستوى المناسب لنشاط و ازدياد أعداد ديدان الأرض و هو ما بين 6 . 5 - 6 . 8pH . و مهما يكن نوع المبيدات الكيماوية فلن يكون سليما ، إلا أن بعضها أكثر خطورة على ديدان الأرض من الأخرى فالكلوريدات العضوية و مركبات الفسفور العضوية و الكاربامات مثلا تعتبر ضارة جدا لها . في حين أن معظم مبيدات الأعشاب غير ضارة لها بشكل مباشر و إنما بمقدار ما يكون استخدامها ذا تأثير سلبي على غذاء تلك الديدان الموجودة في الموقع الذي تعرض للرش . و تعتبر المعقمات الكيماوية الأشد خطورة على حياة الديدان و بتكاليف باهظة تبلغ حوالي 100 دولار/ دونم . نستطيع القول إذن ، بأن المزارع الذي يعقم أرضه الزراعية بالمعقمات الكيماوية كأنما يدفع تكاليف باهظة لقتل الحياة في أرضه ، و حرمانها مما يمكن أن تضيفه تلك الديدان من عناصر غذائية و مواد عضوية لو لم تتعرض للإبادة بتعقيم تلك الأرض .
بعد كل هذا ، أيعقل أن يقوم مزارع بقتل ديدان الأرض ، و بالتالي قتل الحياة في أرضه و خسران المزايا التي يمكن أن يحققها بوجود ديدان الأرض التي تعتبر أفضل صديق للمزارع . و على المزارع بذل الجهد المطلوب الذي من شأنه أن يحافظ بل وزيد من أعداد و حيوية الكائنات الحية في أرضه و ذلك عن طريق خلق الظروف الصحية المناسبة للكائنات الحية في التربة و المشجعة لنشاطها الحيوي و ذلك بواسطة زراعة محاصيل الغطاء النباتي و زيادة المادة العضوية من خلال الدورة الزراعية أو بالسماد الأخضر أو بإجراء عملية التخمير الموضعي أو بإضافة الدبال كمصدر للطاقة و المواد الغذائية الرئيسية منها و الثانوية ، و تجميع التربة في مجاميع تؤمن تهوية جيدة لما في التربة من جذور و كائنات حية و توفر رطوبة مناسبة تضمن عدم الجفاف و استمرارية حيوية كائنات التربة . و من المهم أيضا تقليل الحراثة ما أمكن على أن تكون سطحية لتربة أرضه المغطاة بطبقة من الغطاء النباتي و التي يكون فيها أصلا نظام صرف للمياه الزائدة . و يجب كذلك المحافظة على درجة الحموضة المناسبة لنشاط الكائنات الحية والتي تتراوح ما بين 6 . 5 و6 . 8 pH . مع الإلمام بالاحتياجات الحرارية لمختلف أنواع الكائنات الدقيقة ، فعلى سبيل المثال نجد أن الفطريات تتأقلم مع درجات الحرارة المنخفضة أكثر من البكتيريا .

  • الثدييات :

    و تشمل الخلند و الفئران و الجرذان التي تتحرك في داخل التربة و تعمل فيها أخاديد و أنفاق من شأنها أن تحسن من التهوية و ترفع من معدل انتشار الماء حيثما وجدت . ولا يغيب عن بالنا ونحن نتحدث عن الخلند أنه يتعرض للمهاجمة والقتل بوسائل عدة لما يسببه من خسائر في المحصول إذ يهاجم النباتات ويأكل أنسجتها الحية فتموت . و من طريق مهاجمته وضع رأس مسمم من البصل في مدخل النفق أو حرق مواد في المدخل تصدر دخانا كثيفا خانقا .
  • الحشرات :
لقد تربى في نفوس أبناء المجتمع عموما و الفئة الزراعية منه خصوصا انطباع واحد ضد كلمة الحشرات مفاده أنها تدل على مخلوقات ضارة تهاجم ما زرع و تنقل للمجتمع الأمراض بتلويث الأغذية و تقلق راحته بالقرص . كل ذلك صحيح لو كانت فئة الحشرات تقتصر على الضار منها ، و لكن الصحيح أن معظمها مفيد أو غير ضار و جزء قليل يشكل آفات تأكل النبات و تهاجم الإنسان و الحيوان . فعلى سبيل المثال ، النافع منها يتطفل على الضار لاستمرارية التوازن الطبيعي و يلقح الأزهار حتى يحدث عقد للثمار و يصنع الحرير الطبيعي و العسل و يسهم في إغناء التربة بالفضلات العضوية و زيادة سرعة تحلل المواد إلى غيرها من المزايا إذ يمكن صناعة مبيد حشري من أجسام الحشرات .

  • حشرة النحل :
حشرة القز ( الحرير )
ثالثا : كائنات التربة الدقيقة ( Microfauna ) : تشمل وحيدات الخلية والنيماتودا معظمها مفيد أو غير ضارة وبعضها آفات ومفترسات تتغذى على الميكروبات الأخرى وجذور
النباتات .
  • : الفطريات وبكتيريا الخميرة
( Microflora ) : تقوم بتحليل ما يقرب من 60 إلى 80% من محتوى التربة العضوي و تعتبر من الكائنات الرئيسة المكونة للدبال . تعمل على تكسر المادة العضوية و المركبات المعقدة و تحويلها إلى مواد غذائية يستطيع النبات امتصاصها . كما تحول معادن الصخور غير القابلة للامتصاص إلى أشكال عضوية جاهزة للنبات . و تفرز مضادات حيوية مثل البنسلين لمهاجمة آفات التربة و بالتالي تشكل علاقة تكافلية مع النبات و خير مثال على التكافل ما بين النبات و البكتيريا ما يحدث من تبادل للمنفعة بين نباتات البقوليات و بكتيريا العقد الجذرية Rhizobia التي تستوطن على جذور البقوليات مستمدة طاقتها من الكربوهيدرات الذي يكونه النبات ومزودة النبات بما تثبته من النيتروجين الذي تمتصه من الجو . ومن الأمثلة على التكافل ما بين النبات و الفطريات ما يحدث من تبادل للمنفعة بين النباتات و فطر Myorrrhial الذي يعيش جزئيا داخل جذور النبات و يأخذ الكربوهيدرات مما ينتجه النبات و يجعل في المقابل الفسفور الصخري أكثر قابلية للامتصاص من قبل النبات .




 
 توقيع : ابوعدنان

http://www.wadifatima.net/vb/avatars/1462.gif?type=sigpic&dateline=1340079204


رد مع اقتباس
قديم 2013-02-02, 05:12 AM   #2 (المشاركة)
فيصل سالم الشيخ
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية فيصل سالم الشيخ
فيصل سالم الشيخ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2367
 تاريخ التسجيل :  Dec 2012
 أخر زيارة : 2014-01-24 (10:35 PM)
 المشاركات : 158 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكرا وبارك الله فيكم



 

رد مع اقتباس
قديم 2013-02-02, 07:24 PM   #3 (المشاركة)
تغريد السهلي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية تغريد السهلي
تغريد السهلي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2194
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 2014-02-19 (07:45 PM)
 المشاركات : 298 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة



 

رد مع اقتباس
قديم 2013-03-03, 12:53 AM   #4 (المشاركة)
سمو الابداع
«۩۞۩ مشرف عام ۩۞۩»


الصورة الرمزية سمو الابداع
سمو الابداع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 973
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 2016-05-09 (05:19 AM)
 المشاركات : 12,798 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




شكرا لكـ والله يعطيكـ العافية



 
 توقيع : سمو الابداع

كُنْ كَالْوَرْدِ- كُلَّمَا جُرِحَ -بِزَخَّاتِ الْمَطَرِ- فَاحَ عِطْرًا



رد مع اقتباس
قديم 2013-05-31, 06:06 PM   #5 (المشاركة)
عبدالله الراجحي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية عبدالله الراجحي
عبدالله الراجحي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2276
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 2017-05-21 (06:32 AM)
 المشاركات : 316 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




الله يعطيك العافية



 
 توقيع : عبدالله الراجحي

قـال الفضيل بن عياض : إذا قيل لك هل تخاف الله ؟ فاسكت ..!
فإنك إن قلت نعم فقد "كذبت" - وإن أنت قلت لا فقد "كفرت"


رد مع اقتباس
قديم 2013-06-01, 05:02 PM   #6 (المشاركة)
احمد المعبدي
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية احمد المعبدي
احمد المعبدي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1776
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 2017-06-17 (10:14 PM)
 المشاركات : 447 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000safari
افتراضي




شكراً وجزاكم الله كل خير



 

رد مع اقتباس
قديم 2013-06-01, 05:45 PM   #7 (المشاركة)
‏طاهر عبد السلام
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية ‏طاهر عبد السلام
‏طاهر عبد السلام غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 2324
 تاريخ التسجيل :  Nov 2012
 أخر زيارة : 2014-01-24 (10:31 PM)
 المشاركات : 232 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000firefox
افتراضي




شكرا وبارك الله فيك



 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
شاهد الكائنات الفضائية التي تعيش معنا على كوكب الأرض - صور سليمان ابو نجا المرئيات - الصوتيات - الصور 5 2016-08-28 08:48 PM
التربة كمصدر طبيعي ‏ابو منصور العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 4 2013-06-03 06:05 PM
الحفاظ على التربة Conservation of Soil ‏ابو منصور العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 4 2013-06-03 06:05 PM
الجمبري المٌسلح أكثر الكائنات الحية ضجيجاً على وجه الأرض عبدالله العنزي العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 4 2013-05-24 11:40 AM
رائحة التربة بعد المطر وليد الشلاحي العلوم التطبيقية - العلوم البحتة 6 2012-11-11 02:40 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63