بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة للصحة والاسرة ۩۞۩» > الطب والصحة

الطب والصحة استشارات طبية - الطب البديل - مشاكل صحية - الدواء - الغذاء - ألأعشاب - النبات الطبي - العلاج - الصحة


إضافة رد
قديم 2012-07-15, 02:11 PM   #1 (المشاركة)
لميس
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية لميس
لميس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1421
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2018-07-06 (10:58 AM)
 المشاركات : 3,182 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي ما هو الكولسترول وظائفه وحقيقته وكيفية تنقية ونسبته في الدم



Bookmark and Share

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


‏الكولسترول عبارة عن نوع من الدهون أو اللبيدات. وهو أيضاً عبارة عن ستيرويد أو زيت جامد تتكون منه هرمونات الستيرويد أو شبيهات الكولسترول. ولو حملت الكولسترول في يدك سوف ترى مادة شمعية تشبه إلى درجة كبيرة الشمع الأبيض السائل المائل إلى الاصفرار.
ويتدفق الكولسترول في الجسم عبر الدورة الدموية، ولكن هذه العملية ليست بسيطة،. وذلك لأن اللبيدات تتكون في الأساس من الزيوت بينما يتكون الدم من الماء، لذا فهما لا يختلطان أبدآ. فلو أننا غمسنا الكولسترول في الدم فإنه ببساطة سوف يتخسر مكوناً كرات منفصلة عن السائل . وللتلخص من هذه المشكلة فإن جسم الإنسان يعبئ الكولسترول وباقي أنواع الدهون ويحولها إلى جسيمات دقيقة مغلفة بغشاء من البروتين تسمى البروتينات الدهنية (دهون + ‏بروتين ) التي تختلط بسهولة مع الدم. وتعرف البروتينات المستخدمة باسم أبوليبوبروتينات.
‏وتتكون الدهون في هذه الجسيمات من الكولسترول وثلاثي الجليسريد ومكون ثالث هو الشحوم أو الدهون الفسفورية وهي التي تجعل هذه المكونات تلتصق ببعضها البعض.
ويعتبر ثلاثى الجليسريد نوع من أنواع الدهون يشتمل على ثلاثة أحماض دهنية متحدة مع كحول يسمى جليسيرول وهى تؤلف قرابة تسعين بالمائة من الدهون الموجودة في الطعام الذي تتناوله.
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


ويحتاج جسم الإنسان إلى مادة ‏ثلاثي الجليسريد للحصول على الطاقة، ‏ولكنه مثل الكولسترول، ‏فإن كثرة وجوده في الجسم تضر بالقلب وبالأوعية الدموية.
‏بروتين دهني بأي اسم آخر
‏إن نوعي البروتينات الدهنية الأساسيين اللذين يهمانا عندما نتحدث عن أمراض القلب هما البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL والبروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL. وعلى الرغم من تشابه الأسماء إلا أن تلك الجسيمات تختلف عن بعضها كاختلاف الليل والنهار. وينبع هذا الاختلاف من الكثافة التي تعبر عن نسبة البروتين إلى الدهون، فالجسيمات التي تغلب نسبة الدهون بها على نسبة البروتين تكون كثافتها أقل من كثافة الجسيمات التي تغلب نسبة البروتين بها على نسبة الدهون والعكس صحيح. وهناك أنواع أخرى من البروتينات الدهنية التي لا حصر لها. ولكن حتى تتمكن من فهم كيفية تأثير الكولسترول على الجسم وكيفية تأثير الطعام الذي تتناوله على مستوى الكولسترول لديك، فإن أفضل ما نبدأ به هو البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL والبروتينات الدهينة منخفضة الكثافة LDL.

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

‏البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL
‏تتراوح نسبة الكولسترول الذي ينتقل عبر جسيمات LDL ما بين 60 ‏إلى 70 بالمائة لدى معظم الناس، وهذه الجسيمات تشبه المعبر الذي ينقل الكولسترول إلى أجزاء الجسم التي تكون بحاجة إليه في أي وقت. وللأسف، إذا زادت نسبة هذه الجسيمات في الدم فإنها ترسب الكولسترول على جدار الأوعية الدموية، مما قد يتسبب في انسداد هذه الأوعية ويؤدي بالتالي إلى الإصابة بأزمات قلبية. ولهذا السبب يصف الناس جسيمات LDL على أنها الكولسترول الضار وما يدعو إلى التفاؤل هو أن كمية LDL في الدم ترتبط بكم الدهون المشبعة والكولسترول الذي تتناوله. ولذلك يستطيع الكثيرون الإقلال من نسبة البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL لو اتبعوا نظاماً غذائيا تقل ‏فيه نسبة الدهون. وعندما تجرى فحصا لتتبين نسبة الكولسترول وأنت صائم، فإن الطبيب في هذه الحالة يفحص نسبة كولسترول LDL .
البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL
‏تختلف هذه البروتينات تماماً عن بروتينات LDL. فبدلاً من احتوائها على الكثير من الدهون، تحتوى البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL على الكثير من البروتينات. وبدلاً من نقل الكولسترول إلى أجزاء الجسم، فإنها تعمل كالمكنسة الكهربائية التي تمتص الكولسترول الزائد عن حاجة الجسم والأنسجة فهي تلتقط الكولسترول الزائد من الخلايا والأنسجة لترجعها ثانية إلى الكبد ‏الذي يستخرج بدوره الكولسترول من الجزيئات أو يستخدمه لإنتاج الصفراء أو يعيد تصنيعه مرة ثانية. وهذا النشاط يفسر سبب ارتباط المعدلات المرتفعة البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL بانخفاض نسبة الإصابة بأمراض القلب.
وتحتوى جسيمات HDL أيضاً على جزيئات مضادة للأكسدة والتي تمنع جسيمات LDL من التحول إلى بروتينات دهنية والتي تتسبب في الإصابة بأمراض القلب.

إن التغيير في أسلوب الحياة يؤثر في مستويات البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL فالتمرينات الرياضية قد تزيدها، بينما قد تقل بسبب البدانة والتدخين. أما بالنسبة للغذاء، فإن الأطعمة مرتفعة نسبة الدهون بوجه عام التي تؤدى إلى ارتفاع نسبة LDL ستؤدى كذلك إلى رفع نسبة HDL، بينما تقلل الأطعمة منخفضة الدهون كليهما، وبالتالي، فإذا اخترنا نوعية الغذاء المناسبة لنا بحرص، سوف نتمكن من تناول الغذاء الذي يقلل من نسبة LDL دون أن يتسبب في تقليل نسبة HDL.
ما أنواع الدهون المختلفة ؟
قد يألف الكثير من الناس مصطلحي الدهون المشبعة والدهون الغير مشبعة، ولكن ما الذي تعنيه تلك المصطلحات تحديداً؟
تتشابه كل الدهون في تركيبتها الكيميائية : سلسلة من ذات الكربون متحدة مع ذرات هيدروجين. وما يجعلها تختلف عن بعضها هو طول وشكل سلسلة ذرات الكربون وعدد ذرات الهيدروجين. وتخلق هذه الاختلافات البنيوية الطفيفة اختلافاً هائلة في كيفية رد فعل الجسم على هذه المركبات.

الدهون المشبعة :
تعود كلمة مشبعة هنا إلى عدد ذرات الهيدروجين التي تحتويها هذه الدهون. حيث تضم سلسلة ذات الكربون التي تكون تلك الدهون الكثير من ذرات الهيدروجين، ولهذا فهي مشبعة. وتعتبر الدهون المشبعة ضارة بصحة الإنسان.
الدهون غير المشبعة :
وهذا النوع يحتوي على عدد أقل من ذرات الهيدروجين، وهي صحية بالنسبة للإنسان.
هناك نوعان مختلفان من الدهون الغير مشبعة : الدهون المشبعة المتعددة ، والدهون المشبعة الأحادية. ومن أمثلة النوع الأول : دهون الأوميغا 3 ، ودهون أوميجا 6، حيث تحتوي على أربع ذرات أو أكثر من الكبرون غير المشبع بالهيدروجين. أما الدهون غير المشبعة الأحادية فتحتوي على زوج واحد فقط من جزيئات الكربون وهي غير مشبعة بالهيدروجين.



 

رد مع اقتباس
قديم 2012-07-15, 02:14 PM   #2 (المشاركة)
لميس
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية لميس
لميس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1421
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2018-07-06 (10:58 AM)
 المشاركات : 3,182 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي وظائف الكولسترول




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

‏يعد الارتفاع في نسبة الكولسترول مشكلة صحية خطيرة وهو أحد المسببات الكبرى لأمراض أوعية القلب CVD والتي يعانى منها نصف عدد الرجال وثلث عدد السيدات في مرحلة ما من عمرهم.
لكن وجب التوضيح بأن الكولسترول في حد ذاته ليس مضراً، فعلى الرغم من أن نسبته المرتفعة في جسم الإنسان قد تؤذي وتؤدي إلى حدوث أمراض، إلا أن توافر الكمية المناسبة منه في الدم يلعب دورا مهماً في جسم الإنسان، ولكن الكولسترول شأنه في ذلك شأن الكربوهيدرات، قد اكتسب سمعة سيئة لدرجة جعلت أغلب الناس لا يعرفون إيجابياته.
‏هذا ويلعب الكولسترول ثلاثة أدوار رئيسية :
‏1. يساهم في تكوين الغشاء الخارجي للخلايا .
2. يكوّن أحماض الصفراء التي تساعد على هضم الطعام في الأمعاء.
3. يساعد جسم الإنسان على إنتاج فيتامين د D والهرمونات مثل : هرمون الاستروجين عند النساء ، والتستوستيرون عند الرجال.

بدون الكولسترول لن تحدث جميع هذه الوظائف، وبدون حدوث هذه الوظائف، سيفنى الجنس البشرى بأكمله !



 

رد مع اقتباس
قديم 2012-07-15, 02:21 PM   #3 (المشاركة)
لميس
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية لميس
لميس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1421
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2018-07-06 (10:58 AM)
 المشاركات : 3,182 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي حقيقة الكولسترول




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


‏هناك اعتقاد شائع وخاطئ عن الكولسترول وهو أن المؤشر على عدم الإصابة بالكولسترول هو أن تكون نسبته صفر! ولكن لو لم يتوفر الكولسترول في جسم الإنسان بنسبة معينة فإنه سيموت، وكذلك سيفنى الجنس البشرى بأكمله! ولن يتمكن الرجال من إفراز هرمون تستوستيرون أو الهرمون الخصوي ‏ولن تتمكن النساء من إفراز هرمون الإستروجين، وبدون تلك الهرمونات لن تحدث عملية التكاثر. ولن تتمكن الأمعاء من هضم الطعام بدون كولسترول، كما لن تتمكن الخلايا من تكوين أغشيتها الخارجية التي تعرف بالبلازما، لذا فإن الكولسترول نفسه ليس سيئا. ولكن تواجده في جسم الإنسان بصورة ‏كبيرة عبر جسيمات البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL هو ‏الشيء المضر، حيث قد يتعرض جسم الإنسان إلى ترسبه في أماكن خطرة كأن يترسب على جدار الأوعية الدموية.
‏ومعظم الكولسترول الموجود في دم الإنسان يأتي عادة من الكبد ‏وجزء ضئيل فقط يأتي من الأطعمة التي نتناولها. وهناك دهون معينة تكتسبها من الغذاء بجانب الكولسترول وهى بالتحديد الدهون المشبعة والدهون المتحولة وهى التي تتسبب في إفراز الكبد لكميات كبيرة وضارة من الكولسترول.
في الواقع، إن الدهون المشبعة والمتحولة في نظامك الغذائي ترفع نسبة الكولسترول أكثر مما يفعل الكولسترول الذي تتناوله عبر طعامك.
وبغض النظر عن مصدره، فإنه عندما يزداد معدل البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL في دمك، فإنه يترسب على جدار الأوعية الدموية لديك وعلى الشرايين التي تنقل الدم المحمل بالأكسجين إلى القلب والمخ.

إن تراكم البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة يسبب تضيق وعدم استقرار في جدران الأوعية الدموية ‏والتي قد تؤدى حتماً إلى التعرض لأزمات قلبية والسكتات الدماغية.

والأمر الجيد هو أنه بوسع معظم الناس الوقاية من أمراض القلب إذا اتبعت أشياء مفيدة للقلب من شأنها تخفيض كولسترول البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL. فالتغيير في أسلوب الحياة مثل إتباع نظام غذائي يحتوى على نسبة منخفضة من الدهون المشبعة سيساعدك على المدى الطويل في تحقيق هذا الهدف. أما إذا لم تكف هذه الأساليب، فهناك الكثير من الأدوية الفعالة لمساعدتك على ذلك.



 

رد مع اقتباس
قديم 2012-07-15, 02:24 PM   #4 (المشاركة)
لميس
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية لميس
لميس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1421
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2018-07-06 (10:58 AM)
 المشاركات : 3,182 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي نسبة الكولسترول في الدم




نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة


كم تبلغ نسبة الكولسترول في دمك ؟ يتردد هذا السؤال على مسامعك عزيزي القارئ أينما كنت، سواء في التجمعات الأسرية أو ‏الإعلانات التليفزيونية.
وعلى الرغم من زيادة نسبة الوعي من الأخطار الناجمة عن ارتفاع نسبة الكولسترول في الدم في العقدين الماضيين، إلا أنه ما تزال هناك الكثير من الاعتقادات الخاطئة عن هذا المرض. وأكبر هذه الاعتقادات هو أن جميع أنواع الكولسترول متشابهة، مع أن هذا الاعتقاد يتلاشى تدريجيا في الواقع، وكما يفهم الكثيرون الآن، فإن الكولسترول ينتقل في دم الإنسان عبر العديد من الجسيمات الدقيقة المختلفة، وأهم هذه الجسيمات البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL والبروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL ولهذين النوعين من الجسيمات تأثيران مختلفان تماماً في الأوعية الدموية وعلى عملية التجلط.
ولتبسيط الأمر على القارئ فإن البروتينات الدهنية عالية الكثافة HDL تحمي جسم الإنسان من أمراض القلب، بينما قد ‏تتسبب البروتينات الدهنية منخفضة الكثافة LDL في إحداث هذه الأمراض.
‏ولهذا السبب سوف تختلف نسب التعرض لأمراض القلب لدى شخصين على الرغم من تساوى نسبة الكولسترول لديهما. فعندما نتحدث عن الكولسترول، فإن أكثر الأمور أهمية ليست نسبة الكولسترول عامة، ولكنه الانهيار الذي يصاحب عملية انتقال هذا الكولسترول. وكذلك الأفراد العاديون الذين تقل نسبة الكولسترول لديهم عن المائتين والذين اعتبرناهم دائما في منطقة آمنة قد يكونون معرضين للإصابة بأمراض القلب إذا كانت نسبة الكولسترول في جسيمات HDL لديهم ضعيفة جداً أو ستواجههم بعض العوامل التي ستجعلهم عرضة للإصابة بانسداد الأوعية الدموية التي تسبب الأزمات القلبية.



 

رد مع اقتباس
قديم 2012-07-15, 02:30 PM   #5 (المشاركة)
لميس
«۩۞۩ عضوية ذهبية ۩۞۩»


الصورة الرمزية لميس
لميس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1421
 تاريخ التسجيل :  Apr 2012
 أخر زيارة : 2018-07-06 (10:58 AM)
 المشاركات : 3,182 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي تنقية الكولسترول الحميد تنشط عملية التخلص من الكولسترول الضار




البروتينات الليبيدية (الدهنية) العالية الكثافة (high – density lipoproteins (HDL – التي تسمى أحيانا الكولسترول العالي الكثافة (الكولسترول الحميد) – تحمي القلب والشرايين وذلك بإزالتها للكولسترول الموجود في البروتينات الليبيدية (الدهنية) المنخفضة الكثافة – التي تسمى الكولسترول الضار (low – density lipoproteins (LDL سواء منه الكولسترول الذي يتراكم على جدران الشرايين أو ذلك الذي يسري في مجرى الدم.
وسيلة جديدة

* وإليكم وسيلة جديدة لتقوية أنشطة تلك البروتينات الليبيدية العالية الكثافة HDL: حيث استخلصت هذه البروتينات الليبيدية HDL من الدم . ثم تم إزالة الليبيدات delipidation بهدف التخلص من الكولسترول والدهون الأخرى من HDL، ثم وضع هذا الـ HDL المنزوع الدهون مرة أخرى في مجرى الدم.
وفي أول تجربة سريرية على عملية إزالة الليبيدات أجريت على البشر ظهر أن العملية آمنة وفعالة. وقد أدت معالجة HDL بهذه الطريقة إلى انحسار الكولسترول منخفض الكثافة (الضار) أكثر من ضموره مع HDL غير المعالج. ولكن التجربة كانت صغيرة جدا ولم تدم لزمن كاف لمعرفة تأثير ودور هذه العملية في درء حدوث نوبات القلب وتحسين فرص نجاة المرضى.
وأظهرت تجارب أوسع وأطول أن عملية إزالة الليبيدات من HDL تحمي القلب والشرايين، وأنها قد تصبح علاجا للأشخاص المعانين من ارتفاع مستويات الكولسترول، أو الذين يحتاجون إلى خفض سريع في الكولسترول.
إلا أن هذه العملية لن تحل على الإطلاق محل وسائل اتباع نظام غذائي مناسب، وإجراء تمارين رياضية، وتناول أدوية الستاتين بهدف خفض مستوى الكولسترول الضار وحماية القلب والشرايين.
مجلة الكلية الأميركية لطب القلب 15 يونيو/حزيران 2010
«رسالة هارفارد للقلب»، خدمات «تريبيون ميديا»
جريدة الشرق الأوسط



 

رد مع اقتباس
قديم 2016-03-06, 11:47 PM   #6 (المشاركة)
شجون العتيبي
«۩۞۩ عضو فعال ۩۞۩»


الصورة الرمزية شجون العتيبي
شجون العتيبي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 3090
 تاريخ التسجيل :  Apr 2013
 أخر زيارة : 2019-12-22 (09:01 AM)
 المشاركات : 240 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
Icon25 اسباب و اعراض ارتفاع الكولسترول




كثيرا ما نسمع عن الكوليسترول لكن القليل منا يعرف ما هو الكوليسترول. يعرف الكولسترول على أنه عبارة عن الدهون التي تتواجد في الدم وإن زيادتها و تجمعها و كثرتها على سطح الشرايين يمكن أن تؤدي من تسكير الشرايين و يعيق حركة الدم و تدفقه التي تؤدي بذلك الى جلطة قلبية او دماغية او ذبحة في الصدر .
نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
إن مادة الكولسترول مهمة جدا لجسم الإنسان وممكن أن يصنها بنفسه.إن تغذيت على أطعمة لا تحتوي الكولسترول فإن جسمك يقوم بإفراز الكولسترول في الدم حوالي 1000 ملج لتمكنه من القيام بأعماله اليومية.فهو بمثابة الوقود والطاقة للجسم.لكن ارتفاع نسبة الكوليسترول خطير جدا و يجب المحافظة على توازنه . من مسببات الكوليسترول إما زيادة الوزن أو أكل البيض و تناول الغذاء المشبع بالدهون والتدخين و شرب الخمور .
أنواع الكوليسترول

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
1) كوليسترول التغذية : الموجود في الطعام والغذاء الذي نتناوله مثل الأطعمة الحيوانية . حيث إن البيضة الواحدة تحتوي على 279 مل كوليسترول أما حبة التفاحة لا تحتوي على أي من الكوليسترول .
2) كوليسترول الدم : هو المتوافر في الدم .
3) كوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة: هو موجود في الدم وله وظيفة التنظيف و تطهير الأوردة الدموية وكلما ارتفعت نسبته كان أفضل من الجسم. ويرمز له HDL
4) كوليسترول البروتين الدهني منخفض الكثافة: وهو النوع المضر الذي يؤدي إلى إغلاق الشرايين و من الأفضل أن تنخفض مستوياته في الجسم . ويرمز له LDL
علاج الكوليسترول بالوسائل الطبيعية

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
• التخفيف من تناول اللحوم والدواجن .
• عدم تناول أكثر من 4 بيضات في الأسبوع .
• المداومة على التمارين الرياضية .
• الطبخ في زيت الزيتون وزيت دوار الشمس فقط من دون الزيوت.
• تناول الخضراوات والفواكه والنشويات بكثرة .
• التخلص من السمنة لما لها من آثار جانبية ضارة.
• تناول تفاحتين إلى 3 تفاحات يومياً لاحتوائه على البكتين المزيل للكوليسترول .
• تناول الثوم والبصل المعالجين للكوليسترول في الجسم .
• الجنسنج يعمل على تخفيض الكوليسترول في الدم .
• الخردل يحوي كميات كبيرة من المغنيسيوم المفيد في علاج الكوليسترول .
فوائد بعض الاغذية في علاج الكوليسترول

– زيت بذور التين الشوكي
-التفاح
– زيت السمك
-الثوم
-الكرفس الورقي
-الذرة الشامية
-الخرشوف
فوائد زيت بذور التين الشوكي في علاج الكوليسترول

اثبتت دراسة حديثة ان الزيت المستخلص من بذور التين الشوكي يلعب دورا مهما في خفض نسبة الكولسترول والجلوكوز في الدم و يعمل على خفض معدلات الاكسدة الحيوية بالجسم لما لهذه البذور من غنى في محتواها من الزيت ذو القيمة الغذائية والصحية العالية
ان الزيت المستخلص من بذور التين الشوكى يشتمل على نسبة مرتفعة من الاحماض الدهنية الاساسية للتغذية كما يحتوي على نسبة مرتفعة من احماض دهنية عديدة غير مشبعة والتي تلعب دورا مهما في خفض نسبة الكوليسترول في الدم
كما يحتوي هذا الزيت على نسبة عالية من الفيتامينات الذاتية في الدهن حيث تقوم هذه الفيتامينات بدور مهم في التغذية البشرية
وقد بدأت المغرب والمكسيك ذات الانتاجية العالية من نبات التين الشوكى في التطبيق العملي لنتائج تلك الدراسة حيث بدأت في استخدام مخلفات تصنيع التين الشوكى خاصة البذور في انتاج زيت غذائي عالي في قيمته الغذائية بالاضافة الى توجيهه الى اغراض دوائية وعلاجية
التفاح وعلاج الكوليسترول

ثبت علميا ان تناول تفاحة واحده الى ثلاث تفاحات يوميا يجنبنا العديد من الامراض التي قد تصاب بها في المستقبل وتعتبر امراض القلب والشرايين التي تنتج عن النسب العالية من الكوليسترول واحده من هذه الامراض
فقد ثبت بأن التفاح يقلل نسب الكوليسترول في الدم لاحتوائه على كميات كبيرة من البكتين القابل للذوبان وتتواجد في الفاكهة والخضروات كأدوات نافعة للتقليل من نسبة الكوليسترول الذي يمتصه الجسم عن طريق تناول التفاح بالاضافة لتواجد المركبات الاخرى في التفاح مثل فيتامينات أ – ب – ج
زيت السمك يخفض نسبة الكوليسترول في الدم

اثبتت الابحاث ان زيت السمك يخفض من نسبة الكولسترول في الدم ولقد وجد ان اضافة زيت السمك الى وجبة غنية بالكوليسترول مثل صفار البيض يؤدي الى عدم ارتفاع الكوليسترول الممتص من هذا الصفار الذي يعبر لونه الغني بمحتواه الدهني وان زيت السمك يحتوي على نوع معين من الاحماض الدهنية غير المشبعة الذي يقلل من حدوث ما يمكن تسميته بالبقع الكوليسترولية في جدران الرشيان وهي الناتجة عن التأثير الضار للكوليسترول
كما يمنع زيت السمك نتيجة احتوائه على هذه الاحماض الدهنية غير المشبعة التصاق الصفائح الدموية بعضا ببعض وبذلك يقطع الطريق مرتين على تكون الجلطات الدموية
الكرفس الورقي العملاق والكوليسترول

يتم زراعة نبات الكرفس الورقي العملاق في الولايات المتحدة الامريكية ويستورد منها على شكل بذور هو ونبات الكاو بغرض ادخاله في الزراعة المصرية واحلاله محل الكرفس المصري الصغير الحجم ويتميز هذا النوع من الكرفس بالقيمة الغذائية والطبية العالية حيث يساعد هذا النبات على خفض ضغط الدم العالي وادرار البول ومهدئ للأعصاب ومزيل للتقلصات ومذيب ومخفض للكولسترول في الدم بدرجة متميزة
الذرة الشامية لعلاج الكوليستيرول

اكل البذور مغذي ومقوي يشفى قروح المعدة وطارد للغازات ويشفى البواسير وقابض للاسهال ويستخرج من البذور زيتا خاليا من مادة الكولسترول لذلك يصلح لغذاء المرضى كذلك يستخرج سكرا من بذور الذرة
الخرشوف لعلاج الكوليستيرول

اكل الاوراق الزهرية النورات طازجة او مطبوخة يقلل من الكوليستيرول في الدم كما يخفف من اضرار مرض تصلب الشرايين او شفائه ويقلل من ضغط الدم المرتفع ومقوي عام للجسم بصفة عامة والقلب بصفة خاصة ومقوي للجنس ويعالج الاسهال ومطهر للمعدة والامعاء
تواجد الكبريت في الجسم يرتبط بتواجد الكوليسترول النافع HDL

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة
د. شريفة محمد العبودي
عقد في مدينة دالاس الأمريكية خلال الفترة بين 11-13 نوفمبر 2011م المؤتمر السنوي الثاني عشر لمؤسسة ويستن برايس الخيرية. وهي مؤسسة غير ربحية تدعو إلى رفض الأساليب الحديثة في التصنيع الغذائي نظراً لتأثيرها على محتوى الأغذية من العناصر الغذائية. وما سنتحدث عنه اليوم هو ورقة االبروفيسورة ستيفاني سينيف Stephanie Seneff، وهي من أكبر علماء معهد ماساتشوستس للتكنلوجياMIT ، وتقوم بأبحاث فيه منذ أكثر من ثلاثين عاماً. وفي ورقة البروفيسورة التي ألقتها في المؤتمر معلومات جديدة قد تكون صادمة لأنها تتعارض مع أغلب الممارسات الطبيّة، ولكن المعلومات مهمّة لأنها تأتي من عالِمة معروفة تعمل في معهد جاد مرموق.
وتقدّم البروفيسورة معلومات متخصصة جداً عن كيفية استجابة الجسم لنقص الكوليسترول النافع HDL المهم جداً لكافّة وظائف الجسم. فتقول إن هناك خلطاً واضحاً فيما يتعلق بالكوليسترول الذي يرتبط تواجده في الجسم بتواجد الكبريت. كما أن وجود الكوليسترول النافع ووجود الكبريت يرتبطان بشدة بمستويات فيتامين د. وتركز على أن سبب الإصابة بأمراض القلب قد يعود إلى نقص الكوليسترول النافع! وتشرح البروفيسورة قائلة: ” تقوم الخلايا البلعميّة في الترسبات الشمعية [التي تؤدي إلى تصلب الشرايين] بأخذ الكوليسترول الضار، أي جزيئات البروتينات الدهنية قليلة الكثافة التي أصيبت بأضرار من تناول السكر [حسب كلام البروفيسورة]، فالكبد لا يستطيع استعادة تلك الجزيئات لأنها متلاصقة لوجود السكر فيها. ولذا تستمر في العوم داخل الجسم حتى تحيط بها تلك الخلايا البلعميّة وتحاول استخلاص الكوليسترول منها، وهذا الكوليسترول المستخلص هو الكوليسترول النافع الذي يحتاجه الجسم. والصفائح الدموية في الترسبات الشمعية تأخذ الكوليسترول النافع ومعه تأخذ الكبريت مكوّنة كبريتات الكوليسترول، وهذا يحدث في الشرايين التي تغذي القلب لأن القلب هو الذي يحتاج كبريتات الكوليسترول. وإذا لم يتم إنتاج كبريتات الكوليسترول يحدث قصور القلب.”
وكل هذه المعلومات المعقّدة تعني أن وجود الكوليسترول الضار يُعدّ علامة على نقص كبريتات الكوليسترول، ويُشكّل أيضاً محاولة الجسم الوصول إلى التوازن عن طريق أخذ الكوليسترول الضار المتضرر وتحويله إلى ترسبات شمعيّة تقوم الصفائح الدموية فيها بتصنيع كبريتات الكوليسترول التي يحتاجها القلب والدماغ ليعملا بكفاءة. وهذا أيضاً يعني، حسب كلام البروفيسورة ستيفاني سينيف، أن تخفيض الكوليسترول الضار (أي الترسبات الشمعيّة) عن طريق تناول الأدوية التي تخفض الكوليسترول كالسستينات لا يتعامل مع المشكلة الأساسية بل يفاقم المشكلة عن طريق حرمان الجسم من فرصة تصنيع الكوليسترول الجيّد من الكوليسترول الضار!!
ولكن، هل يمكن للجسم أن يحصل على حاجته من كبريتات الكوليسترول بدون الكوليسترول الضار؟ تقول البروفيسورة إن ذلك ممكن، بل هو الطريقة المثلى والمطلوبة. وتتم أولاً عن طريق التعرّض لأشعة الشمس لمساعدة الجسم على تصنيع فيتامين د الكبريتي. وتتم ثانياً عن طريق الحصول على الكبريت من الغذاء خاصة البروتينات كالأسماك والبيض واللحوم الحمراء من حيوانات تتغذى على الأعشاب وليس على الحبوب. كما أن الزيوت النافعة مثل زيت جوز الهند وزيت الزيتون المعصورة على البارد تحتوي على الكبريت. وهناك أيضاً خضروات تحتوي على مقادير قليلة من الكبريت مثل البصل والثوم واللفت والهليون والبقول خاصة إذا زُرعت في تربة غنية بالكبريت.
جريدة الرياض .
———————
أسرار الآغذية التي تساعد على أنخفاض الكوليسترول الضار

التفاح
السر: يحتوي على مادة البكتن التي تساهم في استخلاص الكوليسترول خارج الجسم ،ومواد الفلافينويدس وهي مواد مضادة للآكسدة التي تمنع ترسب الكوليسترول الضار في الدم.
مجموعة الحبوب الكاملة
السر: غنيه بالألياف والكاربوهيدرات المعقده التي تساعد الجسم على التخلص من الكوليسترول الضار. وأضافة الى ذلك تحتوي النشويات المعقده على نسبة كبيرة من الحبوب الكامله الغنيه بمجموعة الفيتامين B الذي يساهم بالحفاظ على صحة البشرة والشعر والأظافر. وايضا فيتامينات B كموبلكس تلعب دور مهم بتنظيم عملية الأيض التي تساهم في حرق الدهون في الجسم.
الشوفان
السر: يحتوي على كميات كبيرة من الالياف التي تساعد على تسريب الكوليسترول الضار من مجرى الدم. تناول كوب من الشوفان يومياً يكفي لمساعدة الجسم للتخلص من الكوليسترول الضار على المدى الطويل.
الدارسين
السر: قد ثبت علمياً في الجورنال الامريكي لمرض السكر ان ملعقة من الدارسين المطحون يومياً يساعد على انخفاض معدل الكوليسترول الضار والدهون الثلاثية في الدم.
الجوز
السر: يحتوي على كميات كبيرة من دهون الأوميغا 3 التي تساعد على ارتفاع الكوليسترول النافع في الدم ومفيدة لتقوية الذاكرة.
الثوم
السر: يحتوي على مادة اليسين التي تساعد على قتل البكتيريا والجراثيم في الجهاز الهضمي . لكن من آهم فواْدالثوم تقليل التجلطات الدموية و تخفض معدل الكوليسترول الضار في الدم.
زيت بذر الكتان
السر: يحتوي على كميات كبيرة من دهون الأوميغا 3 التي تساعد على ارتفاع الكوليسترول النافع في الدم. فمؤسسة World Health Organization تنصح بتناول هذه الأنواع من الدهون على الأقل مرتين في الأسبوع.
هل تعلم ان الزيت الكتان يسمى ملك الزيوت؟ وتقريباً وكل نظام فى الجسم يمكنه الاستفاده من خصائص زيت بذور الكتان الطبيعيه.



 

رد مع اقتباس
 
إضافة رد
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة


المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
القلب و اسباب بطء دقات القلب لميس الطب والصحة 5 2018-11-02 01:00 PM
‏ارتفاع الكولسترول High cholesterol لميس الطب والصحة 5 2013-09-06 01:31 PM





1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56