بوابة وادي فاطمة الالكترونية
 

العودة   بوابة وادي فاطمة الالكترونية > «۩۞۩ بوابة وادي فاطمة للثقافة الاسلامية ۩۞۩» > قناديل إسلامية


قناديل إسلامية القرآن الكريم - الأحاديث النبوية - عقيدة - فقه - سير وحضارات إسلامية - محاضرات إسلامية - نقاشات دينية - خطبة الجمعة - فتوى مشايخ أهل السنة والجماعة


إضافة رد
قديم 2011-03-20, 03:15 PM   #1 (المشاركة)
سمو الابداع
«۩۞۩ مشرف عام ۩۞۩»


الصورة الرمزية سمو الابداع
سمو الابداع غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 973
 تاريخ التسجيل :  Dec 2010
 أخر زيارة : 2018-08-23 (12:35 AM)
 المشاركات : 12,505 [ + ]
 التقييم :  50
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Male
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي أهل الذمة



Bookmark and Share

الذمة في اللغة: العهد والأمان، فأهل الذمة: هم المعاهدون من اليهود والنصارى [ر:أهل الكتاب] وغيرهم ممن يقيمون في دار الإسلام إقامة دائمة، أي إنهم يصيرون في ذمة المسلمين، أي في عهدهم وأمانهم.
وشرع عقد الذمة في أواخر العهد النبوي، في السنة التاسعة من الهجرة، عام تبوك، بعد فتح مكة، إذ نزلت الآية الكريمة: )قَاتِلوا الذِينَ لا يُؤمِنُونَ باللهِ ولا باليَومِ الآخِر، وَلايُحَرّمُونَ مَا حَرَّمَ اللهُ وَرَسُولُهُ، وَلايَدِينُونَ دِينَ الحَقِّ، مِنَ الذِينَ أوتُوا الكِتَابَ، حتَّى يُعطُوا الجزيَةَ عنْ يَدٍ وَهُم صَاغِرُونَ( (التوبة 29) وقوله «عن يد» أي منقادين مستسلمين مطيعين، والصغار كما قال الإمام الشافعي: التزام الأحكام، أو جريان أحكام المسلمين الدستورية والمدنية والجزائية عليهم. والجزية: ما تقرر عليهم إعطاؤه من الضريبة المالية مقابل فريضة الزكاة والكفارات الواردة على المسلمين.
كيف يكون المرء ذمياً
تتجاذب غير المسلم الذي يمكن أن يصير ذمياً اتجاهات ثلاثة في الفقه الإسلامي: اتجاه مضيق واتجاه متوسط واتجاه موسع، فالمضيقون كالشافعية والحنابلة والظاهرية والإباضية والإمامية يقصرون عقد الذمة على أهل الكتاب (اليهود والنصارى) ولو كانوا عرباً، ومن جرى مجراهم ممن له شبهة كتاب وهم المجوس ولا تقبل من عبدة الأوثان. ويجيز المتوسطون كالحنفية والزيدية هذا العقد مع كل شخص غير مسلم، ماعدا عبدة الأوثان من العرب. وأما الموسعون كالأوزاعي والثوري وفقهاء الشام والمالكية على المشهور فيبيحون إبرام هذا العقد مع أي شخص غير مسلم، سواء أكان من العرب أم من العجم، ولا يجوز هذا العقد بالاتفاق مع المرتدين[ر: الردة].
و يكون غير المسلم ذمياً بأحد طرق أربعة:
1ـ بالعقد الصريح: وهو الإيجاب من الدولة المسلمة، والقبول من الطرف الآخر.
2ـ بالقرينة الدالة على الرضا بالعقد، ومنها:
أ ـ الإقامة في دار الإسلام من الحربي المستأمن سنة فأكثر.
ب ـ شراء المستأمن أرضاً خراجية (كالتي فتحت) في دار الإسلام.
ج ـ زواج الحربية المستأمنة أحد رعايا دار الإسلام.
3ـ التبعية لغيره: وذلك يشمل الأولاد الصغار للأب أو الأم الذميين، والزوجة إذا أسلم زوجها أو صار ذمياً، واللقيط إذا وجد في معابد أهل الذمة أو في قراهم، في تقدير الحنفية.
4ـ بالغلبة والفتح: بأن يفتح المسلمون بلاداً لغيرهم، ويرى إمام المسلمين ترك أهل هذه البلاد أحراراً بعقد الذمة وفرض الجزية[ر] على أشخاصهم، والخراج[ر] على أراضيهم، كفتح سواد العراق.
حقوق أهل الذمة
للذميين المعاهدين حقوق وواجبات، بحسب مقتضى أي عقد أو معاهدة. أما حقوقهم فهي بإيجاز كما قال الإمام علي رضي الله عنه: «وإنما بذلوا الجزية لتكون أموالهم كأموالنا، ودماؤهم كدمائنا» أي إنهم كالمسلمين في الحقوق والواجبات. والحقوق نوعان: عامة وخاصة:
أما الحقوق العامة (وهي اللازمة للإنسان بوصفه فرداً في مجتمع ولا يستغني عنها) فهي ضمان الحرية الشخصية والحماية من الاعتداء، وتشمل حرية التنقل، ومنع القبض عليه إلا بمقتضى القانون، والإقامة والسفر، وحرية العقيدة، وحرمة المسكن، وممارسة الشعائر الدينية في المعابد الخاصة، وحرية الرأي والاجتماع والتعليم، والتمتع بمرافق الدولة وكفالة بيت المال، وحرية العمل والتوظف، إلا الإمامة العامة (الخلافة) والإمارة على الجهاد، واكتساب الجنسية الإسلامية والحق في التجنس والرعوية الكاملة.
وأما الحقوق الخاصة (وهي التي تنشأ عن علاقات الأفراد فيما بينهم وفقاً لأحكام القانون الخاص، في العلاقات المالية والعائلية) فهي تشمل حقوق الأسرة من زواج وتوابعه، والحقوق المالية، كالحق في تملك المال ومباشرة التصرفات للحصول على الثروة.
وتنحصر هذه الحقوق في الاصطلاح الفقهي في ثلاثة وهي:
1ـ التزام تقريرهم في بلاد الإسلام، إلا الحرم المكي في اتجاه أكثر الفقهاء غير الحنفية، وإلا جزيرة العرب وهي الحجاز واليمن في رأي المالكية، وإلا الحجاز في رأي الشافعية والحنابلة، إلا بإذن الإمام أو التجارة لحاجة لمدة ثلاثة أيام.
2ـ وجوب الكف عنهم، وعصمة أنفسهم وأموالهم، أي حمايتها من الاعتداء والتعرض بغير حق.
3ـ عدم التعرض لكنائسهم وخمورهم وخنازيرهم، ما لم يظهروها.
واجبات أهل الذمة
يلتزم المسلمون معاملتهم بالحكمة والحسنى والرفق والمجاملة واللين. وعلى الذميين واجبات نحو الدولة الإسلامية، تقتضيها طبيعة الانتماء إليها، والحفاظ على مقاصدها ونظامها العام، وهي إما تكاليف مالية: وهي الجزية، والخراج، والعشور، وإما واجبات أخرى غير مالية.
أما الجزية فهي ضريبة مالية على الرجال الأصحاء غير المعذورين كعذر العمى والكبر، الأغنياء غير الفقراء العاطلين أو العاجزين عن العمل والكسب، وغير الفلاحين والحراث، وغير الرهبان، بمقدار دينار (4.45غ ذهباً) مرة في السنة، إما في أولها عند الحنفية، وإما في آخرها عند الفقهاء الآخرين، ويرجح رأي الحنفية في وقت الأخذ. وذلك في مقابل حمايتهم والدفاع عنهم من الدولة الإسلامية. وتسقط في حال الإسلام، أو الموت، أو مضي المدة عند أبي حنيفة، أو حصول بعض الأعذار المقبولة، أو عجز الدولة عن حماية الذمي، أو اشتراك الذمي في الجهاد أو الدفاع عن دار الإسلام.
وأما الخراج فهو ضريبة مالية على الأراضي الخراجية التي فتحت عنوة وقهراً، واتجه الحكم الشرعي تطبيقاً على أراض بأعيانها كأراضي العراق ومصر والشام، والأراضي التي صولح أهلها على وظيفة معلومة، والأراضي العشرية إذا تملكها ذمي.
وأما العشور[ر] فهي الضرائب التجارية التي تفرض على الذميين عند نقل أموالهم من بلد إلى بلد داخل دار الإسلام، ومقدارها نصف العشر، أو التي تفرض على المستأمنين حين إدخال أموالهم التجارية إلى بلد إسلامي، ومقدارها العشر، وهي أشبه برسوم الجمارك اليوم. والتعشير يكون مرة واحدة في السنة، عند أكثر الفقهاء، وعند المالكية: عند الانتقال بالمال في كل مرة من بلد إلى آخر. ويراعى فيه مبدأ المعاملة بالمثل.
وأما الواجبات الأخرى غير المالية على الذميين: فهي الامتناع عن الإساءة إلى الإسلام والمسلمين، من سبّ الله أو كتابه أو الرسول أو الدين، أو ارتكاب جرائم أمن الدولة، أو الاعتداء على أعراض المسلمين وأموالهم، والامتناع عن إظهار بيع الخمور والخنازير في أمصار المسلمين.
جرائم أهل الذمة وعقوباتهم
يمنع الذميون كالمسلمين من ارتكاب الجرائم، ويعاقبون عليها بما يعاقب به المسلمون. وهذه الجرائم الممنوعة: هي الجرائم التي تمس أمن الدولة وسلامتها، مثل المحاربة والبغي والتجسس، وجرائم الاعتداء على النفوس والأعراض والأموال. وهي تشمل جرائم القتل الموجبة للقصاص إذا كان عمداً أو الدية إذا كان خطأ، والزنا الموجب للحد المقرر شرعاً، والسرقة الموجبة للقطع، والقذف (الرمي بالزنا)، وأنواع المخالفات القانونية المقررة، ويؤخذ بمبدأ إقليمية القانون الجنائي. ويعاقب الجاسوس بحسب ما يراه الإمام الحاكم (الدولة) من المصلحة، إما بالقتل (الإعدام) وإما الحبس، وإما غير ذلك. وأما نقض عهد الذمي الجاسوس ففيه خلاف إذ يرى المالكية والحنابلة النقض، والشافعية والحنفية عدم النقض.
ولا يحد الذمي على شرب القليل من الخمر، لأنه يعتقد إباحته، ولكنه يحد إذا سكر، وهذا في رأي الحسن بن زياد، ويحد مطلقاً عند ابن حزم الظاهري، والمعتمد أنه لا حد على الذمي والحربي والمستأمن لا بالشرب ولا بالسكر، لأن شرب الخمر مباح عند أهل الذمة.
نقض عقد الذمة
لاينتقض عقد أهل الذمة إذا أظهروا معتقدهم، وأما ماعدا ذلك فهو نوعان:
1ـ مخالفة مقتضى العهد: يرى الأكثرون أن عهد الذمي ينتقض بمنعه أداء الجزية، أو امتناعه من إجراء أحكام الإسلام إذا حكم بها حاكم مسلم، أو بالاجتماع على قتال المسلمين.
ويرى فقهاء الحنفية أنه لا ينتقض عهدهم بذلك إلا أن يكون لهم منعة (موقع تحصن) يحاربون بها المسلمين، ثم يلحقون بدار الحرب، أو يغلبون على موضع.
2ـ ارتكاب بعض الجرائم: لو زنى ذمي بمسلمة، أو أصابها بنكاح، أو دل أهل الحرب على عورة (موقع ضعف) أو كاتبهم بأخبار المسلمين، أو آوى جاسوساً من الحربيين، أو فتن مسلماً عن دينه، أو قتله عمداً، أو قذف مسلماً، أو دعاه إلى دينه، أو قطع الطريق عليه، أو طعن في الإسلام أو القرآن، أو سبَّ الله، أو ذكر الرسولe أو غيره من الأنبياء بسوء، وغير ذلك مما لا يعتقدون به، وفعلوا ذلك جهراً، انتقض عهده في رأي الشافعية والإمامية إن شرط عليه النقض بذلك، لمخالفة الشرط، ولحوق الضرر بالمسلمين، وإلا فلا ينتقض.
واتجه جمهور الفقهاء إلى أن أمان المعاهد ينتقض بهذه الجرائم، مطلقاً، سواء شرط عليه ذلك أم لم يشرط، للإضرار بالمسلمين.
ومذهب الحنفية: أنه لا ينتقض عهد أهل الذمة بفعل ما يجب عليه تركه، والكف عنه، مما فيه ضرر على المسلمين أو آحادهم في نفس أو مال، من الجرائم السابقة، وكما تقدم، إلا أن يكون لهم مَنَعة (مكان يتحصنون فيه)، فيتغلبون على موضع، ويحاربون المسلمين أو يلحقون بدار الحرب، لأن ارتكاب الجريمة إما كفر وهم يقرون عليه، وإما غير كفر فيعاقبون ويؤدبون عليه، بحسب ما يرى ولي الأمر المسلم. هذا ما كان في الماضي، أما اليوم فقد حلت محل هذه القواعد القوانين والأنظمة أو الأعراف والتقاليد.



 

رد مع اقتباس
قديم 2011-03-21, 12:32 AM   #2 (المشاركة)
بنت الشاطئ
«۩۞۩ مشرفة ۩۞۩»


الصورة الرمزية بنت الشاطئ
بنت الشاطئ غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 735
 تاريخ التسجيل :  Aug 2010
 أخر زيارة : 2012-10-29 (11:40 PM)
 المشاركات : 826 [ + ]
 التقييم :  53
لوني المفضل : Black
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




يَعْطيكـ آلعَآفيَة ااااااخى عَ هَآلطَرْحْ الرآئِعْ ..
طَرْحْ فِي غَآيَة آلجَمآلْ
دَآمَ عَطآئكــ ..
آرَقْ آلتَحآيآ ..



 
 توقيع : بنت الشاطئ



رد مع اقتباس
قديم 2011-03-21, 04:08 AM   #3 (المشاركة)
ام ساري
«۩۞۩ مشرفة ۩۞۩»


الصورة الرمزية ام ساري
ام ساري غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 450
 تاريخ التسجيل :  Apr 2010
 أخر زيارة : 2014-03-05 (02:12 PM)
 المشاركات : 3,358 [ + ]
 التقييم :  12
 الدولهـ
Saudi Arabia
 الجنس ~
Female
لوني المفضل : Burlywood
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




مشكور والله يعطيك العافيه على الطرح المفيد
بانتظار الجديد
تقبل مروري



 
 توقيع : ام ساري

سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ام ساااااري


رد مع اقتباس
قديم 2011-03-21, 08:55 AM   #4 (المشاركة)
غروب الشمس
«۩۞۩ مشرفة ۩۞۩»


الصورة الرمزية غروب الشمس
غروب الشمس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1209
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 2014-06-20 (09:19 AM)
 المشاركات : 1,063 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_98_nt_2000ie
افتراضي




∞•◦شكراً لك∞•◦

∞•◦بانتظار الجديد القادم∞•◦
∞•◦دمت بكل خير∞•◦






 
 توقيع : غروب الشمس


غروب الشمس




رد مع اقتباس
قديم 2011-03-21, 10:21 AM   #5 (المشاركة)
اســـــــ عبدالرحمن ـــــــــــــــــــــير الصمت
«۩۞۩ مشرف عام ۩۞۩»


الصورة الرمزية اســـــــ عبدالرحمن ـــــــــــــــــــــير الصمت
اســـــــ عبدالرحمن ـــــــــــــــــــــير الصمت غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 391
 تاريخ التسجيل :  Mar 2010
 أخر زيارة : 2020-05-31 (09:23 AM)
 المشاركات : 1,802 [ + ]
 التقييم :  11
لوني المفضل : Green
windows_xp_2003ie
افتراضي




بارك الله فيك
بأنتظار جديدك



 
 توقيع : اســـــــ عبدالرحمن ـــــــــــــــــــــير الصمت

أَنا خايف يَسْتَمِرّ صَمَّتُ الشَفايِف
أَنا أَحْبُك كَلْمهُ نَأْطُرها وَأَبِيّها
بِأَيّ صَوَّرَهُ بِأَيّ مَعْنَى إرسميها
ارسميها نَظَرَهُ بِعُيُونكِ تَطُوف
ارسميها كَلْمهُ فِي مَعْنَى الحُرُوف
تَرْجَمَ الإِحْساس كَلْمهُ تَرْجَمَ الأَشْواق بَسَمَهُ


رد مع اقتباس
قديم 2011-03-21, 04:07 PM   #6 (المشاركة)
ريماس
«۩۞۩ عضو مميز ۩۞۩»


الصورة الرمزية ريماس
ريماس غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1152
 تاريخ التسجيل :  Jan 2011
 أخر زيارة : 2011-04-02 (05:27 PM)
 المشاركات : 624 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_vistaie
افتراضي




... كتبت فأبدعت وللقارئ امتعت
مشكور والله يعطيك العافيه
وجزاك الله خيرا



 

رد مع اقتباس
قديم 2011-03-22, 02:38 AM   #7 (المشاركة)
قلب صافي
«۩۞۩ مشرفة ۩۞۩»


الصورة الرمزية قلب صافي
قلب صافي غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 858
 تاريخ التسجيل :  Nov 2010
 أخر زيارة : 2013-08-04 (09:48 PM)
 المشاركات : 978 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
windows_xp_2003ie
افتراضي




سمو الإبداع راااائعة كالعادة تذهبين وتأتين بكل ماهو شيق وجميل
أبدعتِ وتميزتِ راق لي ما سطرته أناملك الرااقية

بارك الله فيك ونفع بك
لكِ خالص شكري واحترااامي



 
 توقيع : قلب صافي



رد مع اقتباس
 
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
مهم, الذمة
أدوات الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are معطلة
Pingbacks are معطلة
Refbacks are معطلة






1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267