الموضوع: مدينة بلينسيه
عرض مشاركة واحدة
قديم 2017-11-13, 07:53 PM   #1 (المشاركة)
علي العساف
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية علي العساف
علي العساف غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 1687
 تاريخ التسجيل :  Aug 2012
 أخر زيارة : 2018-02-03 (11:10 AM)
 المشاركات : 160 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي مدينة بلينسيه



Bookmark and Share


نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

مدينة بلينسيه أو فالنسيا من أجمل المدن الاسبانية ، التي تميزت بتاريخها الإسلامي العريق ، حتى أنها سميت ببستان الأندلس المفقود ، و ذلك لأهميتها الجغرافية و جمالها .
نبذة عن مدينة بلينسيه
– تعتبر
مدينة بلينسيه إحدى أكبر المدن الاسبانية ، و من أهم ممالك الأندلس الإسلامية ، و يشهد على ذلك تراث المسلمين العريق ، الذي تم تخليفه في تلك المنطقة .
– معنى كلمة بلينسيه هو مدينة التراب ، و قد سميت بذلك لتميزها بالخصوبة العالية ، و تنوع أشجارها و نباتاتها ، و تقع في شرق دولة الأندلس ، و تحدها كل من طليطلة و طرطوشة و مرسيه .
الفتح الإسلامي في بلينسيه
– كانت بلينسيه أيام الفتح الإسلامي ، عبارة عن سهل زراعي أمل المسلمين في التحكم به ، و قد كان اسمها في ذلك الوقت فالنثيا ، و من اطلق عليها بلينسيه هم المسلمون .

– كانت بلينسيه من أجمل الأماكن في العالم ، فقد حفلت بالانهار و السهول الزراعية ، و حدائق الفواكهة و الزعفران ، و اشتهرت بصناعة و صباغة النسيج ، و كانت تصدر منتجاتها لكافة أنحاء العالم العربي .
– كانت بلينسيه من أهم قواعد و حصون الأندلس ، و قد تأسست هذه المدينة على يد الرومان ، في عام 139 قبل الميلاد بعدها ، استولى عليها كلا من القوط و الغربيين .
– لم يكن هناك تاريخ محدد لفتح هذه المدينة ، إلا أن من المرجح أنه كان في عام 714 م ، على يد عبد العزيز بن موسى بن نصير .
المسلمين في بلينسيه
– حينما دخل المسلمين المدينة كانت مسورة بسور ضخم ، مزود بأبراج مرتفعة ، و قد قام المسلمين ببناء مسجد كبير ، و مقر لإدارة شئونها ، و عدد من الأسواق المميزة .

– انتقل بعدها عدد كبير من العرب و البربر للعيش بها ، وصولا للعهد الأموي الذي قام باتخذها مقرا للإدارة و الحكم ، و بعدها تعاقب الأمراء على تلك البلدة الجميلة .
– بعدها حاول الصقليون الدخول للمدينة ، و التحق بها عدد من أصحاب المهن و الصناعات ، و شيدوا فيها القصور و الحدائق و عم الرخاء ،على تلك المدينة المترفة ، وصولا إلى عهد عبد القادر بن ذي النون ، الذي اتسم حكمه بالظلم و كثر الضرائب ، و الاضمحلال مما دعى إلى قيام ثورة من أهل المدينة .
ثورة أهل بلينيسه على عبد القادر
– بعد أن بدأ عبد القادر في الضغط على سكان بلينسيه ، قام السكان بالثورة ضده ، و ما أن علم المسلمين بذلك حتى أرسلو جيش قوي ، لحماية هذه المدينة من ظلمه فاستنجد بعدو المسلمين ، في ذلك الوقت ألفونسو السادس ، مما لفت أنظار و مطامع الناس لتلك المدينة .

– بعدها قام القانطين بها بالاتصال بالمرابطين المغربيين ، من أجل إنقاذهم فهب المرابطين إلى الأندلس ، بجيش كبير بقيادة أبي أحمد بن عبد الله بن جحاف المعافري ، و تمكنوا وقتها من قتل عبد القادر ، و إنقاذ تلك المدينة ، و تم تولية أبا أحمد جعفر بن عبد الله بن جحاف حاكما عليها .
– بعدها شن العديد من الجيوش ، ضربات ضد بلينسيه آملين في الحصول عليها ، و كان من أشهرهم الكمبيادور ، و الذين تمكنوا بالفعل من دخول بلينسيه ، و لكن المرابطين تمكنوا من استعادة المدينة مرة أخرى ، و قد تعاونوا مع بعض النصرانيين في الحصول عليها و حمايتها ، و تعاقبت الأحداث بعدها ، وصولا إلى عهد الموحدين حيث تمكن ، الخليفة الموحدي يوسف بن عبد المأمون من الدخول للاندلس ، و ضمها كافة و فتح حصون طليطلة ، و تمكن من حصار لشبونة ، و استعاد العديد من المدن في شبه جزيرة أيبيريا.



 

رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280 281 282 283 284 285