عرض مشاركة واحدة
قديم 2017-01-10, 10:22 PM   #1 (المشاركة)
حامد الصواط
«۩۞۩ عضو مشارك ۩۞۩»


الصورة الرمزية حامد الصواط
حامد الصواط غير متواجد حالياً

بيانات اضافيه [ + ]
 رقم العضوية : 5724
 تاريخ التسجيل :  Jun 2015
 أخر زيارة : 2017-03-11 (09:02 PM)
 المشاركات : 183 [ + ]
 التقييم :  50
لوني المفضل : Cadetblue
افتراضي الأرمادا الاسپانيه Spanish Armada



Bookmark and Share

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الأرمادا الاسپانيه والتي تعرف أيضاً بإسم الأرمادة ( 1588 ) ، وتعرف باللغة الإجليزية بـ Spanish Armada ، وباللغة الأسبانية بـ Grande y Felicísima Armada ، وهو الاسطول الذي يتكون من 130 سفينه والذي يضم نحو 30.000 من الراجل ، وهم وجهة فيليپ التانى ، ملك اسبانيا ضد انجلترا . كان من المقرر إستخدام الأسطول في نقل جيش الساندرو فارنيزى لغزو إنجلترا وللإستيلاء على عرشها لفيليب ، وصولاً إلى فلاندر . اتجهت الأرمادا من لشبونه فى شهر مايو ، بينما واجهت الاسطول الانجليزى في شهر يوليو ، حتى نشبت المعركه (معركة جريفلاينز البحريه Battle of Gravelines ) بين الاسطولين فى القنال الانجليزى وذلك في يوم 8 اغسطس من عام 1588 . كانت خسائر اسطول الارمادا الكبيره ،بينما هرب على منطقة الشمال بمساعدة الريح ، وقام باللدوران حول كلا من بريطانيا و ايرلندا بينما عاد نصفه فقط إلى اسبانيا .
ماذات تعرف عن الأرمادا الإسبانية – الأرمادا الإسبانية (بالإسبانية: Armada Española) ، والتي تعني الأسطول العظيم الذي لا يهزم ، حيث سماه الإنجليزيون بهذا الإسم كتهكما . بينما أطلق الملك فيليب الثاني اسم لا غراندي إي فيليسيما أرمادا (بالإسبانية: La Grande y Felicísima Armada) على أسطوله الكبير الذي كان تحت قيادة دوق مدينا سيدونا ، وقد تم تجميعه في عام 1588 لغزو إنجلترا خلال الحرب التي نشبت مابين إنجلترا وأسبانيا من عام 1585م وحتى عام 1604م .
في عصر الملك الإسباني فيليب الثاني “ملك أسبانيا” ، أرسل الأرمادا الذي كان يتكون من 127 سفنة حربية ، بينما اصطدم بالأسطول البحري الأنجليزي والذي سانده الأسطول الهولندي (المكون من 200 سفينة) ، وقد اصطدم كلا من الأسطولان في بحر الشمال ، حيث لاقى الأسطول الإسباني للخسائر الفادحة التي قدرت بحوالي 50 سفينة ، وذلك بالمقارنة مع نحو سبع سفن فقط من خسائر الطرف الإنجليزي . أعتبرت تلك الموقعة بإعتبارها أكبر معركة كانت بين الطرفين بالحرب الأنجلو-إسبانية .
كان لهزيمة الأسطول الأسباني أثراً كبيراً في التقليل من هيبة إسبانيا بإعتبارها آنذاك كأقوى دولة بحرية في العالم . بينما سرعان ما استعادت إسبانيا لقوتها التي لا يستهان بها بعد ذلك ، إلا أن التجار الإنجليز كانوا ذو ثقة عالية وتحدوا الأسبانيين بثقة أكبر في كل أنحاء العالم .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

الثورة التكتيكية – يبدو أن نتائج الدفاع عن الاستراتيجية الإنجليزية قد أسفرت عن الثورة في تكتيكات المعركة البحرية مع التعزيز المدفعي الذي لعب دوراً داعما لها . وقد أكد معظم المؤرخين العسكريين أن معركة جرافيلين كانت هي المعركة التي عكست مدى التحول الدائم في توازن القوة البحرية ، وذلك الحدث الجزئي بسبب الفجوة في التفوق البحري العسكري مع قوة التسليح الذي أكدته البلدين .

ماهو المخطط – وقد كان المخطط معتمد على فكرة عبور بحر المانش مع حمل نحو 30،000 من رجال الجيش الأسباني وذلك تحت قيادة اليساندرو فارنيس (دوق بارما) ، مع الإنزال بعدها على
ساحل أراضي مقاطعة كنت .
خطوات الاستعداد – في شهر يناير من عام 1586 م ، بدأ فيليب إنشاء الأرمادا ، حيث بنى عدد كثيرة من السفن الحربية الجديدة ، كما قام بتسليح السفن الموجودة بالأسلحة الثقيلة . وفي عام 1587 م أغار فرانسيس دريك على مرفأ قادس الإسباني ، وقام بتدمير عدداً من السفن . بينما إنتهى العمل من خلال تجهيز الأرمادا في شهر مايو من عام 1588 م وذلك في المرفأ البرتغالي لشبونة التي كانت تحت السيطرة الإسبانية . كانت السفن بطيئة إلا أنها كانت سفن ضخمة تضم نحو 127 سفينة ، والذي كان يفتقر بعضها إلى كلاً من الذخيرة والرجال ذوي الخبرة . وفي الوقت ذاته ، كانت انجلترا تستعد من خلال تسليح سفنها التجارية ، مع إضافتها إلى أسطولها ، فكانت السفن الإنجليزية الحربية أسرع وأصغر وأسهل للمناورة من السفن الإسبانية . كما كان لإنجلترا بحارة أكثر خبرة من الأسبان . كان الأسطول الإنجليزي تحت قيادة الأدميرال اللورد هوارد أف إفنجهام . وكان من بين قواده دريك ، ومارتن فروبشر ، وجون هوكينز .

نقره لعرض الصورة في صفحة مستقلة

معلومات عن المعركة – في 20 مايو 1588 م ، غادرت الأرمادا لشبونة وذلك وفقًا للتقويم الذي كان مستعملاً في إنجلترا آنذاك . ودخلت الأرمادا إلى بحر المانش في 30 يوليو ، وخاضت حينذاك للمبارزة طوال الأيام القليلة التالية من خلال نيران المدافع البعيدة المدى مع السفن الإنجليزية . وفي يوم 6 أغسطس ، رست في الكاليه بفرنسا . وكان مدينا سيدونيا قد خطط للالتقاء ببوارج تحمل قواتٍ أسبانية قرب مدينة دنكرك التي كانت وقتئذ ميناءً هولنديًا ، لكن قوارب المدفعية الهولندية منعت البوارج من الالتقاء بأسطول الأرمادا .
وفي صباح يوم 8 أغسطس ، أرسل الإنجليز في الساعات الأولى من اليوم لثماني سفن حريق (سفن محملة بالبارود تضرم بها النار) نحو الأرمادا ، وتوجهت حينذاك السفن الأسبانية إلى عرض البحر لتحاشي النيران ، بينما قامت 60 سفينة إنجليزية في وقت لاحق من ذلك الصباح بمهاجمة عدد مماثل من السفن الأسبانية وذلك قبالة ميناء جرافلين الفرنسي ، وقد نتج عن ذلك الهجوم إلى إغراق سفينتين أسبانيتين ، وإلحاق الضرر بالباقي . أستطاعت سفن الأرمادا المعطوبة الفرار إلى بحر الشمال ، متجهة شمالاً حول الجزر البريطانية للوصول إلى قبالة سواحل أيرلندا ، بينما لم يصل منها إلى إسبانيا سوى 67 سفينة .



 
 توقيع : حامد الصواط

قال إبليس : العجب لبني آدم ! يحبون الله و يعصونه و يبغضونني و يطيعوني !


رد مع اقتباس
 

1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18 19 20 21 22 23 24 25 26 27 28 29 30 31 32 33 34 35 36 37 38 39 40 41 42 43 44 45 46 47 48 49 50 51 52 53 54 55 56 57 58 59 60 61 62 63 64 65 66 67 68 69 70 71 72 73 74 75 76 77 78 79 80 81 82 83 84 85 86 87 88 89 90 91 92 93 94 95 96 97 98 99 100 101 102 103 104 105 106 107 108 109 110 111 112 113 114 115 116 117 118 119 120 121 122 123 124 125 126 127 128 129 130 131 132 133 134 135 136 137 138 139 140 141 142 143 144 145 146 147 148 149 150 151 152 153 154 155 156 157 158 159 160 161 162 163 164 165 166 167 168 169 170 171 172 173 174 175 176 177 178 179 180 181 182 183 184 185 186 187 188 189 190 191 192 193 194 195 196 197 198 199 200 201 202 203 204 205 206 207 208 209 210 211 212 213 214 215 216 217 218 219 220 221 222 223 224 225 226 227 228 229 230 231 232 233 234 235 236 237 238 239 240 241 242 243 244 245 246 247 248 249 250 251 252 253 254 255 256 257 258 259 260 261 262 263 264 265 266 267 268 269 270 271 272 273 274 275 276 277 278 279 280